Books الكتب

وَإِنْ سَمِعْتَ سَمْعاً لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْرِصَ أَنْ تَعْمَل بِجَمِيعِ وَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ يَجْعَلُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ مُسْتَعْلِياً عَلى جَمِيعِ قَبَائِلِ الأَرْضِ
 وَتَأْتِي عَليْكَ جَمِيعُ هَذِهِ البَرَكَاتِ وَتُدْرِكُكَ إِذَا سَمِعْتَ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ.
 مُبَارَكاً تَكُونُ فِي المَدِينَةِ وَمُبَارَكاً تَكُونُ فِي الحَقْلِ.
 وَمُبَارَكَةً تَكُونُ ثَمَرَةُ بَطْنِكَ وَثَمَرَةُ أَرْضِكَ وَثَمَرَةُ بَهَائِمِكَ نِتَاجُ بَقَرِكَ وَإِنَاثُ غَنَمِكَ.
 مُبَارَكَةً تَكُونُ سَلتُكَ وَمِعْجَنُكَ.
 مُبَارَكاً تَكُونُ فِي دُخُولِكَ وَمُبَارَكاً تَكُونُ فِي خُرُوجِكَ.
 يَجْعَلُ الرَّبُّ أَعْدَاءَكَ القَائِمِينَ عَليْكَ مُنْهَزِمِينَ أَمَامَكَ. فِي طَرِيقٍ وَاحِدَةٍ يَخْرُجُونَ عَليْكَ وَفِي سَبْعِ طُرُقٍ يَهْرُبُونَ أَمَامَكَ.
 يَأْمُرُ لكَ الرَّبُّ بِالبَرَكَةِ فِي خَزَائِنِكَ وَفِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ وَيُبَارِكُكَ فِي الأَرْضِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ.
 يُقِيمُكَ الرَّبُّ لِنَفْسِهِ شَعْباً مُقَدَّساً كَمَا حَلفَ لكَ إِذَا حَفِظْتَ وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكَ وَسَلكْتَ فِي طُرُقِهِ.
10  فَيَرَى جَمِيعُ شُعُوبِ الأَرْضِ أَنَّ اسْمَ الرَّبِّ قَدْ سُمِّيَ عَليْكَ وَيَخَافُونَ مِنْكَ.
11  وَيَزِيدُكَ الرَّبُّ خَيْراً فِي ثَمَرَةِ بَطْنِكَ وَثَمَرَةِ بَهَائِمِكَ وَثَمَرَةِ أَرْضِكَ عَلى الأَرْضِ التِي حَلفَ الرَّبُّ لآِبَائِكَ أَنْ يُعْطِيَكَ.
12  يَفْتَحُ لكَ الرَّبُّ كَنْزَهُ الصَّالِحَ السَّمَاءَ لِيُعْطِيَ مَطَرَ أَرْضِكَ فِي حِينِهِ وَليُبَارِكَ كُل عَمَلِ يَدِكَ فَتُقْرِضُ أُمَماً كَثِيرَةً وَأَنْتَ لا تَقْتَرِضُ.
13  وَيَجْعَلُكَ الرَّبُّ رَأْساً لا ذَنَباً وَتَكُونُ فِي الاِرْتِفَاعِ فَقَطْ وَلا تَكُونُ فِي الاِنْحِطَاطِ إِذَا سَمِعْتَ لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكَ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ لِتَحْفَظَ وَتَعْمَل
14  وَلا تَزِيغَ عَنْ جَمِيعِ الكَلِمَاتِ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ يَمِيناً أَوْ شِمَالاً لِتَذْهَبَ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لِتَعْبُدَهَا.
15  «وَلكِنْ إِنْ لمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْرِصَ أَنْ تَعْمَل بِجَمِيعِ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضِهِ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ تَأْتِي عَليْكَ جَمِيعُ هَذِهِ اللعْنَاتِ وَتُدْرِكُكَ.
16  مَلعُوناً تَكُونُ فِي المَدِينَةِ وَمَلعُوناً تَكُونُ فِي الحَقْلِ.
17  مَلعُونَةً تَكُونُ سَلتُكَ وَمِعْجَنُكَ.
18  مَلعُونَةً تَكُونُ ثَمَرَةُ بَطْنِكَ وَثَمَرَةُ أَرْضِكَ نِتَاجُ بَقَرِكَ وَإِنَاثُ غَنَمِكَ.
19  مَلعُوناً تَكُونُ فِي دُخُولِكَ وَمَلعُوناً تَكُونُ فِي خُرُوجِكَ.
20  يُرْسِلُ الرَّبُّ عَليْكَ اللعْنَ وَالاِضْطِرَابَ وَالزَّجْرَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ لِتَعْمَلهُ حَتَّى تَهْلِكَ وَتَفْنَى سَرِيعاً مِنْ أَجْلِ سُوءِ أَفْعَالِكَ إِذْ تَرَكْتَنِي.
21  يُلصِقُ بِكَ الرَّبُّ الوَبَأَ حَتَّى يُبِيدَكَ عَنِ الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا.
22  يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِالسِّلِّ وَالحُمَّى وَالبُرَدَاءِ وَالاِلتِهَابِ وَالجَفَافِ وَاللفْحِ وَالذُّبُولِ فَتَتَّبِعُكَ حَتَّى تُفْنِيَكَ.
23  وَتَكُونُ سَمَاؤُكَ التِي فَوْقَ رَأْسِكَ نُحَاساً وَالأَرْضُ التِي تَحْتَكَ حَدِيداً.
24  وَيَجْعَلُ الرَّبُّ مَطَرَ أَرْضِكَ غُبَاراً وَتُرَاباً يُنَزِّلُ عَليْكَ مِنَ السَّمَاءِ حَتَّى تَهْلِكَ.
25  يَجْعَلُكَ الرَّبُّ مُنْهَزِماً أَمَامَ أَعْدَائِكَ. فِي طَرِيقٍ وَاحِدَةٍ تَخْرُجُ عَليْهِمْ وَفِي سَبْعِ طُرُقٍ تَهْرُبُ أَمَامَهُمْ وَتَكُونُ قَلِقاً فِي جَمِيعِ مَمَالِكِ الأَرْضِ.
26  وَتَكُونُ جُثَّتُكَ طَعَاماً لِجَمِيعِ طُيُورِ السَّمَاءِ وَوُحُوشِ الأَرْضِ وَليْسَ مَنْ يُزْعِجُهَا.
27  يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِقُرْحَةِ مِصْرَ وَبِالبَوَاسِيرِ وَالجَرَبِ وَالحِكَّةِ حَتَّى لا تَسْتَطِيعَ الشِّفَاءَ.
28  يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِجُنُونٍ وَعَمىً وَحَيْرَةِ قَلبٍ
29  فَتَتَلمَّسُ فِي الظُّهْرِ كَمَا يَتَلمَّسُ الأَعْمَى فِي الظَّلامِ وَلا تَنْجَحُ فِي طُرُقِكَ بَل لا تَكُونُ إِلا مَظْلُوماً مَغْصُوباً كُل الأَيَّامِ وَليْسَ مُخَلِّصٌ.
30  تَخْطُبُ امْرَأَةً وَرَجُلٌ آخَرُ يَضْطَجِعُ مَعَهَا. تَبْنِي بَيْتاً وَلا تَسْكُنُ فِيهِ. تَغْرِسُ كَرْماً وَلا تَسْتَغِلُّهُ.
31  يُذْبَحُ ثَوْرُكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَلا تَأْكُلُ مِنْهُ. يُغْتَصَبُ حِمَارُكَ مِنْ أَمَامِ وَجْهِكَ وَلا يَرْجِعُ إِليْكَ. تُدْفَعُ غَنَمُكَ إِلى أَعْدَائِكَ وَليْسَ لكَ مُخَلِّصٌ.
32  يُسَلمُ بَنُوكَ وَبَنَاتُكَ لِشَعْبٍ آخَرَ وَعَيْنَاكَ تَنْظُرَانِ إِليْهِمْ طُول النَّهَارِ فَتَكِلانِ وَليْسَ فِي يَدِكَ طَائِلةٌ.
33  ثَمَرُ أَرْضِكَ وَكُلُّ تَعَبِكَ يَأْكُلُهُ شَعْبٌ لا تَعْرِفُهُ فَلا تَكُونُ إِلا مَظْلُوماً وَمَسْحُوقاً كُل الأَيَّامِ.
34  وَتَكُونُ مَجْنُوناً مِنْ مَنْظَرِ عَيْنَيْكَ الذِي تَنْظُرُ.
35  يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِقُرْحٍ خَبِيثٍ عَلى الرُّكْبَتَيْنِ وَعَلى السَّاقَيْنِ حَتَّى لا تَسْتَطِيعَ الشِّفَاءَ مِنْ أَسْفَلِ قَدَمِكَ إِلى قِمَّةِ رَأْسِكَ.
36  يَذْهَبُ بِكَ الرَّبُّ وَبِمَلِكِكَ الذِي تُقِيمُهُ عَليْكَ إِلى أُمَّةٍ لمْ تَعْرِفْهَا أَنْتَ وَلا آبَاؤُكَ وَتَعْبُدُ هُنَاكَ آلِهَةً أُخْرَى مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ
37  وَتَكُونُ دَهَشاً وَمَثَلاً وَهُزْأَةً فِي جَمِيعِ الشُّعُوبِ الذِينَ يَسُوقُكَ الرَّبُّ إِليْهِمْ.
38  بِذَاراً كَثِيراً تُخْرِجُ إِلى الحَقْلِ وَقَلِيلاً تَجْمَعُ لأَنَّ الجَرَادَ يَأْكُلُهُ.
39  كُرُوماً تَغْرِسُ وَتَشْتَغِلُ وَخَمْراً لا تَشْرَبُ وَلا تَجْنِي لأَنَّ الدُّودَ يَأْكُلُهَا.
40  يَكُونُ لكَ زَيْتُونٌ فِي جَمِيعِ تُخُومِكَ وَبِزَيْتٍ لا تَدَّهِنُ لأَنَّ زَيْتُونَكَ يَنْتَثِرُ.
41  بَنِينَ وَبَنَاتٍ تَلِدُ وَلا يَكُونُونَ لكَ لأَنَّهُمْ إِلى السَّبْيِ يَذْهَبُونَ.
42  جَمِيعُ أَشْجَارِكَ وَأَثْمَارِ أَرْضِكَ يَتَوَلاهُ الصَّرْصَرُ.
43  اَلغَرِيبُ الذِي فِي وَسَطِكَ يَسْتَعْلِي عَليْكَ مُتَصَاعِداً وَأَنْتَ تَنْحَطُّ مُتَنَازِلاً.
44  هُوَ يُقْرِضُكَ وَأَنْتَ لا تُقْرِضُهُ. هُوَ يَكُونُ رَأْساً وَأَنْتَ تَكُونُ ذَنَباً.
45  وَتَأْتِي عَليْكَ جَمِيعُ هَذِهِ اللعَنَاتِ وَتَتَّبِعُكَ وَتُدْرِكُكَ حَتَّى تَهْلِكَ لأَنَّكَ لمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْفَظَ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضَهُ التِي أَوْصَاكَ بِهَا.
46  فَتَكُونُ فِيكَ آيَةً وَأُعْجُوبَةً وَفِي نَسْلِكَ إِلى الأَبَدِ.
47  مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ لمْ تَعْبُدِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِفَرَحٍ وَبِطِيبَةِ قَلبٍ لِكَثْرَةِ كُلِّ شَيْءٍ.
48  تُسْتَعْبَدُ لأَعْدَائِكَ الذِينَ يُرْسِلُهُمُ الرَّبُّ عَليْكَ فِي جُوعٍ وَعَطَشٍ وَعُرْيٍ وَعَوَزِ كُلِّ شَيْءٍ. فَيَجْعَلُ نِيرَ حَدِيدٍ عَلى عُنُقِكَ حَتَّى يُهْلِكَكَ.
49  يَجْلِبُ الرَّبُّ عَليْكَ أُمَّةً مِنْ بَعِيدٍ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ كَمَا يَطِيرُ النَّسْرُ أُمَّةً لا تَفْهَمُ لِسَانَهَا
50  أُمَّةً جَافِيَةَ الوَجْهِ لا تَهَابُ الشَّيْخَ وَلا تَحِنُّ إِلى الوَلدِ
51  فَتَأْكُلُ ثَمَرَةَ بَهَائِمِكَ وَثَمَرَةَ أَرْضِكَ حَتَّى تَهْلِكَ وَلا تُبْقِي لكَ قَمْحاً وَلا خَمْراً وَلا زَيْتاً وَلا نِتَاجَ بَقَرِكَ وَلا إِنَاثَ غَنَمِكَ حَتَّى تُفْنِيَكَ.
52  وَتُحَاصِرُكَ فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ حَتَّى تَهْبِطَ أَسْوَارُكَ الشَّامِخَةُ الحَصِينَةُ التِي أَنْتَ تَثِقُ بِهَا فِي كُلِّ أَرْضِكَ. تُحَاصِرُكَ فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ فِي كُلِّ أَرْضِكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ.
53  فَتَأْكُلُ ثَمَرَةَ بَطْنِكَ لحْمَ بَنِيكَ وَبَنَاتِكَ الذِينَ أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ.
54  الرَّجُلُ المُتَنَعِّمُ فِيكَ وَالمُتَرَفِّهُ جِدّاً تَبْخَلُ عَيْنُهُ عَلى أَخِيهِ وَامْرَأَةِ حِضْنِهِ وَبَقِيَّةِ أَوْلادِهِ الذِينَ يُبْقِيهِمْ
55  بِأَنْ يُعْطِيَ أَحَدَهُمْ مِنْ لحْمِ بَنِيهِ الذِي يَأْكُلُهُ لأَنَّهُ لمْ يُبْقَ لهُ شَيْءٌ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ.
56  وَالمَرْأَةُ المُتَنَعِّمَةُ فِيكَ وَالمُتَرَفِّهَةُ التِي لمْ تُجَرِّبْ أَنْ تَضَعَ أَسْفَل قَدَمِهَا عَلى الأَرْضِ لِلتَّنَعُّمِ وَالتَّرَفُّهِ تَبْخَلُ عَيْنُهَا عَلى رَجُلِ حِضْنِهَا وَعَلى ابْنِهَا وَابْنَتِهَا
57  بِمَشِيمَتِهَا الخَارِجَةِ مِنْ بَيْنِ رِجْليْهَا وَبِأَوْلادِهَا الذِينَ تَلِدُهُمْ لأَنَّهَا تَأْكُلُهُمْ سِرّاً فِي عَوَزِ كُلِّ شَيْءٍ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ فِي أَبْوَابِكَ.
58  إِنْ لمْ تَحْرِصْ لِتَعْمَل بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هَذَا النَّامُوسِ المَكْتُوبَةِ فِي هَذَا السِّفْرِ لِتَهَابَ هَذَا الاِسْمَ الجَلِيل المَرْهُوبَ الرَّبَّ إِلهَكَ
59  يَجْعَلُ الرَّبُّ ضَرَبَاتِكَ وَضَرَبَاتِ نَسْلِكَ عَجِيبَةً. ضَرَبَاتٍ عَظِيمَةً رَاسِخَةً وَأَمْرَاضاً رَدِيئَةً ثَابِتَةً.
60  وَيَرُدُّ عَليْكَ جَمِيعَ أَدْوَاءِ مِصْرَ التِي فَزِعْتَ مِنْهَا فَتَلتَصِقُ بِكَ.
61  أَيْضاً كُلُّ مَرَضٍ وَكُلُّ ضَرْبَةٍ لمْ تُكْتَبْ فِي سِفْرِ النَّامُوسِ هَذَا يُسَلِّطُهُ الرَّبُّ عَليْكَ حَتَّى تَهْلكَ.
62  فَتَبْقُونَ نَفَراً قَلِيلاً عِوَضَ مَا كُنْتُمْ كَنُجُومِ السَّمَاءِ فِي الكَثْرَةِ لأَنَّكَ لمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ.
63  وَكَمَا فَرِحَ الرَّبُّ لكُمْ لِيُحْسِنَ إِليْكُمْ وَيُكَثِّرَكُمْ كَذَلِكَ يَفْرَحُ الرَّبُّ لكُمْ لِيُفْنِيَكُمْ وَيُهْلِكَكُمْ فَتُسْتَأْصَلُونَ مِنَ الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا.
64  وَيُبَدِّدُكَ الرَّبُّ فِي جَمِيعِ الشُّعُوبِ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ إِلى أَقْصَائِهَا وَتَعْبُدُ هُنَاكَ آلِهَةً أُخْرَى لمْ تَعْرِفْهَا أَنْتَ وَلا آبَاؤُكَ مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ.
65  وَفِي تِلكَ الأُمَمِ لا تَطْمَئِنُّ وَلا يَكُونُ قَِرَارٌ لِقَدَمِكَ بَل يُعْطِيكَ الرَّبُّ هُنَاكَ قَلباً مُرْتَجِفاً وَكَلال العَيْنَيْنِ وَذُبُول النَّفْسِ.
66  وَتَكُونُ حَيَاتُكَ مُعَلقَةً قُدَّامَكَ وَتَرْتَعِبُ ليْلاً وَنَهَاراً وَلا تَأْمَنُ عَلى حَيَاتِكَ.
67  فِي الصَّبَاحِ تَقُولُ: يَا ليْتَهُ المَسَاءُ! وَفِي المَسَاءِ تَقُولُ: يَا ليْتَهُ الصَّبَاحُ! مِنِ ارْتِعَابِ قَلبِكَ الذِي تَرْتَعِبُ وَمِنْ مَنْظَرِ عَيْنَيْكَ الذِي تَنْظُرُ.
68  وَيَرُدُّكَ الرَّبُّ إِلى مِصْرَ فِي سُفُنٍ فِي الطَّرِيقِ التِي قُلتُ لكَ لا تَعُدْ تَرَاهَا فَتُبَاعُونَ هُنَاكَ لأَعْدَائِكَ عَبِيداً وَإِمَاءً وَليْسَ مَنْ يَشْتَرِي». (29:1)هَذِهِ كَلِمَاتُ العَهْدِ الذِي أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى أَنْ يَقْطَعَهُ مَعَ بَنِي إِسْرَائِيل فِي أَرْضِ مُوآبَ فَضْلاً عَنِ العَهْدِ الذِي قَطَعَهُ مَعَهُمْ فِي حُورِيبَ.

ه هي كلمات العهد الذي امر الرب موسى ان يقطعه مع بني اسرائيل في ارض موآب فضلا عن العهد الذي قطعه معهم في حوريب
 وَدَعَا مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيل وَقَال لهُمْ: «أَنْتُمْ شَاهَدْتُمْ مَا فَعَل الرَّبُّ أَمَامَ أَعْيُنِكُمْ فِي أَرْضِ مِصْرَ بِفِرْعَوْنَ وَبِجَمِيعِ عَبِيدِهِ وَبِكُلِّ أَرْضِهِ
 التَّجَارِبَ العَظِيمَةَ التِي أَبْصَرَتْهَا عَيْنَاكَ وَتِلكَ الآيَاتِ وَالعَجَائِبَ العَظِيمَةَ.
 وَلكِنْ لمْ يُعْطِكُمُ الرَّبُّ قَلباً لِتَفْهَمُوا وَأَعْيُناً لِتُبْصِرُوا وَآذَاناً لِتَسْمَعُوا إِلى هَذَا اليَوْمِ.
 فَقَدْ سِرْتُ بِكُمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً فِي البَرِّيَّةِ لمْ تَبْل ثِيَابُكُمْ عَليْكُمْ وَنَعْلُكَ لمْ تَبْل عَلى رِجْلِكَ.
 لمْ تَأْكُلُوا خُبْزاً وَلمْ تَشْرَبُوا خَمْراً وَلا مُسْكِراً لِتَعْلمُوا أَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ.
 وَلمَّا جِئْتُمْ إِلى هَذَا المَكَانِ خَرَجَ سِيحُونُ مَلِكُ حَشْبُونَ وَعُوجُ مَلِكُ بَاشَانَ لِلِقَائِنَا لِلحَرْبِ فَكَسَّرْنَاهُمَا
 وَأَخَذْنَا أَرْضَهُمَا وَأَعْطَيْنَاهَا نَصِيباً لِرَأُوبَيْنَ وَجَادَ وَنِصْفِ سِبْطِ مَنَسَّى.
 فَاحْفَظُوا كَلِمَاتِ هَذَا العَهْدِ وَاعْمَلُوا بِهَا لِتَفْلِحُوا فِي كُلِّ مَا تَفْعَلُونَ.
10  «أَنْتُمْ وَاقِفُونَ اليَوْمَ جَمِيعُكُمْ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ رُؤَسَاؤُكُمْ أَسْبَاطُكُمْ شُيُوخُكُمْ وَعُرَفَاؤُكُمْ وَكُلُّ رِجَالِ إِسْرَائِيل
11  وَأَطْفَالُكُمْ وَنِسَاؤُكُمْ وَغَرِيبُكُمُ الذِي فِي وَسَطِ مَحَلتِكُمْ مِمَّنْ يَحْتَطِبُ حَطَبَكُمْ إِلى مَنْ يَسْتَقِي مَاءَكُمْ
12  لِتَدْخُل فِي عَهْدِ الرَّبِّ إِلهِكَ وَقَسَمِهِ الذِي يَقْطَعُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ مَعَكَ اليَوْمَ
13  لِيُقِيمَكَ اليَوْمَ لِنَفْسِهِ شَعْباً وَهُوَ يَكُونُ لكَ إِلهاً كَمَا قَال لكَ وَكَمَا حَلفَ لآِبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ.
14  وَليْسَ مَعَكُمْ وَحْدَكُمْ أَقْطَعُ أَنَا هَذَا العَهْدَ وَهَذَا القَسَمَ
15  بَل مَعَ الذِي هُوَ هُنَا مَعَنَا وَاقِفاً اليَوْمَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِنَا وَمَعَ الذِي ليْسَ هُنَا مَعَنَا اليَوْمَ.
16  (لأَنَّكُمْ قَدْ عَرَفْتُمْ كَيْفَ أَقَمْنَا فِي أَرْضِ مِصْرَ؛ وَكَيْفَ اجْتَزْنَا فِي وَسَطِ الأُمَمِ الذِينَ مَرَرْتُمْ بِهِمْ؛
17  وَرَأَيْتُمْ أَرْجَاسَهُمْ وَأَصْنَامَهُمُ التِي عِنْدَهُمْ مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ وَفِضَّةٍ وَذَهَبٍ)
18  لِئَلا يَكُونَ فِيكُمْ رَجُلٌ أَوِ امْرَأَةٌ أَوْ عَشِيرَةٌ أَوْ سِبْطٌ قَلبُهُ اليَوْمَ مُنْصَرِفٌ عَنِ الرَّبِّ إِلهِنَا لِكَيْ يَذْهَبَ لِيَعْبُدَ آلِهَةَ تِلكَ الأُمَمِ. لِئَلا يَكُونَ فِيكُمْ أَصْلٌ يُثْمِرُ عَلقَماً وَأَفْسَنْتِيناً.
19  فَيَكُونُ مَتَى سَمِعَ كَلامَ هَذِهِ اللعْنَةِ يُبَارِكُ نَفْسَهُ فِي قَلبِهِ وَيَقُولُ: يَكُونُ لِي سَلامٌ وَإِنْ سِرْتُ بِتَصَلُّبِ قَلبِي – فَيَفْنَى الرَّيَّانُ مَعَ العَطْشَانِ.
20  مِثْلُ هَذا لا يَشَاءُ الرَّبُّ أَنْ يَرْفُقَ بِهِ بَل يُدَخِّنُ حِينَئِذٍ غَضَبُ الرَّبِّ وَغَيْرَتُهُ عَلى ذَلِكَ الرَّجُلِ فَتَحِلُّ عَليْهِ كُلُّ اللعَنَاتِ المَكْتُوبَةِ فِي هَذَا الكِتَابِ وَيَمْحُو الرَّبُّ اسْمَهُ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ.
21  وَيُفْرِزُهُ الرَّبُّ لِلشَّرِّ مِنْ جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيل حَسَبَ جَمِيعِ لعَنَاتِ العَهْدِ المَكْتُوبَةِ فِي كِتَابِ الشَّرِيعَةِ هَذَا.
22  فَيَقُولُ الجِيلُ الأَخِيرُ بَنُوكُمُ الذِينَ يَقُومُونَ بَعْدَكُمْ وَالأَجْنَبِيُّ الذِي يَأْتِي مِنْ أَرْضٍ بَعِيدَةٍ حِينَ يَرُونَ ضَرَبَاتِ تِلكَ الأَرْضِ وَأَمْرَاضَهَا التِي يُمْرِضُهَا بِهَا الرَّبُّ –
23  كِبْرِيتٌ وَمِلحٌ كُلُّ أَرْضِهَا حَرِيقٌ لا تُزْرَعُ وَلا تُنْبِتُ وَلا يَطْلُعُ فِيهَا عُشْبٌ مَا كَانْقِلابِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَأَدْمَةَ وَصَبُويِيمَ التِي قَلبَهَا الرَّبُّ بِغَضَبِهِ وَسَخَطِهِ.
24  وَيَقُولُ جَمِيعُ الأُمَمِ: لِمَاذَا فَعَل الرَّبُّ هَكَذَا بِهَذِهِ الأَرْضِ؟ لِمَاذَا حُمُوُّ هَذَا الغَضَبِ العَظِيمِ؟
25  فَيَقُولُونَ: لأَنَّهُمْ تَرَكُوا عَهْدَ الرَّبِّ إِلهِ آبَائِهِمِ الذِي قَطَعَهُ مَعَهُمْ حِينَ أَخْرَجَهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ
26  وَذَهَبُوا وَعَبَدُوا آلِهَةً أُخْرَى وَسَجَدُوا لهَا. آلِهَةً لمْ يَعْرِفُوهَا وَلا قُسِمَتْ لهُمْ.
27  فَاشْتَعَل غَضَبُ الرَّبِّ عَلى تِلكَ الأَرْضِ حَتَّى جَلبَ عَليْهَا كُل اللعَنَاتِ المَكْتُوبَةِ فِي هَذَا السِّفْرِ.
28  وَاسْتَأْصَلهُمُ الرَّبُّ مِنْ أَرْضِهِمْ بِغَضَبٍ وَسَخَطٍ وَغَيْظٍ عَظِيمٍ وَأَلقَاهُمْ إِلى أَرْضٍ أُخْرَى كَمَا فِي هَذَا اليَوْمِ.
29  السَّرَائِرُ لِلرَّبِّ إِلهِنَا وَالمُعْلنَاتُ لنَا وَلِبَنِينَا إِلى الأَبَدِ لِنَعْمَل بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ».

وَمَتَى أَتَتْ عَليْكَ كُلُّ هَذِهِ الأُمُورِ البَرَكَةُ وَاللعْنَةُ اللتَانِ جَعَلتُهُمَا قُدَّامَكَ فَإِنْ رَدَدْتَ فِي قَلبِكَ بَيْنَ جَمِيعِ الأُمَمِ الذِينَ طَرَدَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِليْهِمْ
 وَرَجَعْتَ إِلى الرَّبِّ إِلهِكَ وَسَمِعْتَ لِصَوْتِهِ حَسَبَ كُلِّ مَا أَنَا أُوصِيكَ بِهِ اليَوْمَ أَنْتَ وَبَنُوكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وَبِكُلِّ نَفْسِكَ
 يَرُدُّ الرَّبُّ إِلهُكَ سَبْيَكَ وَيَرْحَمُكَ وَيَعُودُ فَيَجْمَعُكَ مِنْ جَمِيعِ الشُّعُوبِ الذِينَ بَدَّدَكَ إِليْهِمِ الرَّبُّ إِلهُكَ.
 إِنْ يَكُنْ قَدْ بَدَّدَكَ إِلى أَقْصَاءِ السَّمَاوَاتِ فَمِنْ هُنَاكَ يَجْمَعُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ وَمِنْ هُنَاكَ يَأْخُذُكَ.
 وَيَأْتِي بِكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى الأَرْضِ التِي امْتَلكَهَا آبَاؤُكَ فَتَمْتَلِكُهَا وَيُحْسِنُ إِليْكَ وَيُكَثِّرُكَ أَكْثَرَ مِنْ آبَائِكَ.
 وَيَخْتِنُ الرَّبُّ إِلهُكَ قَلبَكَ وَقَلبَ نَسْلِكَ لِكَيْ تُحِبَّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ لِتَحْيَا.
 وَيَجْعَلُ الرَّبُّ إِلهُكَ كُل هَذِهِ اللعَنَاتِ عَلى أَعْدَائِكَ وَعَلى مُبْغِضِيكَ الذِينَ طَرَدُوكَ.
 وَأَمَّا أَنْتَ فَتَعُودُ تَسْمَعُ لِصَوْتِ الرَّبِّ وَتَعْمَلُ بِجَمِيعِ وَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ
 فَيَزِيدُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ خَيْراً فِي كُلِّ عَمَلِ يَدِكَ فِي ثَمَرَةِ بَطْنِكَ وَثَمَرَةِ بَهَائِمِكَ وَثَمَرَةِ أَرْضِكَ. لأَنَّ الرَّبَّ يَرْجِعُ لِيَفْرَحَ لكَ بِالخَيْرِ كَمَا فَرِحَ لآِبَائِكَ
10  إِذَا سَمِعْتَ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْفَظَ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضَهُ المَكْتُوبَةَ فِي سِفْرِ الشَّرِيعَةِ هَذَا. إِذَا رَجَعْتَ إِلى الرَّبِّ إِلهِكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وَبِكُلِّ نَفْسِكَ.
11  «إِنَّ هَذِهِ الوَصِيَّةَ التِي أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ ليْسَتْ عَسِرَةً عَليْكَ وَلا بَعِيدَةً مِنْكَ.
12  ليْسَتْ هِيَ فِي السَّمَاءِ حَتَّى تَقُول: مَنْ يَصْعَدُ لأَجْلِنَا إِلى السَّمَاءِ وَيَأْخُذُهَا لنَا وَيُسْمِعُنَا إِيَّاهَا لِنَعْمَل بِهَا؟
13  وَلا هِيَ فِي عَبْرِ البَحْرِ حَتَّى تَقُول: مَنْ يَعْبُرُ لأَجْلِنَا البَحْرَ وَيَأْخُذُهَا لنَا وَيُسْمِعُنَا إِيَّاهَا لِنَعْمَل بِهَا؟
14  بَلِ الكَلِمَةُ قَرِيبَةٌ مِنْكَ جِدّاً فِي فَمِكَ وَفِي قَلبِكَ لِتَعْمَل بِهَا.
15  «اُنْظُرْ. قَدْ جَعَلتُ اليَوْمَ قُدَّامَكَ الحَيَاةَ وَالخَيْرَ وَالمَوْتَ وَالشَّرَّ
16  بِمَا أَنِّي أَوْصَيْتُكَ اليَوْمَ أَنْ تُحِبَّ الرَّبَّ إِلهَكَ وَتَسْلُكَ فِي طُرُقِهِ وَتَحْفَظَ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضَهُ وَأَحْكَامَهُ لِتَحْيَا وَتَنْمُوَ وَيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا.
17  فَإِنِ انْصَرَفَ قَلبُكَ وَلمْ تَسْمَعْ بَل غَوَيْتَ وَسَجَدْتَ لآِلِهَةٍ أُخْرَى وَعَبَدْتَهَا
18  فَإِنِّي أُنْبِئُكُمُ اليَوْمَ أَنَّكُمْ لا مَحَالةَ تَهْلِكُونَ. لا تُطِيلُ الأَيَّامَ عَلى الأَرْضِ التِي أَنْتَ عَابِرٌ الأُرْدُنَّ لِتَدْخُلهَا وَتَمْتَلِكَهَا.
19  أُشْهِدُ عَليْكُمُ اليَوْمَ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ. قَدْ جَعَلتُ قُدَّامَكَ الحَيَاةَ وَالمَوْتَ. البَرَكَةَ وَاللعْنَةَ. فَاخْتَرِ الحَيَاةَ لِتَحْيَا أَنْتَ وَنَسْلُكَ
20  إِذْ تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ وَتَسْمَعُ لِصَوْتِهِ وَتَلتَصِقُ بِهِ لأَنَّهُ هُوَ حَيَاتُكَ وَالذِي يُطِيلُ أَيَّامَكَ لِتَسْكُنَ عَلى الأَرْضِ التِي حَلفَ الرَّبُّ لآِبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أَنْ يُعْطِيَهُمْ إِيَّاهَا».

فَذَهَبَ مُوسَى وَكَلمَ بِهَذِهِ الكَلِمَاتِ جَمِيعَ إِسْرَائِيل
 وَقَال لهُمْ: «أَنَا اليَوْمَ ابْنُ مِئَةٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً. لا أَسْتَطِيعُ الخُرُوجَ وَالدُّخُول بَعْدُ وَالرَّبُّ قَدْ قَال لِي: لا تَعْبُرُ هَذَا الأُرْدُنَّ.
 الرَّبُّ إِلهُكَ هُوَ عَابِرٌ قُدَّامَكَ. هُوَ يُبِيدُ هَؤُلاءِ الأُمَمَ مِنْ قُدَّامِكَ فَتَرِثُهُمْ. يَشُوعُ عَابِرٌ قُدَّامَكَ كَمَا قَال الرَّبُّ.
 وَيَفْعَلُ الرَّبُّ بِهِمْ كَمَا فَعَل بِسِيحُونَ وَعُوجَ مَلِكَيِ الأَمُورِيِّينَ اللذَيْنِ أَهْلكَهُمَا وَبِأَرْضِهِمَا.
 فَمَتَى دَفَعَهُمُ الرَّبُّ أَمَامَكُمْ تَفْعَلُونَ بِهِمْ حَسَبَ كُلِّ الوَصَايَا التِي أَوْصَيْتُكُمْ بِهَا.
 تَشَدَّدُوا وَتَشَجَّعُوا. لا تَخَافُوا وَلا تَرْهَبُوا وُجُوهَهُمْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ سَائِرٌ مَعَكَ. لا يُهْمِلُكَ وَلا يَتْرُكُكَ».
 فَدَعَا مُوسَى يَشُوعَ وَقَال لهُ أَمَامَ أَعْيُنِ جَمِيعِ إِسْرَائِيل: «تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ لأَنَّكَ أَنْتَ تَدْخُلُ مَعَ هَذَا الشَّعْبِ الأَرْضَ التِي أَقْسَمَ الرَّبُّ لآِبَائِهِمْ أَنْ يُعْطِيَهُمْ إِيَّاهَا. وَأَنْتَ تَقْسِمُهَا لهُمْ.
 وَالرَّبُّ سَائِرٌ أَمَامَكَ. هُوَ يَكُونُ مَعَكَ. لا يُهْمِلُكَ وَلا يَتْرُكُكَ. لا تَخَفْ وَلا تَرْتَعِبْ».
 وَكَتَبَ مُوسَى هَذِهِ التَّوْرَاةَ وَسَلمَهَا لِلكَهَنَةِ بَنِي لاوِي حَامِلِي تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ وَلِجَمِيعِ شُيُوخِ إِسْرَائِيل.
10  وَأَمَرَهُمْ مُوسَى: «فِي نِهَايَةِ السَّبْعِ السِّنِينَ فِي مِيعَادِ سَنَةِ الإِبْرَاءِ فِي عِيدِ المَظَالِّ
11  حِينَمَا يَجِيءُ جَمِيعُ إِسْرَائِيل لِيَظْهَرُوا أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ تَقْرَأُ هَذِهِ التَّوْرَاةَ أَمَامَ كُلِّ إِسْرَائِيل فِي مَسَامِعِهِمْ.
12  اِجْمَعِ الشَّعْبَ الرِّجَال وَالنِّسَاءَ وَالأَطْفَال وَالغَرِيبَ الذِي فِي أَبْوَابِكَ لِيَسْمَعُوا وَيَتَعَلمُوا أَنْ يَتَّقُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ وَيَحْرَِصُوا أَنْ يَعْمَلُوا بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هَذِهِ التَّوْرَاةِ.
13  وَأَوْلادُهُمُ الذِينَ لمْ يَعْرِفُوا يَسْمَعُونَ وَيَتَعَلمُونَ أَنْ يَتَّقُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْ كُل الأَيَّامِ التِي تَحْيُونَ فِيهَا عَلى الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ الأُرْدُنَّ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا».
14  وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «هُوَذَا أَيَّامُكَ قَدْ قَرُبَتْ لِتَمُوتَ. ادْعُ يَشُوعَ وَقِفَا فِي خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ لِكَيْ أُوصِيَهُ». فَانْطَلقَ مُوسَى وَيَشُوعُ وَوَقَفَا فِي خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ
15  فَتَرَاءَى الرَّبُّ فِي الخَيْمَةِ فِي عَمُودِ سَحَابٍ وَوَقَفَ عَمُودُ السَّحَابِ عَلى بَابِ الخَيْمَةِ.
16  وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «هَا أَنْتَ تَرْقُدُ مَعَ آبَائِكَ فَيَقُومُ هَذَا الشَّعْبُ وَيَفْجُرُ وَرَاءَ آلِهَةِ الأَجْنَبِيِّينَ فِي الأَرْضِ التِي هُوَ دَاخِلٌ إِليْهَا فِي مَا بَيْنَهُمْ وَيَتْرُكُنِي وَيَنْكُثُ عَهْدِي الذِي قَطَعْتُهُ مَعَهُ.
17  فَيَشْتَعِلُ غَضَبِي عَليْهِ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ وَأَتْرُكُهُ وَأَحْجُبُ وَجْهِي عَنْهُ فَيَكُونُ مَأْكُلةً وَتُصِيبُهُ شُرُورٌ كَثِيرَةٌ وَشَدَائِدُ حَتَّى يَقُول فِي ذَلِكَ اليَوْمِ: أَمَا لأَنَّ إِلهِي ليْسَ فِي وَسَطِي أَصَابَتْنِي هَذِهِ الشُّرُورُ!.
18  وَأَنَا أَحْجُبُ وَجْهِي فِي ذَلِكَ اليَوْمِ لأَجْلِ جَمِيعِ الشَّرِّ الذِي عَمِلهُ إِذِ التَفَتَ إِلى آلِهَةٍ أُخْرَى.
19  فَالآنَ اكْتُبُوا لأَنْفُسِكُمْ هَذَا النَّشِيدَ وَعَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيل إِيَّاهُ. ضَعْهُ فِي أَفْوَاهِهِمْ لِيَكُونَ لِي هَذَا النَّشِيدُ شَاهِداً عَلى بَنِي إِسْرَائِيل.
20  لأَنِّي أُدْخِلُهُمُ الأَرْضَ التِي أَقْسَمْتُ لآِبَائِهِمِ الفَائِضَةَ لبَناً وَعَسَلاً فَيَأْكُلُونَ وَيَشْبَعُونَ وَيَسْمَنُونَ ثُمَّ يَلتَفِتُونَ إِلى آلِهَةٍ أُخْرَى وَيَعْبُدُونَهَا وَيَزْدَرُونَ بِي وَيَنْكُثُونَ عَهْدِي.
21  فَمَتَى أَصَابَتْهُ شُرُورٌ كَثِيرَةٌ وَشَدَائِدُ يُجَاوِبُ هَذَا النَّشِيدُ أَمَامَهُ شَاهِداً لأَنَّهُ لا يُنْسَى مِنْ أَفْوَاهِ نَسْلِهِ. إِنِّي عَرَفْتُ فِكْرَهُ الذِي يُفَكِّرُ بِهِ اليَوْمَ قَبْل أَنْ أُدْخِلهُ إِلى الأَرْضِ كَمَا أَقْسَمْتُ».
22  فَكَتَبَ مُوسَى هَذَا النَّشِيدَ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ وَعَلمَ بَنِي إِسْرَائِيل إِيَّاهُ.
23  وَأَوْصَى يَشُوعَ بْنَ نُونَ وَقَال: «تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ لأَنَّكَ أَنْتَ تَدْخُلُ بِبَنِي إِسْرَائِيل الأَرْضَ التِي أَقْسَمْتُ لهُمْ عَنْهَا وَأَنَا أَكُونُ مَعَكَ».
24  فَعِنْدَمَا كَمَّل مُوسَى كِتَابَةَ كَلِمَاتِ هَذِهِ التَّوْرَاةِ فِي كِتَابٍ إِلى تَمَامِهَا
25  أَمَرَ مُوسَى اللاوِيِّينَ حَامِلِي تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ:
26  «خُذُوا كِتَابَ التَّوْرَاةِ هَذَا وَضَعُوهُ بِجَانِبِ تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ إِلهِكُمْ لِيَكُونَ هُنَاكَ شَاهِداً عَليْكُمْ.
27  لأَنِّي أَنَا عَارِفٌ تَمَرُّدَكُمْ وَرِقَابَكُمُ الصُّلبَةَ. هُوَذَا وَأَنَا بَعْدُ حَيٌّ مَعَكُمُ اليَوْمَ قَدْ صِرْتُمْ تُقَاوِمُونَ الرَّبَّ فَكَمْ بِالحَرِيِّ بَعْدَ مَوْتِي!
28  اِجْمَعُوا إِليَّ كُل شُيُوخِ أَسْبَاطِكُمْ وَعُرَفَاءَكُمْ لأَنْطِقَ فِي مَسَامِعِهِمْ بِهَذِهِ الكَلِمَاتِ وَأُشْهِدَ عَليْهِمِ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ.
29  لأَنِّي عَارِفٌ أَنَّكُمْ بَعْدَ مَوْتِي تَفْسِدُونَ وَتَزِيغُونَ عَنِ الطَّرِيقِ الذِي أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ وَيُصِيبُكُمُ الشَّرُّ فِي آخِرِ الأَيَّامِ لأَنَّكُمْ تَعْمَلُونَ الشَّرَّ أَمَامَ الرَّبِّ حَتَّى تُغِيظُوهُ بِأَعْمَالِ أَيْدِيكُمْ»

وَسَكَنَ يَعْقُوبُ فِي ارْضِ غُرْبَةِ ابِيهِ فِي ارْضِ كَنْعَانَ.
 هَذِهِ مَوَالِيدُ يَعْقُوبَ: يُوسُفُ اذْ كَانَ ابْنَ سَبْعَ عَشَرَةَ سَنَةً كَانَ يَرْعَى مَعَ اخْوَتِهِ الْغَنَمَ وَهُوَ غُلامٌ عِنْدَ بَنِي بِلْهَةَ وَبَنِي زِلْفَةَ امْرَاتَيْ ابِيهِ. وَاتَى يُوسُفُ بِنَمِيمَتِهِمِ الرَّدِيئَةِ الَى ابِيهِمْ.
 وَامَّا اسْرَائِيلُ فَاحَبَّ يُوسُفَ اكْثَرَ مِنْ سَائِرِ بَنِيهِ لانَّهُ ابْنُ شَيْخُوخَتِهِ فَصَنَعَ لَهُ قَمِيصا مُلَوَّنا.
 فَلَمَّا رَاى اخْوَتُهُ انَّ ابَاهُمْ احَبَّهُ اكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ اخْوَتِهِ ابْغَضُوهُ وَلَمْ يَسْتَطِيعُوا انْ يُكَلِّمُوهُ بِسَلامٍ.
 وَحَلُمَ يُوسُفُ حُلْما وَاخْبَرَ اخْوَتَهُ فَازْدَادُوا ايْضا بُغْضا لَهُ.
 فَقَالَ لَهُمُ: «اسْمَعُوا هَذَا الْحُلْمَ الَّذِي حَلُمْتُ.
 فَهَا نَحْنُ حَازِمُونَ حُزَما فِي الْحَقْلِ وَاذَا حُزْمَتِي قَامَتْ وَانْتَصَبَتْ فَاحْتَاطَتْ حُزَمُكُمْ وَسَجَدَتْ لِحُزْمَتِي».
 فَقَالَ لَهُ اخْوَتُهُ: «الَعَلَّكَ تَمْلِكُ عَلَيْنَا مُلْكا امْ تَتَسَلَّطُ عَلَيْنَا تَسَلُّطا؟» وَازْدَادُوا ايْضا بُغْضا لَهُ مِنْ اجْلِ احْلامِهِ وَمِنْ اجْلِ كَلامِهِ.
 ثُمَّ حَلُمَ ايْضا حُلْما اخَرَ وَقَصَّهُ عَلَى اخْوَتِهِ. فَقَالَ: «انِّي قَدْ حَلُمْتُ حُلْما ايْضا وَاذَا الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَاحَدَ عَشَرَ كَوْكَبا سَاجِدَةٌ لِي».
10  وَقَصَّهُ عَلَى ابِيهِ وَعَلَى اخْوَتِهِ فَانْتَهَرَهُ ابُوهُ وَقَالَ لَهُ: «مَا هَذَا الْحُلْمُ الَّذِي حَلُمْتَ! هَلْ نَاتِي انَا وَامُّكَ وَاخْوَتُكَ لِنَسْجُدَ لَكَ الَى الارْضِ؟»
11  فَحَسَدَهُ اخْوَتُهُ وَامَّا ابُوهُ فَحَفِظَ الامْرَ.
12  وَمَضَى اخْوَتُهُ لِيَرْعُوا غَنَمَ ابِيهِمْ عِنْدَ شَكِيمَ.
13  فَقَالَ اسْرَائِيلُ لِيُوسُفَ: «الَيْسَ اخْوَتُكَ يَرْعُونَ عِنْدَ شَكِيمَ؟ تَعَالَ فَارْسِلَكَ الَيْهِمْ». فَقَالَ لَهُ: «هَئَنَذَا».
14  فَقَالَ لَهُ: «اذْهَبِ انْظُرْ سَلامَةَ اخْوَتِكَ وَسَلامَةَ الْغَنَمِ وَرُدَّ لِي خَبَرا». فَارْسَلَهُ مِنْ وَطَاءِ حَبْرُونَ فَاتَى الَى شَكِيمَ.
15  فَوَجَدَهُ رَجُلٌ وَاذَا هُوَ ضَالٌّ فِي الْحَقْلِ. فَسَالَهُ الرَّجُلُ: «مَاذَا تَطْلُبُ؟»
16  فَقَالَ: «انَا طَالِبٌ اخْوَتِي. اخْبِرْنِي ايْنَ يَرْعُونَ».
17  فَقَالَ الرَّجُلُ: «قَدِ ارْتَحَلُوا مِنْ هُنَا لانِّي سَمِعْتُهُمْ يَقُولُونَ: لِنَذْهَبْ الَى دُوثَان»َ. فَذَهَبَ يُوسُفُ وَرَاءَ اخْوَتِهِ فَوَجَدَهُمْ فِي دُوثَانَ.
18  فَلَمَّا ابْصَرُوهُ مِنْ بَعِيدٍ قَبْلَمَا اقْتَرَبَ الَيْهِمِ احْتَالُوا لَهُ لِيُمِيتُوهُ.
19  فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «هُوَذَا هَذَا صَاحِبُ الاحْلامِ قَادِمٌ.
20  فَالْانَ هَلُمَّ نَقْتُلْهُ وَنَطْرَحْهُ فِي احْدَى الْابَارِ وَنَقُولُ: وَحْشٌ رَدِيءٌ اكَلَهُ. فَنَرَى مَاذَا تَكُونُ احْلامُهُ».
21  فَسَمِعَ رَاوبَيْنُ وَانْقَذَهُ مِنْ ايْدِيهِمْ وَقَالَ: «لا نَقْتُلُهُ».
22  وَقَالَ لَهُمْ رَاوبَيْنُ: «لا تَسْفِكُوا دَما. اطْرَحُوهُ فِي هَذِهِ الْبِئْرِ الَّتِي فِي الْبَرِّيَّةِ وَلا تَمُدُّوا الَيْهِ يَدا» – لِكَيْ يُنْقِذَهُ مِنْ ايْدِيهِمْ لِيَرُدَّهُ الَى ابِيهِ.
23  فَكَانَ لَمَّا جَاءَ يُوسُفُ الَى اخْوَتِهِ انَّهُمْ خَلَعُوا عَنْهُ قَمِيصَهُ الْمُلَوَّنَ الَّذِي عَلَيْهِ
24  وَاخَذُوهُ وَطَرَحُوهُ فِي الْبِئْرِ. وَامَّا الْبِئْرُ فَكَانَتْ فَارِغَةً لَيْسَ فِيهَا مَاءٌ.
25  ثُمَّ جَلَسُوا لِيَاكُلُوا طَعَاما. فَرَفَعُوا عُيُونَهُمْ وَنَظَرُوا وَاذَا قَافِلَةُ اسْمَاعِيلِيِّينَ مُقْبِلَةٌ مِنْ جِلْعَادَ وَجِمَالُهُمْ حَامِلَةٌ كَثِيرَاءَ وَبَلَسَانا وَلاذَنا ذَاهِبِينَ لِيَنْزِلُوا بِهَا الَى مِصْرَ.
26  فَقَالَ يَهُوذَا لاخْوَتِهِ: «مَا الْفَائِدَةُ انْ نَقْتُلَ اخَانَا وَنُخْفِيَ دَمَهُ؟
27  تَعَالُوا فَنَبِيعَهُ لِلاسْمَاعِيلِيِّينَ وَلا تَكُنْ ايْدِينَا عَلَيْهِ لانَّهُ اخُونَا وَلَحْمُنَا». فَسَمِعَ لَهُ اخْوَتُهُ.
28  وَاجْتَازَ رِجَالٌ مِدْيَانِيُّونَ تُجَّارٌ فَسَحَبُوا يُوسُفَ وَاصْعَدُوهُ مِنَ الْبِئْرِ وَبَاعُوا يُوسُفَ لِلاسْمَاعِيلِيِّينَ بِعِشْرِينَ مِنَ الْفِضَّةِ. فَاتُوا بِيُوسُفَ الَى مِصْرَ.
29  وَرَجَعَ رَاوبَيْنُ الَى الْبِئْرِ وَاذَا يُوسُفُ لَيْسَ فِي الْبِئْرِ فَمَزَّقَ ثِيَابَهُ.
30  ثُمَّ رَجَعَ الَى اخْوَتِهِ وَقَالَ: «الْوَلَدُ لَيْسَ مَوْجُودا وَانَا الَى ايْنَ اذْهَبُ؟»
31  فَاخَذُوا قَمِيصَ يُوسُفَ وَذَبَحُوا تَيْسا مِنَ الْمِعْزَى وَغَمَسُوا الْقَمِيصَ فِي الدَّمِ
32  وَارْسَلُوا الْقَمِيصَ الْمُلَوَّنَ وَاحْضَرُوهُ الَى ابِيهِمْ وَقَالُوا: «وَجَدْنَا هَذَا. حَقِّقْ اقَمِيصُ ابْنِكَ هُوَ امْ لا؟»
33  فَتَحَقَّقَهُ وَقَالَ: «قَمِيصُ ابْنِي. وَحْشٌ رَدِيءٌ اكَلَهُ! افْتُرِسَ يُوسُفُ افْتِرَاسا!»
34  فَمَزَّقَ يَعْقُوبُ ثِيَابَهُ وَوَضَعَ مِسْحا عَلَى حَقَوَيْهِ وَنَاحَ عَلَى ابْنِهِ ايَّاما كَثِيرَةً.
35  فَقَامَ جَمِيعُ بَنِيهِ وَجَمِيعُ بَنَاتِهِ لِيُعَزُّوهُ. فَابَى انْ يَتَعَزَّى وَقَالَ: «انِّي انْزِلُ الَى ابْنِي نَائِحا الَى الْهَاوِيَةِ». وَبَكَى عَلَيْهِ ابُوهُ.
36  وَامَّا الْمِدْيَانِيُّونَ فَبَاعُوهُ فِي مِصْرَ لِفُوطِيفَارَ خَصِيِّ فِرْعَوْنَ رَئِيسِ الشُّرَطِ.

حَدَثَ فِي ذَلِكَ الزَّمَانِ انَّ يَهُوذَا نَزَلَ مِنْ عِنْدِ اخْوَتِهِ وَمَالَ الَى رَجُلٍ عَدُلَّامِيٍّ اسْمُهُ حِيرَةُ.
 وَنَظَرَ يَهُوذَا هُنَاكَ ابْنَةَ رَجُلٍ كَنْعَانِيٍّ اسْمُهُ شُوعٌ فَاخَذَهَا وَدَخَلَ عَلَيْهَا
 فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتِ ابْنا وَدَعَا اسْمَهُ عِيرا.
 ثُمَّ حَبِلَتْ ايْضا وَوَلَدَتِ ابْنا وَدَعَتِ اسْمَهُ اونَانَ.
 ثُمَّ عَادَتْ فَوَلَدَتْ ايْضا ابْنا وَدَعَتِ اسْمَهُ شِيلَةَ. وَكَانَ فِي كَزِيبَ حِينَ وَلَدَتْهُ.
 وَاخَذَ يَهُوذَا زَوْجَةً لِعِيرٍ بِكْرِهِ اسْمُهَا ثَامَارُ.
 وَكَانَ عِيرٌ بِكْرُ يَهُوذَا شِرِّيرا فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ فَامَاتَهُ الرَّبُّ.
 فَقَالَ يَهُوذَا لِاونَانَ: «ادْخُلْ عَلَى امْرَاةِ اخِيكَ وَتَزَوَّجْ بِهَا وَاقِمْ نَسْلا لاخِيكَ».
 فَعَلِمَ اونَانُ انَّ النَّسْلَ لا يَكُونُ لَهُ. فَكَانَ اذْ دَخَلَ عَلَى امْرَاةِ اخِيهِ انَّهُ افْسَدَ عَلَى الارْضِ لِكَيْ لا يُعْطِيَ نَسْلا لاخِيهِ.
10  فَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ مَا فَعَلَهُ فَامَاتَهُ ايْضا.
11  فَقَالَ يَهُوذَا لِثَامَارَ كَنَّتِهِ: «اقْعُدِي ارْمَلَةً فِي بَيْتِ ابِيكِ حَتَّى يَكْبُرَ شِيلَةُ ابْنِي». لانَّهُ قَالَ: «لَعَلَّهُ يَمُوتُ هُوَ ايْضا كَاخَوَيْهِ». فَمَضَتْ ثَامَارُ وَقَعَدَتْ فِي بَيْتِ ابِيهَا.
12  وَلَمَّا طَالَ الزَّمَانُ مَاتَتِ ابْنَةُ شُوعٍ امْرَاةُ يَهُوذَا. ثُمَّ تَعَزَّى يَهُوذَا فَصَعِدَ الَى جُزَّازِ غَنَمِهِ الَى تِمْنَةَ هُوَ وَحِيرَةُ صَاحِبُهُ الْعَدُلَّامِيُّ.
13  فَاخْبِرَتْ ثَامَارُ: «هُوَذَا حَمُوكِ صَاعِدٌ الَى تِمْنَةَ لِيَجُزَّ غَنَمَهُ».
14  فَخَلَعَتْ عَنْهَا ثِيَابَ تَرَمُّلِهَا وَتَغَطَّتْ بِبُرْقُعٍ وَتَلَفَّفَتْ وَجَلَسَتْ فِي مَدْخَلِ عَيْنَايِمَ الَّتِي عَلَى طَرِيقِ تِمْنَةَ – لانَّهَا رَاتْ انَّ شِيلَةَ قَدْ كَبِرَ وَهِيَ لَمْ تُعْطَ لَهُ زَوْجَةً.
15  فَنَظَرَهَا يَهُوذَا وَحَسِبَهَا زَانِيَةً لانَّهَا كَانَتْ قَدْ غَطَّتْ وَجْهَهَا.
16  فَمَالَ الَيْهَا عَلَى الطَّرِيقِ وَقَالَ: «هَاتِي ادْخُلْ عَلَيْكِ». لانَّهُ لَمْ يَعْلَمْ انَّهَا كَنَّتُهُ. فَقَالَتْ: «مَاذَا تُعْطِينِي لِكَيْ تَدْخُلَ عَلَيَّ؟»
17  فَقَالَ: «انِّي ارْسِلُ جَدْيَ مِعْزَى مِنَ الْغَنَمِ». فَقَالَتْ: «هَلْ تُعْطِينِي رَهْنا حَتَّى تُرْسِلَهُ؟»
18  فَقَالَ: «مَا الرَّهْنُ الَّذِي اعْطِيكِ؟» فَقَالَتْ: «خَاتِمُكَ وَعِصَابَتُكَ وَعَصَاكَ الَّتِي فِي يَدِكَ». فَاعْطَاهَا وَدَخَلَ عَلَيْهَا. فَحَبِلَتْ مِنْهُ.
19  ثُمَّ قَامَتْ وَمَضَتْ وَخَلَعَتْ عَنْهَا بُرْقُعَهَا وَلَبِسَتْ ثِيَابَ تَرَمُّلِهَا.
20  فَارْسَلَ يَهُوذَا جَدْيَ الْمِعْزَى بِيَدِ صَاحِبِهِ الْعَدُلَّامِيِّ لِيَاخُذَ الرَّهْنَ مِنْ يَدِ الْمَرْاةِ فَلَمْ يَجِدْهَا.
21  فَسَالَ اهْلَ مَكَانِهَا: «ايْنَ الزَّانِيَةُ الَّتِي كَانَتْ فِي عَيْنَايِمَ عَلَى الطَّرِيقِ؟» فَقَالُوا: «لَمْ تَكُنْ هَهُنَا زَانِيَةٌ».
22  فَرَجَعَ الَى يَهُوذَا وَقَالَ: «لَمْ اجِدْهَا. وَاهْلُ الْمَكَانِ ايْضا قَالُوا: لَمْ تَكُنْ هَهُنَا زَانِيَةٌ».
23  فَقَالَ يَهُوذَا: «لِتَاخُذْ لِنَفْسِهَا لِئَلَّا نَصِيرَ اهَانَةً. انِّي قَدْ ارْسَلْتُ هَذَا الْجَدْيَ وَانْتَ لَمْ تَجِدْهَا».
24  وَلَمَّا كَانَ نَحْوُ ثَلاثَةِ اشْهُرٍ اخْبِرَ يَهُوذَا وَقِيلَ لَهُ: «قَدْ زَنَتْ ثَامَارُ كَنَّتُكَ. وَهَا هِيَ حُبْلَى ايْضا مِنَ الزِّنَا». فَقَالَ يَهُوذَا: «اخْرِجُوهَا فَتُحْرَقَ».
25  امَّا هِيَ فَلَمَّا اخْرِجَتْ ارْسَلَتْ الَى حَمِيهَا قَائِلَةً: «مِنَ الرَّجُلِ الَّذِي هَذِهِ لَهُ انَا حُبْلَى!» وَقَالَتْ: «حَقِّقْ لِمَنِ الْخَاتِمُ وَالْعِصَابَةُ وَالْعَصَا هَذِهِ».
26  فَتَحَقَّقَهَا يَهُوذَا وَقَالَ: «هِيَ ابَرُّ مِنِّي لانِّي لَمْ اعْطِهَا لِشِيلَةَ ابْنِي». فَلَمْ يَعُدْ يَعْرِفُهَا ايْضا.
27  وَفِي وَقْتِ وِلادَتِهَا اذَا فِي بَطْنِهَا تَوْامَانِ.
28  وَكَانَ فِي وِلادَتِهَا انَّ احَدَهُمَا اخْرَجَ يَدا فَاخَذَتِ الْقَابِلَةُ وَرَبَطَتْ عَلَى يَدِهِ قِرْمِزا قَائِلَةً: «هَذَا خَرَجَ اوَّلا».
29  وَلَكِنْ حِينَ رَدَّ يَدَهُ اذَا اخُوهُ قَدْ خَرَجَ. فَقَالَتْ: «لِمَاذَا اقْتَحَمْتَ؟ عَلَيْكَ اقْتِحَامٌ». فَدُعِيَ اسْمُهُ «فَارِصَ».
30  وَبَعْدَ ذَلِكَ خَرَجَ اخُوهُ الَّذِي عَلَى يَدِهِ الْقِرْمِزُ. فَدُعِيَ اسْمُهُ «زَارَحَ»

وَامَّا يُوسُفُ فَانْزِلَ الَى مِصْرَ وَاشْتَرَاهُ فُوطِيفَارُ خَصِيُّ فِرْعَوْنَ رَئِيسُ الشُّرَطِ رَجُلٌ مِصْرِيٌّ مِنْ يَدِ الاسْمَاعِيلِيِّينَ الَّذِينَ انْزَلُوهُ الَى هُنَاكَ.
 وَكَانَ الرَّبُّ مَعَ يُوسُفَ فَكَانَ رَجُلا نَاجِحا. وَكَانَ فِي بَيْتِ سَيِّدِهِ الْمِصْرِيِّ.
 وَرَاى سَيِّدُهُ انَّ الرَّبَّ مَعَهُ وَانَّ كُلَّ مَا يَصْنَعُ كَانَ الرَّبُّ يُنْجِحُهُ بِيَدِهِ.
 فَوَجَدَ يُوسُفُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْهِ وَخَدَمَهُ فَوَكَّلَهُ عَلَى بَيْتِهِ وَدَفَعَ الَى يَدِهِ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ.
 وَكَانَ مِنْ حِينَ وَكَّلَهُ عَلَى بَيْتِهِ وَعَلَى كُلِّ مَا كَانَ لَهُ انَّ الرَّبَّ بَارَكَ بَيْتَ الْمِصْرِيِّ بِسَبَبِ يُوسُفَ. وَكَانَتْ بَرَكَةُ الرَّبِّ عَلَى كُلِّ مَا كَانَ لَهُ فِي الْبَيْتِ وَفِي الْحَقْلِ
 فَتَرَكَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ فِي يَدِ يُوسُفَ. وَلَمْ يَكُنْ مَعَهُ يَعْرِفُ شَيْئا الَّا الْخُبْزَ الَّذِي يَاكُلُ. وَكَانَ يُوسُفُ حَسَنَ الصُّورَةِ وَحَسَنَ الْمَنْظَرِ.
 وَحَدَثَ بَعْدَ هَذِهِ الامُورِ انَّ امْرَاةَ سَيِّدِهِ رَفَعَتْ عَيْنَيْهَا الَى يُوسُفَ وَقَالَتِ: «اضْطَجِعْ مَعِي».
 فَابَى وَقَالَ لِامْرَاةِ سَيِّدِهِ: «هُوَذَا سَيِّدِي لا يَعْرِفُ مَعِي مَا فِي الْبَيْتِ وَكُلُّ مَا لَهُ قَدْ دَفَعَهُ الَى يَدِي.
 لَيْسَ هُوَ فِي هَذَا الْبَيْتِ اعْظَمَ مِنِّي. وَلَمْ يُمْسِكْ عَنِّي شَيْئا غَيْرَكِ لانَّكِ امْرَاتُهُ. فَكَيْفَ اصْنَعُ هَذَا الشَّرَّ الْعَظِيمَ وَاخْطِئُ الَى اللهِ؟»
10  وَكَانَ اذْ كَلَّمَتْ يُوسُفَ يَوْما فَيَوْما انَّهُ لَمْ يَسْمَعْ لَهَا انْ يَضْطَجِعَ بِجَانِبِهَا لِيَكُونَ مَعَهَا.
11  ثُمَّ حَدَثَ نَحْوَ هَذَا الْوَقْتِ انَّهُ دَخَلَ الْبَيْتَ لِيَعْمَلَ عَمَلَهُ وَلَمْ يَكُنْ انْسَانٌ مِنْ اهْلِ الْبَيْتِ هُنَاكَ فِي الْبَيْتِ.
12  فَامْسَكَتْهُ بِثَوْبِهِ قَائِلَةً: «اضْطَجِعْ مَعِي». فَتَرَكَ ثَوْبَهُ فِي يَدِهَا وَهَرَبَ وَخَرَجَ الَى خَارِجٍ.
13  وَكَانَ لَمَّا رَاتْ انَّهُ تَرَكَ ثَوْبَهُ فِي يَدِهَا وَهَرَبَ الَى خَارِجٍ
14  انَّهَا نَادَتْ اهْلَ بَيْتِهَا وَقَالَتْ: «انْظُرُوا! قَدْ جَاءَ الَيْنَا بِرَجُلٍ عِبْرَانِيٍّ لِيُدَاعِبَنَا. دَخَلَ الَيَّ لِيَضْطَجِعَ مَعِي فَصَرَخْتُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ.
15  وَكَانَ لَمَّا سَمِعَ انِّي رَفَعْتُ صَوْتِي وَصَرَخْتُ انَّهُ تَرَكَ ثَوْبَهُ بِجَانِبِي وَهَرَبَ وَخَرَجَ الَى خَارِجٍ».
16  فَوَضَعَتْ ثَوْبَهُ بِجَانِبِهَا حَتَّى جَاءَ سَيِّدُهُ الَى بَيْتِهِ.
17  فَكَلَّمَتْهُ بِمِثْلِ هَذَا الْكَلامِ قَائِلَةً: «دَخَلَ الَيَّ الْعَبْدُ الْعِبْرَانِيُّ الَّذِي جِئْتَ بِهِ الَيْنَا لِيُدَاعِبَنِي.
18  وَكَانَ لَمَّا رَفَعْتُ صَوْتِي وَصَرَخْتُ انَّهُ تَرَكَ ثَوْبَهُ بِجَانِبِي وَهَرَبَ الَى خَارِجٍ».
19  فَكَانَ لَمَّا سَمِعَ سَيِّدُهُ كَلامَ امْرَاتِهِ الَّذِي كَلَّمَتْهُ بِهِ قَائِلَةً: «بِحَسَبِ هَذَا الْكَلامِ صَنَعَ بِي عَبْدُكَ» انَّ غَضَبَهُ حَمِيَ.
20  فَاخَذَ يُوسُفَ وَوَضَعَهُ فِي بَيْتِ السِّجْنِ الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ اسْرَى الْمَلِكِ مَحْبُوسِينَ فِيهِ. وَكَانَ هُنَاكَ فِي بَيْتِ السِّجْنِ.
21  وَلَكِنَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَ يُوسُفَ وَبَسَطَ الَيْهِ لُطْفا وَجَعَلَ نِعْمَةً لَهُ فِي عَيْنَيْ رَئِيسِ بَيْتِ السِّجْنِ.
22  فَدَفَعَ رَئِيسُ بَيْتِ السِّجْنِ الَى يَدِ يُوسُفَ جَمِيعَ الاسْرَى الَّذِينَ فِي بَيْتِ السِّجْنِ. وَكُلُّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ هُنَاكَ كَانَ هُوَ الْعَامِلَ.
23  وَلَمْ يَكُنْ رَئِيسُ بَيْتِ السِّجْنِ يَنْظُرُ شَيْئا الْبَتَّةَ مِمَّا فِي يَدِهِ لانَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَهُ وَمَهْمَا صَنَعَ كَانَ الرَّبُّ يُنْجِحُهُ.

وَحَدَثَ بَعْدَ هَذِهِ الامُورِ انَّ سَاقِيَ مَلِكِ مِصْرَ وَالْخَبَّازَ اذْنَبَا الَى سَيِّدِهِمَا مَلِكِ مِصْرَ
 فَسَخَطَ فِرْعَوْنُ عَلَى خَصِيَّيْهِ: رَئِيسِ السُّقَاةِ وَرَئِيسِ الْخَبَّازِينَ
 فَوَضَعَهُمَا فِي حَبْسِ بَيْتِ رَئِيسِ الشُّرَطِ فِي بَيْتِ السِّجْنِ الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ يُوسُفُ مَحْبُوسا فِيهِ.
 فَاقَامَ رَئِيسُ الشُّرَطِ يُوسُفَ عِنْدَهُمَا فَخَدَمَهُمَا. وَكَانَا ايَّاما فِي الْحَبْسِ.
 وَحَلُمَا كِلاهُمَا حُلْما فِي لَيْلَةٍ وَاحِدَةٍ كُلُّ وَاحِدٍ حُلْمَهُ كُلُّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ تَعْبِيرِ حُلْمِهِ: سَاقِي مَلِكِ مِصْرَ وَخَبَّازُهُ الْمَحْبُوسَانِ فِي بَيْتِ السِّجْنِ.
 فَدَخَلَ يُوسُفُ الَيْهِمَا فِي الصَّبَاحِ وَنَظَرَهُمَا وَاذَا هُمَا مُغْتَمَّانِ.
 فَسَالَ خَصِيَّيْ فِرْعَوْنَ اللَّذَيْنِ مَعَهُ فِي حَبْسِ بَيْتِ سَيِّدِهِ: «لِمَاذَا وَجْهَاكُمَا مُكْمَدَّانِ الْيَوْمَ؟»
 فَقَالا لَهُ: «حَلُمْنَا حُلْما وَلَيْسَ مَنْ يُعَبِّرُهُ». فَقَالَ لَهُمَا يُوسُفُ: «الَيْسَتْ لِلَّهِ التَّعَابِيرُ؟ قُصَّا عَلَيَّ».
 فَقَصَّ رَئِيسُ السُّقَاةِ حُلْمَهُ عَلَى يُوسُفَ وَقَالَ لَهُ: «كُنْتُ فِي حُلْمِي وَاذَا كَرْمَةٌ امَامِي.
10  وَفِي الْكَرْمَةِ ثَلاثَةُ قُضْبَانٍ. وَهِيَ اذْ افْرَخَتْ طَلَعَ زَهْرُهَا وَانْضَجَتْ عَنَاقِيدُهَا عِنَبا.
11  وَكَانَتْ كَاسُ فِرْعَوْنَ فِي يَدِي. فَاخَذْتُ الْعِنَبَ وَعَصَرْتُهُ فِي كَاسِ فِرْعَوْنَ وَاعْطَيْتُ الْكَاسَ فِي يَدِ فِرْعَوْنَ».
12  فَقَالَ لَهُ يُوسُفُ: «هَذَا تَعْبِيرُهُ: الثَّلاثَةُ الْقُضْبَانِ هِيَ ثَلاثَةُ ايَّامٍ.
13  فِي ثَلاثَةِ ايَّامٍ ايْضا يَرْفَعُ فِرْعَوْنُ رَاسَكَ وَيَرُدُّكَ الَى مَقَامِكَ فَتُعْطِي كَاسَ فِرْعَوْنَ فِي يَدِهِ كَالْعَادَةِ الاولَى حِينَ كُنْتَ سَاقِيَهُ.
14  وَانَّمَا اذَا ذَكَرْتَنِي عِنْدَكَ حِينَمَا يَصِيرُ لَكَ خَيْرٌ تَصْنَعُ الَيَّ احْسَانا وَتَذْكُرُنِي لِفِرْعَوْنَ وَتُخْرِجُنِي مِنْ هَذَا الْبَيْتِ.
15  لانِّي قَدْ سُرِقْتُ مِنْ ارْضِ الْعِبْرَانِيِّينَ. وَهُنَا ايْضا لَمْ افْعَلْ شَيْئا حَتَّى وَضَعُونِي فِي السِّجْنِ».
16  فَلَمَّا رَاى رَئِيسُ الْخَبَّازِينَ انَّهُ عَبَّرَ جَيِّدا قَالَ لِيُوسُفَ: «كُنْتُ انَا ايْضا فِي حُلْمِي وَاذَا ثَلاثَةُ سِلالِ بَيْضَاءَ عَلَى رَاسِي.
17  وَفِي السَّلِّ الاعْلَى مِنْ جَمِيعِ طَعَامِ فِرْعَوْنَ مِنْ صَنْعَةِ الْخَبَّازِ. وَالطُّيُورُ تَاكُلُهُ مِنَ السَّلِّ عَنْ رَاسِي».
18  فَاجَابَ يُوسُفُ وَقَالَ: «هَذَا تَعْبِيرُهُ: الثَّلاثَةُ السِّلالِ هِيَ ثَلاثَةُ ايَّامٍ.
19  فِي ثَلاثَةِ ايَّامٍ ايْضا يَرْفَعُ فِرْعَوْنُ رَاسَكَ عَنْكَ وَيُعَلِّقُكَ عَلَى خَشَبَةٍ وَتَاكُلُ الطُّيُورُ لَحْمَكَ عَنْكَ».
20  فَحَدَثَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَوْمِ مِيلادِ فِرْعَوْنَ انَّهُ صَنَعَ وَلِيمَةً لِجَمِيعِ عَبِيدِهِ وَرَفَعَ رَاسَ رَئِيسِ السُّقَاةِ وَرَاسَ رَئِيسِ الْخَبَّازِينَ بَيْنَ عَبِيدِهِ.
21  وَرَدَّ رَئِيسَ السُّقَاةِ الَى سَقْيِهِ. فَاعْطَى الْكَاسَ فِي يَدِ فِرْعَوْنَ.
22  وَامَّا رَئِيسُ الْخَبَّازِينَ فَعَلَّقَهُ كَمَا عَبَّرَ لَهُمَا يُوسُفُ.
23  وَلَكِنْ لَمْ يَذْكُرْ رَئِيسُ السُّقَاةِ يُوسُفَ بَلْ نَسِيَهُ.

وَحَدَثَ مِنْ بَعْدِ سَنَتَيْنِ مِنَ الزَّمَانِ انَّ فِرْعَوْنَ رَاى حُلْما وَاذَا هُوَ وَاقِفٌ عِنْدَ النَّهْرِ.
 وَهُوَذَا سَبْعُ بَقَرَاتٍ طَالِعَةٍ مِنَ النَّهْرِ حَسَنَةِ الْمَنْظَرِ وَسَمِينَةِ اللَّحْمِ فَارْتَعَتْ فِي رَوْضَةٍ.
 ثُمَّ هُوَذَا سَبْعُ بَقَرَاتٍ اخْرَى طَالِعَةٍ وَرَاءَهَا مِنَ النَّهْرِ قَبِيحَةِ الْمَنْظَرِ وَرَقِيقَةِ اللَّحْمِ. فَوَقَفَتْ بِجَانِبِ الْبَقَرَاتِ الاولَى عَلَى شَاطِئِ النَّهْرِ.
 فَاكَلَتِ الْبَقَرَاتُ الْقَبِيحَةُ الْمَنْظَرِ وَالرَّقِيقَةُ اللَّحْمِ الْبَقَرَاتِ السَّبْعَ الْحَسَنَةَ الْمَنْظَرِ وَالسَّمِينَةَ. وَاسْتَيْقَظَ فِرْعَوْنُ.
 ثُمَّ نَامَ فَحَلُمَ ثَانِيَةً. وَهُوَذَا سَبْعُ سَنَابِلَ طَالِعَةٍ فِي سَاقٍ وَاحِدٍ سَمِينَةٍ وَحَسَنَةٍ.
 ثُمَّ هُوَذَا سَبْعُ سَنَابِلَ رَقِيقَةٍ وَمَلْفُوحَةٍ بِالرِّيحِ الشَّرْقِيَّةِ نَابِتَةٍ وَرَاءَهَا.
 فَابْتَلَعَتِ السَّنَابِلُ الرَّقِيقَةُ السَّنَابِلَ السَّبْعَ السَّمِينَةَ الْمُمْتَلِئَةَ. وَاسْتَيْقَظَ فِرْعَوْنُ وَاذَا هُوَ حُلْمٌ.
 وَكَانَ فِي الصَّبَاحِ انَّ نَفْسَهُ انْزَعَجَتْ فَارْسَلَ وَدَعَا جَمِيعَ سَحَرَةِ مِصْرَ وَجَمِيعَ حُكَمَائِهَا وَقَصَّ عَلَيْهِمْ فِرْعَوْنُ حُلْمَهُ. فَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُعَبِّرُهُ لِفِرْعَوْنَ.
 ثُمَّ قَالَ رَئِيسُ السُّقَاةِ لِفِرْعَوْنَ: «انَا اتَذَكَّرُ الْيَوْمَ خَطَايَايَ.
10  فِرْعَوْنُ سَخَطَ عَلَى عَبْدَيْهِ فَجَعَلَنِي فِي حَبْسِ بَيْتِ رَئِيسِ الشُّرَطِ انَا وَرَئِيسَ الْخَبَّازِينَ.
11  فَحَلُمْنَا حُلْما فِي لَيْلَةٍ وَاحِدَةٍ انَا وَهُوَ. حَلُمْنَا كُلُّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ تَعْبِيرِ حُلْمِهِ.
12  وَكَانَ هُنَاكَ مَعَنَا غُلامٌ عِبْرَانِيٌّ عَبْدٌ لِرَئِيسِ الشُّرَطِ فَقَصَصْنَا عَلَيْهِ فَعَبَّرَ لَنَا حُلْمَيْنَا. عَبَّرَ لِكُلِّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ حُلْمِهِ.
13  وَكَمَا عَبَّرَ لَنَا هَكَذَا حَدَثَ. رَدَّنِي انَا الَى مَقَامِي وَامَّا هُوَ فَعَلَّقَهُ».
14  فَارْسَلَ فِرْعَوْنُ وَدَعَا يُوسُفَ فَاسْرَعُوا بِهِ مِنَ السِّجْنِ. فَحَلَقَ وَابْدَلَ ثِيَابَهُ وَدَخَلَ عَلَى فِرْعَوْنَ.
15  فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «حَلُمْتُ حُلْما وَلَيْسَ مَنْ يُعَبِّرُهُ. وَانَا سَمِعْتُ عَنْكَ قَوْلا انَّكَ تَسْمَعُ احْلاما لِتُعَبِّرَهَا».
16  فَاجَابَ يُوسُفُ فِرْعَوْنَ: «لَيْسَ لِي. اللهُ يُجِيبُ بِسَلامَةِ فِرْعَوْنَ».
17  فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «انِّي كُنْتُ فِي حُلْمِي وَاقِفا عَلَى شَاطِئِ النَّهْرِ
18  وَهُوَذَا سَبْعُ بَقَرَاتٍ طَالِعَةٍ مِنَ النَّهْرِ سَمِينَةِ اللَّحْمِ وَحَسَنَةِ الصُّورَةِ. فَارْتَعَتْ فِي رَوْضَةٍ.
19  ثُمَّ هُوَذَا سَبْعُ بَقَرَاتٍ اخْرَى طَالِعَةٍ وَرَاءَهَا مَهْزُولَةٍ وَقَبِيحَةِ الصُّورَةِ جِدّا وَرَقِيقَةِ اللَّحْمِ. لَمْ انْظُرْ فِي كُلِّ ارْضِ مِصْرَ مِثْلَهَا فِي الْقَبَاحَةِ.
20  فَاكَلَتِ الْبَقَرَاتُ الرَّقِيقَةُ وَالْقَبِيحَةُ الْبَقَرَاتِ السَّبْعَ الاولَى السَّمِينَةَ.
21  فَدَخَلَتْ اجْوَافَهَا. وَلَمْ يُعْلَمْ انَّهَا دَخَلَتْ فِي اجْوَافِهَا. فَكَانَ مَنْظَرُهَا قَبِيحا كَمَا فِي الاوَّلِ. وَاسْتَيْقَظْتُ.
22  ثُمَّ رَايْتُ فِي حُلْمِي وَهُوَذَا سَبْعُ سَنَابِلَ طَالِعَةٍ فِي سَاقٍ وَاحِدٍ مُمْتَلِئَةٍ وَحَسَنَةِ.
23  ثُمَّ هُوَذَا سَبْعُ سَنَابِلَ يَابِسَةٍ رَقِيقَةٍ مَلْفُوحَةٍ بِالرِّيحِ الشَّرْقِيَّةِ نَابِتَةٍ وَرَاءَهَا.
24  فَابْتَلَعَتِ السَّنَابِلُ الرَّقِيقَةُ السَّنَابِلَ السَّبْعَ الْحَسَنَةَ. فَقُلْتُ لِلسَّحَرَةِ وَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُخْبِرُنِي».
25  فَقَالَ يُوسُفُ لِفِرْعَوْنَ: «حُلْمُ فِرْعَوْنَ وَاحِدٌ. قَدْ اخْبَرَ اللهُ فِرْعَوْنَ بِمَا هُوَ صَانِعٌ.
26  الْبَقَرَاتُ السَّبْعُ الْحَسَنَةُ هِيَ سَبْعُ سِنِينَ. وَالسَّنَابِلُ السَّبْعُ الْحَسَنَةُ هِيَ سَبْعُ سِنِينَ. هُوَ حُلْمٌ وَاحِدٌ.
27  وَالْبَقَرَاتُ السَّبْعُ الرَّقِيقَةُ الْقَبِيحَةُ الَّتِي طَلَعَتْ وَرَاءَهَا هِيَ سَبْعُ سِنِينَ. وَالسَّنَابِلُ السَّبْعُ الْفَارِغَةُ الْمَلْفُوحَةُ بِالرِّيحِ الشَّرْقِيَّةِ تَكُونُ سَبْعَ سِنِينَ جُوعا.
28  هُوَ الامْرُ الَّذِي كَلَّمْتُ بِهِ فِرْعَوْنَ. قَدْ اظْهَرَ اللهُ لِفِرْعَوْنَ مَا هُوَ صَانِعٌ.
29  هُوَذَا سَبْعُ سِنِينَ قَادِمَةٌ شَبَعا عَظِيما فِي كُلِّ ارْضِ مِصْرَ.
30  ثُمَّ تَقُومُ بَعْدَهَا سَبْعُ سِنِينَ جُوعا فَيُنْسَى كُلُّ الشَّبَعِ فِي ارْضِ مِصْرَ وَيُتْلِفُ الْجُوعُ الارْضَ.
31  وَلا يُعْرَفُ الشَّبَعُ فِي الارْضِ مِنْ اجْلِ ذَلِكَ الْجُوعِ بَعْدَهُ لانَّهُ يَكُونُ شَدِيدا جِدّا.
32  وَامَّا عَنْ تَكْرَارِ الْحُلْمِ عَلَى فِرْعَوْنَ مَرَّتَيْنِ فَلانَّ الامْرَ مُقَرَّرٌ مِنْ قِبَلِ اللهِ وَاللهُ مُسْرِعٌ لِيَصْنَعَهُ.
33  «فَالْانَ لِيَنْظُرْ فِرْعَوْنُ رَجُلا بَصِيرا وَحَكِيما وَيَجْعَلْهُ عَلَى ارْضِ مِصْرَ.
34  يَفْعَلْ فِرْعَوْنُ فَيُوَكِّلْ نُظَّارا عَلَى الارْضِ وَيَاخُذْ خُمْسَ غَلَّةِ ارْضِ مِصْرَ فِي سَبْعِ سِنِي الشَّبَعِ
35  فَيَجْمَعُونَ جَمِيعَ طَعَامِ هَذِهِ السِّنِينَ الْجَيِّدَةِ الْقَادِمَةِ وَيَخْزِنُونَ قَمْحا تَحْتَ يَدِ فِرْعَوْنَ طَعَاما. فِي الْمُدُنِ وَيَحْفَظُونَهُ.
36  فَيَكُونُ الطَّعَامُ ذَخِيرَةً لِلارْضِ لِسَبْعِ سِنِي الْجُوعِ الَّتِي تَكُونُ فِي ارْضِ مِصْرَ. فَلا تَنْقَرِضُ الارْضُ بِالْجُوعِ».
37  فَحَسُنَ الْكَلامُ فِي عَيْنَيْ فِرْعَوْنَ وَفِي عُيُونِ جَمِيعِ عَبِيدِهِ.
38  فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِعَبِيدِهِ: «هَلْ نَجِدُ مِثْلَ هَذَا رَجُلا فِيهِ رُوحُ اللهِ؟»
39  ثُمَّ قَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «بَعْدَ مَا اعْلَمَكَ اللهُ كُلَّ هَذَا لَيْسَ بَصِيرٌ وَحَكِيمٌ مِثْلَكَ.
40  انْتَ تَكُونُ عَلَى بَيْتِي وَعَلَى فَمِكَ يُقَبِّلُ جَمِيعُ شَعْبِي. الَّا انَّ الْكُرْسِيَّ اكُونُ فِيهِ اعْظَمَ مِنْكَ».
41  ثُمَّ قَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «انْظُرْ. قَدْ جَعَلْتُكَ عَلَى كُلِّ ارْضِ مِصْرَ».
42  وَخَلَعَ فِرْعَوْنُ خَاتِمَهُ مِنْ يَدِهِ وَجَعَلَهُ فِي يَدِ يُوسُفَ وَالْبَسَهُ ثِيَابَ بُوصٍ وَوَضَعَ طَوْقَ ذَهَبٍ فِي عُنُقِهِ
43  وَارْكَبَهُ فِي مَرْكَبَتِهِ الثَّانِيَةِ وَنَادُوا امَامَهُ «ارْكَعُوا». وَجَعَلَهُ عَلَى كُلِّ ارْضِ مِصْرَ.
44  وَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «انَا فِرْعَوْنُ. فَبِدُونِكَ لا يَرْفَعُ انْسَانٌ يَدَهُ وَلا رِجْلَهُ فِي كُلِّ ارْضِ مِصْرَ».
45  وَدَعَا فِرْعَوْنُ اسْمَ يُوسُفَ «صَفْنَاتَ فَعْنِيحَ». وَاعْطَاهُ اسْنَاتَ بِنْتَ فُوطِي فَارَعَ كَاهِنِ اونَ زَوْجَةً. فَخَرَجَ يُوسُفُ عَلَى ارْضِ مِصْرَ.
46  وَكَانَ يُوسُفُ ابْنَ ثَلاثِينَ سَنَةً لَمَّا وَقَفَ قُدَّامَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ. فَخَرَجَ يُوسُفُ مِنْ لَدُنْ فِرْعَوْنَ وَاجْتَازَ فِي كُلِّ ارْضِ مِصْرَ.
47  وَاثْمَرَتِ الارْضُ فِي سَبْعِ سِنِي الشَّبَعِ بِحُزَمٍ.
48  فَجَمَعَ كُلَّ طَعَامِ السَّبْعِ سِنِينَ الَّتِي كَانَتْ فِي ارْضِ مِصْرَ وَجَعَلَ طَعَاما فِي الْمُدُنِ. طَعَامَ حَقْلِ الْمَدِينَةِ الَّذِي حَوَالَيْهَا جَعَلَهُ فِيهَا.
49  وَخَزَنَ يُوسُفُ قَمْحا كَرَمْلِ الْبَحْرِ كَثِيرا جِدّا حَتَّى تَرَكَ الْعَدَدَ اذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ عَدَدٌ.
50  وَوُلِدَ لِيُوسُفَ ابْنَانِ قَبْلَ انْ تَاتِيَ سَنَةُ الْجُوعِ وَلَدَتْهُمَا لَهُ اسْنَاتُ بِنْتُ فُوطِي فَارَعَ كَاهِنِ اونَ.
51  وَدَعَا يُوسُفُ اسْمَ الْبِكْرِ مَنَسَّى قَائِلا: «لانَّ اللهَ انْسَانِي كُلَّ تَعَبِي وَكُلَّ بَيْتِ ابِي».
52  وَدَعَا اسْمَ الثَّانِي افْرَايِمَ قَائِلا: «لانَّ اللهَ جَعَلَنِي مُثْمِرا فِي ارْضِ مَذَلَّتِي».
53  ثُمَّ كَمِلَتْ سَبْعُ سِنِي الشَّبَعِ الَّذِي كَانَ فِي ارْضِ مِصْرَ.
54  وَابْتَدَاتْ سَبْعُ سِنِي الْجُوعِ تَاتِي كَمَا قَالَ يُوسُفُ فَكَانَ جُوعٌ فِي جَمِيعِ الْبُلْدَانِ. وَامَّا جَمِيعُ ارْضِ مِصْرَ فَكَانَ فِيهَا خُبْزٌ.
55  وَلَمَّا جَاعَتْ جَمِيعُ ارْضِ مِصْرَ وَصَرَخَ الشَّعْبُ الَى فِرْعَوْنَ لاجْلِ الْخُبْزِ قَالَ فِرْعَوْنُ لِكُلِّ الْمِصْرِيِّينَ: «اذْهَبُوا الَى يُوسُفَ وَالَّذِي يَقُولُ لَكُمُ افْعَلُوا».
56  وَكَانَ الْجُوعُ عَلَى كُلِّ وَجْهِ الارْضِ. وَفَتَحَ يُوسُفُ جَمِيعَ مَا فِيهِ طَعَامٌ وَبَاعَ لِلْمِصْرِيِّينَ. وَاشْتَدَّ الْجُوعُ فِي ارْضِ مِصْرَ.
57  وَجَاءَتْ كُلُّ الارْضِ الَى مِصْرَ الَى يُوسُفَ لِتَشْتَرِيَ قَمْحا لانَّ الْجُوعَ كَانَ شَدِيدا فِي كُلِّ الارْضِ.

فَلَمَّا رَاى يَعْقُوبُ انَّهُ يُوجَدُ قَمْحٌ فِي مِصْرَ قَالَ يَعْقُوبُ لِبَنِيهِ: «لِمَاذَا تَنْظُرُونَ بَعْضُكُمْ الَى بَعْضٍ؟
 انِّي قَدْ سَمِعْتُ انَّهُ يُوجَدُ قَمْحٌ فِي مِصْرَ. انْزِلُوا الَى هُنَاكَ وَاشْتَرُوا لَنَا مِنْ هُنَاكَ لِنَحْيَا وَلا نَمُوتَ».
 فَنَزَلَ عَشَرَةٌ مِنْ اخْوَةِ يُوسُفَ لِيَشْتَرُوا قَمْحا مِنْ مِصْرَ.
 وَامَّا بِنْيَامِينُ اخُو يُوسُفَ فَلَمْ يُرْسِلْهُ يَعْقُوبُ مَعَ اخْوَتِهِ لانَّهُ قَالَ: «لَعَلَّهُ تُصِيبُهُ اذِيَّةٌ».
 فَاتَى بَنُو اسْرَائِيلَ لِيَشْتَرُوا بَيْنَ الَّذِينَ اتُوا لانَّ الْجُوعَ كَانَ فِي ارْضِ كَنْعَانَ.
 وَكَانَ يُوسُفُ هُوَ الْمُسَلَّطَ عَلَى الارْضِ وَهُوَ الْبَائِعَ لِكُلِّ شَعْبِ الارْضِ. فَاتَى اخْوَةُ يُوسُفَ وَسَجَدُوا لَهُ بِوُجُوهِهِمْ الَى الارْضِ.
 وَلَمَّا نَظَرَ يُوسُفُ اخْوَتَهُ عَرَفَهُمْ فَتَنَكَّرَ لَهُمْ وَتَكَلَّمَ مَعَهُمْ بِجَفَاءٍ وَقَالَ لَهُمْ: «مِنْ ايْنَ جِئْتُمْ؟» فَقَالُوا: «مِنْ ارْضِ كَنْعَانَ لِنَشْتَرِيَ طَعَاما».
 وَعَرَفَ يُوسُفُ اخْوَتَهُ وَامَّا هُمْ فَلَمْ يَعْرِفُوهُ.
 فَتَذَكَّرَ يُوسُفُ الاحْلامَ الَّتِي حَلُمَ عَنْهُمْ وَقَالَ لَهُمْ: «جَوَاسِيسُ انْتُمْ! لِتَرُوا عَوْرَةَ الارْضِ جِئْتُمْ!»
10  فَقَالُوا لَهُ: «لا يَا سَيِّدِي. بَلْ عَبِيدُكَ جَاءُوا لِيَشْتَرُوا طَعَاما.
11  نَحْنُ جَمِيعُنَا بَنُو رَجُلٍ وَاحِدٍ. نَحْنُ امَنَاءُ. لَيْسَ عَبِيدُكَ جَوَاسِيسَ».
12  فَقَالَ لَهُمْ: «كَلَّا! بَلْ لِتَرُوا عَوْرَةَ الارْضِ جِئْتُمْ».
13  فَقَالُوا: «عَبِيدُكَ اثْنَا عَشَرَ اخا. نَحْنُ بَنُو رَجُلٍ وَاحِدٍ فِي ارْضِ كَنْعَانَ. وَهُوَذَا الصَّغِيرُ عِنْدَ ابِينَا الْيَوْمَ وَالْوَاحِدُ مَفْقُودٌ».
14  فَقَالَ لَهُمْ يُوسُفُ: «ذَلِكَ مَا كَلَّمْتُكُمْ بِهِ قَائِلا: جَوَاسِيسُ انْتُمْ.
15  بِهَذَا تُمْتَحَنُونَ. وَحَيَاةِ فِرْعَوْنَ لا تَخْرُجُونَ مِنْ هُنَا الَّا بِمَجِيءِ اخِيكُمُ الصَّغِيرِ الَى هُنَا.
16  ارْسِلُوا مِنْكُمْ وَاحِدا لِيَجِيءَ بِاخِيكُمْ وَانْتُمْ تُحْبَسُونَ فَيُمْتَحَنَ كَلامُكُمْ هَلْ عِنْدَكُمْ صِدْقٌ. وَالَّا فَوَحَيَاةِ فِرْعَوْنَ انَّكُمْ لَجَوَاسِيسُ!»
17  فَجَمَعَهُمْ الَى حَبْسٍ ثَلاثَةَ ايَّامٍ.
18  ثُمَّ قَالَ لَهُمْ يُوسُفُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ: «افْعَلُوا هَذَا وَاحْيُوا. انَا خَائِفُ اللهِ.
19  انْ كُنْتُمْ امَنَاءَ فَلْيُحْبَسْ اخٌ وَاحِدٌ مِنْكُمْ فِي بَيْتِ حَبْسِكُمْ وَانْطَلِقُوا انْتُمْ وَخُذُوا قَمْحا لِمَجَاعَةِ بُيُوتِكُمْ.
20  وَاحْضِرُوا اخَاكُمُ الصَّغِيرَ الَيَّ فَيَتَحَقَّقَ كَلامُكُمْ وَلا تَمُوتُوا». فَفَعَلُوا هَكَذَا.
21  وَقَالُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «حَقّا انَّنَا مُذْنِبُونَ الَى اخِينَا الَّذِي رَايْنَا ضِيقَةَ نَفْسِهِ لَمَّا اسْتَرْحَمَنَا وَلَمْ نَسْمَعْ. لِذَلِكَ جَاءَتْ عَلَيْنَا هَذِهِ الضِّيقَةُ».
22  فَاجَابَهُمْ رَاوبَيْنُ: «الَمْ اكَلِّمْكُمْ قَائِلا: لا تَاثَمُوا بِالْوَلَدِ وَانْتُمْ لَمْ تَسْمَعُوا؟ فَهُوَذَا دَمُهُ يُطْلَبُ».
23  وَهُمْ لَمْ يَعْلَمُوا انَّ يُوسُفَ فَاهِمٌ؛ لانَّ التُّرْجُمَانَ كَانَ بَيْنَهُمْ.
24  فَتَحَوَّلَ عَنْهُمْ وَبَكَى. ثُمَّ رَجَعَ الَيْهِمْ وَكَلَّمَهُمْ وَاخَذَ مِنْهُمْ شَمْعُونَ وَقَيَّدَهُ امَامَ عُيُونِهِمْ.
25  ثُمَّ امَرَ يُوسُفُ انْ تُمْلَا اوْعِيَتُهُمْ قَمْحا وَتُرَدَّ فِضَّةُ كُلِّ وَاحِدٍ الَى عِدْلِهِ وَانْ يُعْطَوْا زَادا لِلطَّرِيقِ. فَفُعِلَ لَهُمْ هَكَذَا.
26  فَحَمَلُوا قَمْحَهُمْ عَلَى حَمِيرِهِمْ وَمَضُوا مِنْ هُنَاكَ.
27  فَلَمَّا فَتَحَ احَدُهُمْ عِدْلَهُ لِيُعْطِيَ عَلِيقا لِحِمَارِهِ فِي الْمَنْزِلِ رَاى فِضَّتَهُ وَاذَا هِيَ فِي فَمِ عِدْلِهِ.
28  فَقَالَ لاخْوَتِهِ: «رُدَّتْ فِضَّتِي وَهَا هِيَ فِي عِدْلِي». فَطَارَتْ قُلُوبُهُمْ وَارْتَعَدُوا بَعْضُهُمْ فِي بَعْضٍ قَائِلِينَ: «مَا هَذَا الَّذِي صَنَعَهُ اللهُ بِنَا؟».
29  فَجَاءُوا الَى يَعْقُوبَ ابِيهِمْ الَى ارْضِ كَنْعَانَ وَاخْبَرُوهُ بِكُلِّ مَا اصَابَهُمْ قَائِلِينَ:
30  «تَكَلَّمَ مَعَنَا الرَّجُلُ سَيِّدُ الارْضِ بِجَفَاءٍ وَحَسِبَنَا جَوَاسِيسَ الارْضِ.
31  فَقُلْنَا لَهُ: نَحْنُ امَنَاءُ. لَسْنَا جَوَاسِيسَ.
32  نَحْنُ اثْنَا عَشَرَ اخا بَنُو ابِينَا. الْوَاحِدُ مَفْقُودٌ وَالصَّغِيرُ الْيَوْمَ عِنْدَ ابِينَا فِي ارْضِ كَنْعَانَ.
33  فَقَالَ لَنَا الرَّجُلُ سَيِّدُ الارْضِ: بِهَذَا اعْرِفُ انَّكُمْ امَنَاءُ. دَعُوا اخا وَاحِدا مِنْكُمْ عِنْدِي وَخُذُوا لِمَجَاعَةِ بُيُوتِكُمْ وَانْطَلِقُوا.
34  وَاحْضِرُوا اخَاكُمُ الصَّغِيرَ الَيَّ فَاعْرِفَ انَّكُمْ لَسْتُمْ جَوَاسِيسَ بَلْ انَّكُمْ امَنَاءُ فَاعْطِيَكُمْ اخَاكُمْ وَتَتَّجِرُونَ فِي الارْضِ».
35  وَاذْ كَانُوا يُفَرِّغُونَ عِدَالَهُمْ اذَا صُرَّةُ فِضَّةِ كُلِّ وَاحِدٍ فِي عِدْلِهِ. فَلَمَّا رَاوْا صُرَرَ فِضَّتِهِمْ هُمْ وَابُوهُمْ خَافُوا.
36  فَقَالَ لَهُمْ يَعْقُوبُ: «اعْدَمْتُمُونِي الاوْلادَ! يُوسُفُ مَفْقُودٌ وَشَمْعُونُ مَفْقُودٌ وَبِنْيَامِينُ تَاخُذُونَهُ! صَارَ كُلُّ هَذَا عَلَيَّ!»
37  وَقَالَ رَاوبَيْنُ لابِيهِ: «اقْتُلِ ابْنَيَّ انْ لَمْ اجِئْ بِهِ الَيْكَ. سَلِّمْهُ بِيَدِي وَانَا ارُدُّهُ الَيْكَ».
38  فَقَالَ: «لا يَنْزِلُ ابْنِي مَعَكُمْ لانَّ اخَاهُ قَدْ مَاتَ وَهُوَ وَحْدَهُ بَاقٍ. فَانْ اصَابَتْهُ اذِيَّةٌ فِي الطَّرِيقِ الَّتِي تَذْهَبُونَ فِيهَا تُنْزِلُونَ شَيْبَتِي بِحُزْنٍ الَى الْهَاوِيَةِ».

كَانَ الْجُوعُ شَدِيدا فِي الارْضِ.
 وَحَدَثَ لَمَّا فَرَغُوا مِنْ اكْلِ الْقَمْحِ الَّذِي جَاءُوا بِهِ مِنْ مِصْرَ انَّ ابَاهُمْ قَالَ لَهُمُ: «ارْجِعُوا اشْتَرُوا لَنَا قَلِيلا مِنَ الطَّعَامِ».
 فَقَالَ لَهُ يَهُوذَا: «انَّ الرَّجُلَ قَدْ اشْهَدَ عَلَيْنَا قَائِلا: لا تَرُونَ وَجْهِي بِدُونِ انْ يَكُونَ اخُوكُمْ مَعَكُمْ.
 انْ كُنْتَ تُرْسِلُ اخَانَا مَعَنَا نَنْزِلُ وَنَشْتَرِي لَكَ طَعَاما.
 وَلَكِنْ انْ كُنْتَ لا تُرْسِلُهُ لا نَنْزِلُ. لانَّ الرَّجُلَ قَالَ لَنَا: لا تَرُونَ وَجْهِي بِدُونِ انْ يَكُونَ اخُوكُمْ مَعَكُمْ».
 فَقَالَ اسْرَائِيلُ: «لِمَاذَا اسَاتُمْ الَيَّ حَتَّى اخْبَرْتُمُ الرَّجُلَ انَّ لَكُمْ اخا ايْضا؟»
 فَقَالُوا: «انَّ الرَّجُلَ قَدْ سَالَ عَنَّا وَعَنْ عَشِيرَتِنَا قَائِلا: هَلْ ابُوكُمْ حَيٌّ بَعْدُ؟ هَلْ لَكُمْ اخٌ؟ فَاخْبَرْنَاهُ بِحَسَبِ هَذَا الْكَلامِ. هَلْ كُنَّا نَعْلَمُ انَّهُ يَقُولُ انْزِلُوا بِاخِيكُمْ؟».
 وَقَالَ يَهُوذَا لاسْرَائِيلَ ابِيهِ: «ارْسِلِ الْغُلامَ مَعِي لِنَقُومَ وَنَذْهَبَ وَنَحْيَا وَلا نَمُوتَ نَحْنُ وَانْتَ وَاوْلادُنَا جَمِيعا.
 انَا اضْمَنُهُ. مِنْ يَدِي تَطْلُبُهُ. انْ لَمْ اجِئْ بِهِ الَيْكَ وَاوقِفْهُ قُدَّامَكَ اصِرْ مُذْنِبا الَيْكَ كُلَّ الايَّامِ.
10  لانَّنَا لَوْ لَمْ نَتَوَانَ لَكُنَّا قَدْ رَجَعْنَا الْانَ مَرَّتَيْنِ».
11  فَقَالَ لَهُمْ اسْرَائِيلُ ابُوهُمْ: «انْ كَانَ هَكَذَا فَافْعَلُوا هَذَا: خُذُوا مِنْ افْخَرِ جَنَى الارْضِ فِي اوْعِيَتِكُمْ وَانْزِلُوا لِلرَّجُلِ هَدِيَّةً. قَلِيلا مِنَ الْبَلَسَانِ وَقَلِيلا مِنَ الْعَسَلِ وَكَثِيرَاءَ وَلاذَنا وَفُسْتُقا وَلَوْزا.
12  وَخُذُوا فِضَّةً اخْرَى فِي ايَادِيكُمْ. وَالْفِضَّةَ الْمَرْدُودَةَ فِي افْوَاهِ عِدَالِكُمْ رُدُّوهَا فِي ايَادِيكُمْ. لَعَلَّهُ كَانَ سَهْوا.
13  وَخُذُوا اخَاكُمْ وَقُومُوا ارْجِعُوا الَى الرَّجُلِ.
14  وَاللهُ الْقَدِيرُ يُعْطِيكُمْ رَحْمَةً امَامَ الرَّجُلِ حَتَّى يُطْلِقَ لَكُمْ اخَاكُمُ الْاخَرَ وَبِنْيَامِينَ. وَانَا اذَا عَدِمْتُ الاوْلادَ عَدِمْتُهُمْ».
15  فَاخَذَ الرِّجَالُ هَذِهِ الْهَدِيَّةَ وَاخَذُوا ضِعْفَ الْفِضَّةِ فِي ايَادِيهِمْ وَبِنْيَامِينَ وَقَامُوا وَنَزَلُوا الَى مِصْرَ وَوَقَفُوا امَامَ يُوسُفَ.
16  فَلَمَّا رَاى يُوسُفُ بِنْيَامِينَ مَعَهُمْ قَالَ لِلَّذِي عَلَى بَيْتِهِ: «ادْخِلِ الرِّجَالَ الَى الْبَيْتِ وَاذْبَحْ ذَبِيحَةً وَهَيِّئْ لانَّ الرِّجَالَ يَاكُلُونَ مَعِي عَِنْدَ الظُّهْرِ».
17  فَفَعَلَ الرَّجُلُ كَمَا قَالَ يُوسُفُ. وَادْخَلَ الرَّجُلُ الرِّجَالَ الَى بَيْتِ يُوسُفَ.
18  فَخَافَ الرِّجَالُ اذْ ادْخِلُوا الَى بَيْتِ يُوسُفَ وَقَالُوا: «لِسَبَبِ الْفِضَّةِ الَّتِي رَجَعَتْ اوَّلا فِي عِدَالِنَا نَحْنُ قَدْ ادْخِلْنَا لِيَهْجِمَ عَلَيْنَا وَيَقَعَ بِنَا وَيَاخُذَنَا عَبِيدا وَحَمِيرَنَا».
19  فَتَقَدَّمُوا الَى الرَّجُلِ الَّذِي عَلَى بَيْتِ يُوسُفَ وَكَلَّمُوهُ فِي بَابِ الْبَيْتِ.
20  وَقَالُوا: «اسْتَمِعْ يَا سَيِّدِي. انَّنَا قَدْ نَزَلْنَا اوَّلا لِنَشْتَرِيَ طَعَاما.
21  وَكَانَ لَمَّا اتَيْنَا الَى الْمَنْزِلِ انَّنَا فَتَحْنَا عِدَالَنَا وَاذَا فِضَّةُ كُلِّ وَاحِدٍ فِي فَمِ عِدْلِهِ. فِضَّتُنَا بِوَزْنِهَا. فَقَدْ رَدَدْنَاهَا فِي ايَادِينَا.
22  وَانْزَلْنَا فِضَّةً اخْرَى فِي ايَادِينَا لِنَشْتَرِيَ طَعَاما. لا نَعْلَمُ مَنْ وَضَعَ فِضَّتَنَا فِي عِدَالِنَا».
23  فَقَالَ: «سَلامٌ لَكُمْ. لا تَخَافُوا. الَهُكُمْ وَالَهُ ابِيكُمْ اعْطَاكُمْ كَنْزا فِي عِدَالِكُمْ. فِضَّتُكُمْ وَصَلَتْ الَيَّ». ثُمَّ اخْرَجَ الَيْهِمْ شَمْعُونَ.
24  وَادْخَلَ الرَّجُلُ الرِّجَالَ الَى بَيْتِ يُوسُفَ وَاعْطَاهُمْ مَاءً لِيَغْسِلُوا ارْجُلَهُمْ وَاعْطَى عَلِيقا لِحَمِيرِهِمْ.
25  وَهَيَّاوا الْهَدِيَّةَ الَى انْ يَجِيءَ يُوسُفُ عَِنْدَ الظُّهْرِ. لانَّهُمْ سَمِعُوا انَّهُمْ هُنَاكَ يَاكُلُونَ طَعَاما.
26  فَلَمَّا جَاءَ يُوسُفُ الَى الْبَيْتِ احْضَرُوا الَيْهِ الْهَدِيَّةَ الَّتِي فِي ايَادِيهِمْ الَى الْبَيْتِ وَسَجَدُوا لَهُ الَى الارْضِ.
27  فَسَالَ عَنْ سَلامَتِهِمْ وَقَالَ: «اسَالِمٌ ابُوكُمُ الشَّيْخُ الَّذِي قُلْتُمْ عَنْهُ؟ احَيٌّ هُوَ بَعْدُ؟»
28  فَقَالُوا: «عَبْدُكَ ابُونَا سَالِمٌ. هُوَ حَيٌّ بَعْدُ». وَخَرُّوا وَسَجَدُوا.
29  فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ بِنْيَامِينَ اخَاهُ ابْنَ امِّهِ وَقَالَ: «اهَذَا اخُوكُمُ الصَّغِيرُ الَّذِي قُلْتُمْ لِي عَنْهُ؟» ثُمَّ قَالَ: «اللهُ يُنْعِمُ عَلَيْكَ يَا ابْنِي».
30  وَاسْتَعْجَلَ يُوسُفُ لانَّ احْشَاءَهُ حَنَّتْ الَى اخِيهِ وَطَلَبَ مَكَانا لِيَبْكِيَ. فَدَخَلَ الْمَخْدَعَ وَبَكَى هُنَاكَ.
31  ثُمَّ غَسَلَ وَجْهَهُ وَخَرَجَ وَتَجَلَّدَ وَقَالَ: «قَدِّمُوا طَعَاما».
32  فَقَدَّمُوا لَهُ وَحْدَهُ وَلَهُمْ وَحْدَهُمْ وَلِلْمِصْرِيِّينَ الْاكِلِينَ عِنْدَهُ وَحْدَهُمْ لانَّ الْمِصْرِيِّينَ لا يَقْدِرُونَ انْ يَاكُلُوا طَعَاما مَعَ الْعِبْرَانِيِّينَ لانَّهُ رِجْسٌ عِنْدَ الْمِصْرِيِّينَ.
33  فَجَلَسُوا قُدَّامَهُ: الْبِكْرُ بِحَسَبِ بَكُورِيَّتِهِ وَالصَّغِيرُ بِحَسَبِ صِغَرِهِ. فَبُهِتَ الرِّجَالُ بَعْضُهُمْ الَى بَعْضٍ.
34  وَرَفَعَ حِصَصا مِنْ قُدَّامِهِ الَيْهِمْ. فَكَانَتْ حِصَّةُ بِنْيَامِينَ اكْثَرَ مِنْ حِصَصِ جَمِيعِهِمْ خَمْسَةَ اضْعَافٍ. وَشَرِبُوا وَرَوُوا مَعَهُ.

ثُمَّ امَرَ الَّذِي عَلَى بَيْتِهِ قَائِلا: «امْلَا عِدَالَ الرِّجَالِ طَعَاما حَسَبَ مَا يُطِيقُونَ حِمْلَهُ وَضَعْ فِضَّةَ كُلِّ وَاحِدٍ فِي فَمِ عِدْلِهِ.
 وَطَاسِي طَاسَ الْفِضَّةِ تَضَعُ فِي فَمِ عِدْلِ الصَّغِيرِ وَثَمَنَ قَمْحِهِ». فَفَعَلَ بِحَسَبِ كَلامِ يُوسُفَ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ.
 فَلَمَّا اضَاءَ الصُّبْحُ انْصَرَفَ الرِّجَالُ هُمْ وَحَمِيرُهُمْ.
 وَلَمَّا كَانُوا قَدْ خَرَجُوا مِنَ الْمَدِينَةِ وَلَمْ يَبْتَعِدُوا قَالَ يُوسُفُ لِلَّذِي عَلَى بَيْتِهِ: «قُمِ اسْعَ وَرَاءَ الرِّجَالِ وَمَتَى ادْرَكْتَهُمْ فَقُلْ لَهُمْ: لِمَاذَا جَازَيْتُمْ شَرّا عِوَضا عَنْ خَيْرٍ؟
 الَيْسَ هَذَا هُوَ الَّذِي يَشْرَبُ سَيِّدِي فِيهِ؟ وَهُوَ يَتَفَاءَلُ بِهِ. اسَاتُمْ فِي مَا صَنَعْتُمْ».
 فَادْرَكَهُمْ وَقَالَ لَهُمْ هَذَا الْكَلامَ.
 فَقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا يَتَكَلَّمُ سَيِّدِي مِثْلَ هَذَا الْكَلامِ؟ حَاشَا لِعَبِيدِكَ انْ يَفْعَلُوا مِثْلَ هَذَا الامْرِ!
 هُوَذَا الْفِضَّةُ الَّتِي وَجَدْنَا فِي افْوَاهِ عِدَالِنَا رَدَدْنَاهَا الَيْكَ مِنْ ارْضِ كَنْعَانَ. فَكَيْفَ نَسْرِقُ مِنْ بَيْتِ سَيِّدِكَ فِضَّةً اوْ ذَهَبا؟
 الَّذِي يُوجَدُ مَعَهُ مِنْ عَبِيدِكَ يَمُوتُ وَنَحْنُ ايْضا نَكُونُ عَبِيدا لِسَيِّدِي».
10  فَقَالَ: «نَعَمِ الْانَ بِحَسَبِ كَلامِكُمْ هَكَذَا يَكُونُ. الَّذِي يُوجَدُ مَعَهُ يَكُونُ لِي عَبْدا وَامَّا انْتُمْ فَتَكُونُونَ ابْرِيَاءَ».
11  فَاسْتَعْجَلُوا وَانْزَلُوا كُلُّ وَاحِدٍ عِدْلَهُ الَى الارْضِ وَفَتَحُوا كُلُّ وَاحِدٍ عِدْلَهُ.
12  فَفَتَّشَ مُبْتَدِئا مِنَ الْكَبِيرِ حَتَّى انْتَهَى الَى الصَّغِيرِ. فَوُجِدَ الطَّاسُ فِي عِدْلِ بِنْيَامِينَ.
13  فَمَزَّقُوا ثِيَابَهُمْ وَحَمَّلَ كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى حِمَارِهِ وَرَجَعُوا الَى الْمَدِينَةِ.
14  فَدَخَلَ يَهُوذَا وَاخْوَتُهُ الَى بَيْتِ يُوسُفَ وَهُوَ بَعْدُ هُنَاكَ وَوَقَعُوا امَامَهُ عَلَى الارْضِ.
15  فَقَالَ لَهُمْ يُوسُفُ: «مَا هَذَا الْفَِعْلُ الَّذِي فَعَلْتُمْ؟ الَمْ تَعْلَمُوا انَّ رَجُلا مِثْلِي يَتَفَاءَلُ؟»
16  فَقَالَ يَهُوذَا: «مَاذَا نَقُولُ لِسَيِّدِي؟ مَاذَا نَتَكَلَّم وَبِمَاذَا نَتَبَرَّرُ؟ اللهُ قَدْ وَجَدَ اثْمَ عَبِيدِكَ. هَا نَحْنُ عَبِيدٌ لِسَيِّدِي نَحْنُ وَالَّذِي وُجِدَ الطَّاسُ فِي يَدِهِ جَمِيعا».
17  فَقَالَ: «حَاشَا لِي انْ افْعَلَ هَذَا! الرَّجُلُ الَّذِي وُجِدَ الطَّاسُ فِي يَدِهِ هُوَ يَكُونُ لِي عَبْدا وَامَّا انْتُمْ فَاصْعَدُوا بِسَلامٍ الَى ابِيكُمْ».
18  ثُمَّ تَقَدَّمَ الَيْهِ يَهُوذَا وَقَالَ: «اسْتَمِعْ يَا سَيِّدِي. لِيَتَكَلَّمْ عَبْدُكَ كَلِمَةً فِي اذُنَيْ سَيِّدِي وَلا يَحْمَ غَضَبُكَ عَلَى عَبْدِكَ لانَّكَ مِثْلُ فِرْعَوْنَ.
19  سَيِّدِي سَالَ عَبِيدَهُ: هَلْ لَكُمْ ابٌ اوْ اخٌ؟
20  فَقُلْنَا لِسَيِّدِي: لَنَا ابٌ شَيْخٌ وَابْنُ شَيْخُوخَةٍ صَغِيرٌ مَاتَ اخُوهُ وَبَقِيَ هُوَ وَحْدَهُ لِامِّهِ وَابُوهُ يُحِبُّهُ.
21  فَقُلْتَ لِعَبِيدِكَ: انْزِلُوا بِهِ الَيَّ فَاجْعَلَ نَظَرِي عَلَيْهِ.
22  فَقُلْنَا لِسَيِّدِي: لا يَقْدِرُ الْغُلامُ انْ يَتْرُكَ ابَاهُ. وَانْ تَرَكَ ابَاهُ يَمُوتُ.
23  فَقُلْتَ لِعَبِيدِكَ: انْ لَمْ يَنْزِلْ اخُوكُمُ الصَّغِيرُ مَعَكُمْ لا تَعُودُوا تَنْظُرُونَ وَجْهِي.
24  فَكَانَ لَمَّا صَعِدْنَا الَى عَبْدِكَ ابِي انَّنَا اخْبَرْنَاهُ بِكَلامِ سَيِّدِي.
25  ثُمَّ قَالَ ابُونَا: ارْجِعُوا اشْتَرُوا لَنَا قَلِيلا مِنَ الطَّعَامِ.
26  فَقُلْنَا: لا نَقْدِرُ انْ نَنْزِلَ. وَانَّمَا اذَا كَانَ اخُونَا الصَّغِيرُ مَعَنَا نَنْزِلُ لانَّنَا لا نَقْدِرُ انْ نَنْظُرَ وَجْهَ الرَّجُلِ وَاخُونَا الصَّغِيرُ لَيْسَ مَعَنَا.
27  فَقَالَ لَنَا عَبْدُكَ ابِي: انْتُمْ تَعْلَمُونَ انَّ امْرَاتِي وَلَدَتْ لِي اثْنَيْنِ
28  فَخَرَجَ الْوَاحِدُ مِنْ عِنْدِي وَقُلْتُ: انَّمَا هُوَ قَدِ افْتُرِسَ افْتِرَاسا. وَلَمْ انْظُرْهُ الَى الْانَ.
29  فَاذَا اخَذْتُمْ هَذَا ايْضا مِنْ امَامِ وَجْهِي وَاصَابَتْهُ اذِيَّةٌ تُنْزِلُونَ شَيْبَتِي بِشَرٍّ الَى الْهَاوِيَةِ.
30  فَالْانَ مَتَى جِئْتُ الَى عَبْدِكَ ابِي وَالْغُلامُ لَيْسَ مَعَنَا وَنَفْسُهُ مُرْتَبِطَةٌ بِنَفْسِهِ
31  يَكُونُ مَتَى رَاى انَّ الْغُلامَ مَفْقُودٌ انَّهُ يَمُوتُ فَيُنْزِلُ عَبِيدُكَ شَيْبَةَ عَبْدِكَ ابِينَا بِحُزْنٍ الَى الْهَاوِيَةِ
32  لانَّ عَبْدَكَ ضَمِنَ الْغُلامَ لابِي قَائِلا: انْ لَمْ اجِئْ بِهِ الَيْكَ اصِرْ مُذْنِبا الَى ابِي كُلَّ الايَّامِ.
33  فَالْانَ لِيَمْكُثْ عَبْدُكَ عِوَضا عَنِ الْغُلامِ عَبْدا لِسَيِّدِي وَيَصْعَدِ الْغُلامُ مَعَ اخْوَتِهِ.
34  لانِّي كَيْفَ اصْعَدُ الَى ابِي وَالْغُلامُ لَيْسَ مَعِي؟ لِئَلَّا انْظُرَ الشَّرَّ الَّذِي يُصِيبُ ابِي!».

فَلَمْ يَسْتَطِعْ يُوسُفُ انْ يَضْبِطَ نَفْسَهُ لَدَى جَمِيعِ الْوَاقِفِينَ عِنْدَهُ فَصَرَخَ: «اخْرِجُوا كُلَّ انْسَانٍ عَنِّي!» فَلَمْ يَقِفْ احَدٌ عِنْدَهُ حِينَ عَرَّفَ يُوسُفُ اخْوَتَهُ بِنَفْسِهِ.
 فَاطْلَقَ صَوْتَهُ بِالْبُكَاءِ. فَسَمِعَ الْمِصْرِيُّونَ وَسَمِعَ بَيْتُ فِرْعَوْنَ.
 وَقَالَ يُوسُفُ لاخْوَتِهِ: «انَا يُوسُفُ. احَيٌّ ابِي بَعْدُ؟» فَلَمْ يَسْتَطِعْ اخْوَتُهُ انْ يُجِيبُوهُ لانَّهُمُ ارْتَاعُوا مِنْهُ.
 فَقَالَ يُوسُفُ لاخْوَتِهِ: «تَقَدَّمُوا الَيَّ». فَتَقَدَّمُوا. فَقَالَ: «انَا يُوسُفُ اخُوكُمُ الَّذِي بِعْتُمُوهُ الَى مِصْرَ.
 وَالْانَ لا تَتَاسَّفُوا وَلا تَغْتَاظُوا لانَّكُمْ بِعْتُمُونِي الَى هُنَا لانَّهُ لِاسْتِبْقَاءِ حَيَاةٍ ارْسَلَنِيَ اللهُ قُدَّامَكُمْ.
 لانَّ لِلْجُوعِ فِي الارْضِ الْانَ سَنَتَيْنِ. وَخَمْسُ سِنِينَ ايْضا لا تَكُونُ فِيهَا فَلاحَةٌ وَلا حَصَادٌ.
 فَقَدْ ارْسَلَنِي اللهُ قُدَّامَكُمْ لِيَجْعَلَ لَكُمْ بَقِيَّةً فِي الارْضِ وَلِيَسْتَبْقِيَ لَكُمْ نَجَاةً عَظِيمَةً.
 فَالْانَ لَيْسَ انْتُمْ ارْسَلْتُمُونِي الَى هُنَا بَلِ اللهُ. وَهُوَ قَدْ جَعَلَنِي ابا لِفِرْعَوْنَ وَسَيِّدا لِكُلِّ بَيْتِهِ وَمُتَسَلِّطا عَلَى كُلِّ ارْضِ مِصْرَ.
 اسْرِعُوا وَاصْعَدُوا الَى ابِي وَقُولُوا لَهُ: هَكَذَا يَقُولُ ابْنُكَ يُوسُفُ: قَدْ جَعَلَنِيَ اللهُ سَيِّدا لِكُلِّ مِصْرَ. انْزِلْ الَيَّ. لا تَقِفْ.
10  فَتَسْكُنَ فِي ارْضِ جَاسَانَ وَتَكُونَ قَرِيبا مِنِّي انْتَ وَبَنُوكَ وَبَنُو بَنِيكَ وَغَنَمُكَ وَبَقَرُكَ وَكُلُّ مَا لَكَ.
11  وَاعُولُكَ هُنَاكَ لانَّهُ يَكُونُ ايْضا خَمْسُ سِنِينَ جُوعا. لِئَلَّا تَفْتَقِرَ انْتَ وَبَيْتُكَ وَكُلُّ مَا لَكَ.
12  وَهُوَذَا عُِيُونُكُمْ تَرَى وَعَيْنَا اخِي بَنْيَامِينَ انَّ فَمِي هُوَ الَّذِي يُكَلِّمُكُمْ.
13  وَتُخْبِرُونَ ابِي بِكُلِّ مَجْدِي فِي مِصْرَ وَبِكُلِّ مَا رَايْتُمْ وَتَسْتَعْجِلُونَ وَتَنْزِلُونَ بِابِي الَى هُنَا».
14  ثُمَّ وَقَعَ عَلَى عُنُقِ بِنْيَامِينَ اخِيهِ وَبَكَى. وَبَكَى بِنْيَامِينُ عَلَى عُنُقِهِ.
15  وَقَبَّلَ جَمِيعَ اخْوَتِهِ وَبَكَى عَلَيْهِمْ. وَبَعْدَ ذَلِكَ تَكَلَّمَ اخْوَتُهُ مَعَهُ.
16  وَسُمِعَ الْخَبَرُ فِي بَيْتِ فِرْعَوْنَ وَقِيلَ: «جَاءَ اخْوَةُ يُوسُفَ». فَحَسُنَ فِي عَيْنَيْ فِرْعَوْنَ وَفِي عُيُونِ عَبِيدِهِ.
17  فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «قُلْ لاخْوَتِكَ: افْعَلُوا هَذَا. حَمِّلُوا دَوَابَّكُمْ وَانْطَلِقُوا اذْهَبُوا الَى ارْضِ كَنْعَانَ.
18  وَخُذُوا ابَاكُمْ وَبُيُوتَكُمْ وَتَعَالُوا الَيَّ. فَاعْطِيَكُمْ خَيْرَاتِ ارْضِ مِصْرَ وَتَاكُلُوا دَسَمَ الارْضِ.
19  فَانْتَ قَدْ امِرْتَ. افْعَلُوا هَذَا. خُذُوا لَكُمْ مِنْ ارْضِ مِصْرَ عَجَلاتٍ لاوْلادِكُمْ وَنِسَائِكُمْ وَاحْمِلُوا ابَاكُمْ وَتَعَالُوا.
20  وَلا تَحْزَنْ عُيُونُكُمْ عَلَى اثَاثِكُمْ لانَّ خَيْرَاتِ جَمِيعِ ارْضِ مِصْرَ لَكُمْ».
21  فَفَعَلَ بَنُو اسْرَائِيلَ هَكَذَا. وَاعْطَاهُمْ يُوسُفُ عَجَلاتٍ بِحَسَبِ امْرِ فِرْعَوْنَ. وَاعْطَاهُمْ زَادا لِلطَّرِيقِ.
22  وَاعْطَى كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ حُلَلَ ثِيَابٍ. وَامَّا بِنْيَامِينُ فَاعْطَاهُ ثَلاثَ مِئَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ وَخَمْسَ حُلَلِ ثِيَابٍ.
23  وَارْسَلَ لابِيهِ عَشَرَةَ حَمِيرٍ حَامِلَةً مِنْ خَيْرَاتِ مِصْرَ وَعَشَرَ اتُنٍ حَامِلَةً حِنْطَةً وَخُبْزا وَطَعَاما لابِيهِ لاجْلِ الطَّرِيقِ.
24  ثُمَّ صَرَفَ اخْوَتَهُ فَانْطَلَقُوا وَقَالَ لَهُمْ: «لا تَتَغَاضَبُوا فِي الطَّرِيقِ».
25  فَصَعِدُوا مِنْ مِصْرَ وَجَاءُوا الَى ارْضِ كَنْعَانَ الَى يَعْقُوبَ ابِيهِمْ
26  وَاخْبَرُوهُ قَائِلِينَ: «يُوسُفُ حَيٌّ بَعْدُ وَهُوَ مُتَسَلِّطٌ عَلَى كُلِّ ارْضِ مِصْرَ!» فَجَمَدَ قَلْبُهُ لانَّهُ لَمْ يُصَدِّقْهُمْ.
27  ثُمَّ كَلَّمُوهُ بِكُلِّ كَلامِ يُوسُفَ الَّذِي كَلَّمَهُمْ بِهِ وَابْصَرَ الْعَجَلاتِ الَّتِي ارْسَلَهَا يُوسُفُ لِتَحْمِلَهُ. فَعَاشَتْ رُوحُ يَعْقُوبَ ابِيهِمْ.
28  فَقَالَ اسْرَائِيلُ: «كَفَى! يُوسُفُ ابْنِي حَيٌّ بَعْدُ. اذْهَبُ وَارَاهُ قَبْلَ انْ امُوتَ».

فَارْتَحَلَ اسْرَائِيلُ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُ وَاتَى الَى بِئْرِ سَبْعَ وَذَبَحَ ذَبَائِحَ لالَهِ ابِيهِ اسْحَاقَ.
 فَكَلَّمَ اللهُ اسْرَائِيلَ فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَقَالَ: «يَعْقُوبُ يَعْقُوبُ». فَقَالَ: «هَئَنَذَا».
 فَقَالَ: «انَا اللهُ الَهُ ابِيكَ. لا تَخَفْ مِنَ النُّزُولِ الَى مِصْرَ لانِّي اجْعَلُكَ امَّةً عَظِيمَةً هُنَاكَ.
 انَا انْزِلُ مَعَكَ الَى مِصْرَ وَانَا اصْعِدُكَ ايْضا. وَيَضَعُ يُوسُفُ يَدَهُ عَلَى عَيْنَيْكَ».
 فَقَامَ يَعْقُوبُ مِنْ بِئْرِ سَبْعٍ. وَحَمَلَ بَنُو اسْرَائِيلَ يَعْقُوبَ ابَاهُمْ وَاوْلادَهُمْ وَنِسَاءَهُمْ فِي الْعَجَلاتِ الَّتِي ارْسَلَ فِرْعَوْنُ لِحَمْلِهِ.
 وَاخَذُوا مَوَاشِيَهُمْ وَمُقْتَنَاهُمُ الَّذِي اقْتَنُوا فِي ارْضِ كَنْعَانَ وَجَاءُوا الَى مِصْرَ. يَعْقُوبُ وَكُلُّ نَسْلِهِ مَعَهُ.
 بَنُوهُ وَبَنُو بَنِيهِ مَعَهُ وَبَنَاتُهُ وَبَنَاتُ بَنِيهِ وَكُلُّ نَسْلِهِ جَاءَ بِهِمْ مَعَهُ الَى مِصْرَ.
 وَهَذِهِ اسْمَاءُ بَنِي اسْرَائِيلَ الَّذِينَ جَاءُوا الَى مِصْرَ: يَعْقُوبُ وَبَنُوهُ. بِكْرُ يَعْقُوبَ رَاوبَيْنُ.
 وَبَنُو رَاوبَيْنَ: حَنُوكُ وَفَلُّو وَحَصْرُونُ وَكَرْمِي.
10  وَبَنُو شَمْعُونَ: يَمُوئِيلُ وَيَامِينُ وَاوهَدُ وَيَاكِينُ وَصُوحَرُ وَشَاولُ ابْنُ الْكَنْعَانِيَّةِ.
11  وَبَنُو لاوِي: جَرْشُونُ وَقَهَاتُ وَمَرَارِي.
12  وَبَنُو يَهُوذَا عِيرٌ وَاونَانُ وَشِيلَةُ وَفَارَصُ وَزَارَحُ. وَامَّا عِيرٌ وَاونَانُ فَمَاتَا فِي ارْضِ كَنْعَانَ. وَكَانَ ابْنَا فَارَصَ حَصْرُونَ وَحَامُولَ.
13  وَبَنُو يَسَّاكَرَ: تُولاعُ وَفَوَّةُ وَيُوبُ وَشِمْرُونُ.
14  وَبَنُو زَبُولُونَ: سَارَدُ وَايلُونُ وَيَاحَلْئِيلُ.
15  هَؤُلاءِ بَنُو لَيْئَةَ الَّذِينَ وَلَدَتْهُمْ لِيَعْقُوبَ فِي فَدَّانَ ارَامَ مَعَ دِينَةَ ابْنَتِهِ. جَمِيعُ نُفُوسِ بَنِيهِ وَبَنَاتِهِ ثَلاثٌ وَثَلاثُونَ.
16  وَبَنُو جَادَ: صِفْيُونُ وَحَجِّي وَشُونِي وَاصْبُونُ وَعِيرِي وَارُودِي وَارْئِيلِي.
17  وَبَنُو اشِيرَ: يِمْنَةُ وَيِشْوَةُ وَيِشْوِي وَبَرِيعَةُ وَسَارَحُ هِيَ اخْتُهُمْ. وَابْنَا بَرِيعَةَ حَابِرُ وَمَلْكِيئِيلُ.
18  هَؤُلاءِ بَنُو زِلْفَةَ الَّتِي اعْطَاهَا لابَانُ لِلَيْئَةَ ابْنَتِهِ فَوَلَدَتْ هَؤُلاءِ لِيَعْقُوبَ سِتَّ عَشَرَةَ نَفْسا.
19  ابْنَا رَاحِيلَ امْرَاةِ يَعْقُوبَ: يُوسُفُ وَبَنْيَامِينُ.
20  وَوُلِدَ لِيُوسُفَ فِي ارْضِ مِصْرَ: مَنَسَّى وَافْرَايِمُ اللَّذَانِ وَلَدَتْهُمَا لَهُ اسْنَاتُ بِنْتُ فُوطِي فَارَعَ كَاهِنِ اونٍ.
21  وَبَنُو بِنْيَامِينَ: بَالَعُ وَبَاكَرُ وَاشْبِيلُ وَجِيرَا وَنَعْمَانُ وَايحِي وَرُوشُ وَمُفِّيمُ وَحُفِّيمُ وَارْدُ.
22  هَؤُلاءِ بَنُو رَاحِيلَ الَّذِينَ وُلِدُوا لِيَعْقُوبَ. جَمِيعُ النُّفُوسِ ارْبَعَ عَشَرَةَ.
23  وَابْنُ دَانَ حُوشِيمُ.
24  وَبَنُو نَفْتَالِي: يَاحَصْئِيلُ وَجُونِي وَيِصْرُ وَشِلِّيمُ.
25  هَؤُلاءِ بَنُو بِلْهَةَ الَّتِي اعْطَاهَا لابَانُ لِرَاحِيلَ ابْنَتِهِ. فَوَلَدَتْ هَؤُلاءِ لِيَعْقُوبَ. جَمِيعُ الانْفُسِ سَبْعٌ.
26  جَمِيعُ النُّفُوسِ لِيَعْقُوبَ الَّتِي اتَتْ الَى مِصْرَ الْخَارِجَةِ مِنْ صُلْبِهِ مَا عَدَا نِسَاءَ بَنِي يَعْقُوبَ جَمِيعُ النُّفُوسِ سِتٌّ وَسِتُّونَ نَفْسا.
27  وَابْنَا يُوسُفَ اللَّذَانِ وُلِدَا لَهُ فِي مِصْرَ نَفْسَانِ. جَمِيعُ نُفُوسِ بَيْتِ يَعْقُوبَ الَّتِي جَاءَتْ الَى مِصْرَ سَبْعُونَ.
28  فَارْسَلَ يَهُوذَا امَامَهُ الَى يُوسُفَ لِيُرِيَ الطَّرِيقَ امَامَهُ الَى جَاسَانَ ثُمَّ جَاءُوا الَى ارْضِ جَاسَانَ.
29  فَشَدَّ يُوسُفُ مَرْكَبَتَهُ وَصَعِدَ لِاسْتِقْبَالِ اسْرَائِيلَ ابِيهِ الَى جَاسَانَ. وَلَمَّا ظَهَرَ لَهُ وَقَعَ عَلَى عُنُقِهِ وَبَكَى عَلَى عُنُقِهِ زَمَانا.
30  فَقَالَ اسْرَائِيلُ لِيُوسُفَ: «امُوتُ الْانَ بَعْدَ مَا رَايْتُ وَجْهَكَ انَّكَ حَيٌّ بَعْدُ».
31  ثُمَّ قَالَ يُوسُفُ لاخْوَتِهِ وَلِبَيْتِ ابِيهِ: «اصْعَدُ وَاخْبِرُ فِرْعَوْنَ وَاقُولُ لَهُ: اخْوَتِي وَبَيْتُ ابِي الَّذِينَ فِي ارْضِ كَنْعَانَ جَاءُوا الَيَّ
32  وَالرِّجَالُ رُعَاةُ غَنَمٍ فَانَّهُمْ كَانُوا اهْلَ مَوَاشٍ وَقَدْ جَاءُوا بِغَنَمِهِمْ وَبَقَرِهِمْ وَكُلِّ مَا لَهُمْ.
33  فَيَكُونُ اذَا دَعَاكُمْ فِرْعَوْنُ وَقَالَ: مَا صِنَاعَتُكُمْ؟
34  انْ تَقُولُوا: عَبِيدُكَ اهْلُ مَوَاشٍ مُنْذُ صِبَانَا الَى الْانَ نَحْنُ وَابَاؤُنَا جَمِيعا. لِكَيْ تَسْكُنُوا فِي ارْضِ جَاسَانَ. لانَّ كُلَّ رَاعِي غَنَمٍ رِجْسٌ لِلْمِصْرِيِّينَ».

فَاتَى يُوسُفُ وَقَالَ لِفِرْعَوْنَ: «ابِي وَاخْوَتِي وَغَنَمُهُمْ وَبَقَرُهُمْ وَكُلُّ مَا لَهُمْ جَاءُوا مِنْ ارْضِ كَنْعَانَ. وَهُوَذَا هُمْ فِي ارْضِ جَاسَانَ».
 وَاخَذَ مِنْ جُمْلَةِ اخْوَتِهِ خَمْسَةَ رِجَالٍ وَاوْقَفَهُمْ امَامَ فِرْعَوْنَ.
 فَقَالَ فِرْعَوْنُ لاخْوَتِهِ: «مَا صِنَاعَتُكُمْ؟» فَقَالُوا لِفِرْعَوْنَ: «عَبِيدُكَ رُعَاةُ غَنَمٍ نَحْنُ وَابَاؤُنَا جَمِيعا».
 وَقَالُوا لِفِرْعَوْنَ: «جِئْنَا لِنَتَغَرَّبَ فِي الارْضِ اذْ لَيْسَ لِغَنَمِ عَبِيدِكَ مَرْعًى لانَّ الْجُوعَ شَدِيدٌ فِي ارْضِ كَنْعَانَ. فَالْانَ لِيَسْكُنْ عَبِيدُكَ فِي ارْضِ جَاسَانَ».
 فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «ابُوكَ وَاخْوَتُكَ جَاءُوا الَيْكَ.
 ارْضُ مِصْرَ قُدَّامَكَ. فِي افْضَلِ الارْضِ اسْكِنْ ابَاكَ وَاخْوَتَكَ. لِيَسْكُنُوا فِي ارْضِ جَاسَانَ. وَانْ عَلِمْتَ انَّهُ يُوجَدُ بَيْنَهُمْ ذَوُو قُدْرَةٍ فَاجْعَلْهُمْ رُؤَسَاءَ مَوَاشٍ عَلَى الَّتِي لِي»
 ثُمَّ ادْخَلَ يُوسُفُ يَعْقُوبَ ابَاهُ وَاوْقَفَهُ امَامَ فِرْعَوْنَ. وَبَارَكَ يَعْقُوبُ فِرْعَوْنَ.
 فَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيَعْقُوبَ: «كَمْ هِيَ ايَّامُ سِنِي حَيَاتِكَ؟»
 فَقَالَ يَعْقُوبُ لِفِرْعَوْنَ: «ايَّامُ سِنِي غُرْبَتِي مِئَةٌ وَثَلاثُونَ سَنَةً. قَلِيلَةً وَرَدِيَّةً كَانَتْ ايَّامُ سِنِي حَيَاتِي وَلَمْ تَبْلُغْ الَى ايَّامِ سِنِي حَيَاةِ ابَائِي فِي ايَّامِ غُرْبَتِهِمْ».
10  وَبَارَكَ يَعْقُوبُ فِرْعَوْنَ وَخَرَجَ مِنْ لَدُنْ فِرْعَوْنَ.
11  فَاسْكَنَ يُوسُفُ ابَاهُ وَاخْوَتَهُ وَاعْطَاهُمْ مُلْكا فِي ارْضِ مِصْرَ فِي افْضَلِ الارْضِ فِي ارْضِ رَعَمْسِيسَ كَمَا امَرَ فِرْعَوْنُ.
12  وَعَالَ يُوسُفُ ابَاهُ وَاخْوَتَهُ وَكُلَّ بَيْتِ ابِيهِ بِطَعَامٍ عَلَى حَسَبِ الاوْلادِ.
13  وَلَمْ يَكُنْ خُبْزٌ فِي كُلِّ الارْضِ لانَّ الْجُوعَ كَانَ شَدِيدا جِدّا. فَخَوَّرَتْ ارْضُ مِصْرَ وَارْضُ كَنْعَانَ مِنْ اجْلِ الْجُوعِ.
14  فَجَمَعَ يُوسُفُ كُلَّ الْفِضَّةِ الْمَوْجُودَةِ فِي ارْضِ مِصْرَ وَفِي ارْضِ كَنْعَانَ بِالْقَمْحِ الَّذِي اشْتَرُوا. وَجَاءَ يُوسُفُ بِالْفِضَّةِ الَى بَيْتِ فِرْعَوْنَ.
15  فَلَمَّا فَرَغَتِ الْفِضَّةُ مِنْ ارْضِ مِصْرَ وَمِنْ ارْضِ كَنْعَانَ اتَى جَمِيعُ الْمِصْرِيِّينَ الَى يُوسُفَ قَائِلِينَ: «اعْطِنَا خُبْزا فَلِمَاذَا نَمُوتُ قُدَّامَكَ؟ لانْ لَيْسَ فِضَّةٌ ايْضا».
16  فَقَالَ يُوسُفُ: «هَاتُوا مَوَاشِيَكُمْ فَاعْطِيَكُمْ بِمَوَاشِيكُمْ انْ لَمْ يَكُنْ فِضَّةٌ ايْضا».
17  فَجَاءُوا بِمَوَاشِيهِمْ الَى يُوسُفَ فَاعْطَاهُمْ يُوسُفُ خُبْزا بِالْخَيْلِ وَبِمَوَاشِي الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ وَبِالْحَمِيرِ. فَقَاتَهُمْ بِالْخُبْزِ تِلْكَ السَّنَةَ بَدَلَ جَمِيعِ مَوَاشِيهِمْ.
18  وَلَمَّا تَمَّتْ تِلْكَ السَّنَةُ اتُوا الَيْهِ فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ وَقَالُوا لَهُ: «لا نُخْفِي عَنْ سَيِّدِي انَّهُ اذْ قَدْ فَرَغَتِ الْفِضَّةُ وَمَوَاشِي الْبَهَائِمِ عَِنْدَ سَيِّدِي لَمْ يَبْقَ قُدَّامَ سَيِّدِي الَّا اجْسَادُنَا وَارْضُنَا.
19  لِمَاذَا نَمُوتُ امَامَ عَيْنَيْكَ نَحْنُ وَارْضُنَا جَمِيعا؟ اشْتَرِنَا وَارْضَنَا بِالْخُبْزِ فَنَصِيرَ نَحْنُ وَارْضُنَا عَبِيدا لِفِرْعَوْنَ. وَاعْطِ بِذَارا لِنَحْيَا وَلا نَمُوتَ وَلا تَصِيرَ ارْضُنَا قَفْرا».
20  فَاشْتَرَى يُوسُفُ كُلَّ ارْضِ مِصْرَ لِفِرْعَوْنَ اذْ بَاعَ الْمِصْرِيُّونَ كُلُّ وَاحِدٍ حَقْلَهُ لانَّ الْجُوعَ اشْتَدَّ عَلَيْهِمْ. فَصَارَتِ الارْضُ لِفِرْعَوْنَ.
21  وَامَّا الشَّعْبُ فَنَقَلَهُمْ الَى الْمُدُنِ مِنْ اقْصَى حَدِّ مِصْرَ الَى اقْصَاهُ.
22  الَّا انَّ ارْضَ الْكَهَنَةِ لَمْ يَشْتَرِهَا اذْ كَانَتْ لِلْكَهَنَةِ فَرِيضَةٌ مِنْ قِبَلِ فِرْعَوْنَ. فَاكَلُوا فَرِيضَتَهُمُ الَّتِي اعْطَاهُمْ فِرْعَوْنُ. لِذَلِكَ لَمْ يَبِيعُوا ارْضَهُمْ.
23  فَقَالَ يُوسُفُ لِلشَّعْبِ: «انِّي قَدِ اشْتَرَيْتُكُمُ الْيَوْمَ وَارْضَكُمْ لِفِرْعَوْنَ. هُوَذَا لَكُمْ بِذَارٌ فَتَزْرَعُونَ الارْضَ.
24  وَيَكُونُ عَِنْدَ الْغَلَّةِ انَّكُمْ تُعْطُونَ خُمْسا لِفِرْعَوْنَ وَالارْبَعَةُ الاجْزَاءُ تَكُونُ لَكُمْ بِذَارا لِلْحَقْلِ وَطَعَاما لَكُمْ وَلِمَنْ فِي بُِيُوتِكُمْ وَطَعَاما لاوْلادِكُمْ».
25  فَقَالُوا: «احْيَيْتَنَا. لَيْتَنَا نَجِدُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْ سَيِّدِي فَنَكُونَ عَبِيدا لِفِرْعَوْنَ».
26  فَجَعَلَهَا يُوسُفُ فَرْضا عَلَى ارْضِ مِصْرَ الَى هَذَا الْيَوْمِ: لِفِرْعَوْنَ الْخُمْسُ. الَّا انَّ ارْضَ الْكَهَنَةِ وَحْدَهُمْ لَمْ تَصِرْ لِفِرْعَوْنَ.
27  وَسَكَنَ اسْرَائِيلُ فِي ارْضِ مِصْرَ فِي ارْضِ جَاسَانَ وَتَمَلَّكُوا فِيهَا وَاثْمَرُوا وَكَثُرُوا جِدّا.
28  وَعَاشَ يَعْقُوبُ فِي ارْضِ مِصْرَ سَبْعَ عَشَرَةَ سَنَةً. فَكَانَتْ ايَّامُ يَعْقُوبَ سِنُو حَيَاتِهِ مِئَةً وَسَبْعا وَارْبَعِينَ سَنَةً.
29  وَلَمَّا قَرُبَتْ ايَّامُ اسْرَائِيلَ انْ يَمُوتَ دَعَا ابْنَهُ يُوسُفَ وَقَالَ لَهُ: «انْ كُنْتُ قَدْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ فَضَعْ يَدَكَ تَحْتَ فَخْذِي وَاصْنَعْ مَعِي مَعْرُوفا وَامَانَةً. لا تَدْفِنِّي فِي مِصْرَ.
30  بَلْ اضْطَجِعُ مَعَ ابَائِي. فَتَحْمِلُنِي مِنْ مِصْرَ وَتَدْفِنُنِي فِي مَقْبَرَتِهِمْ». فَقَالَ: «انَا افْعَلُ بِحَسَبِ قَوْلِكَ».
31  فَقَالَ: «احْلِفْ لِي». فَحَلَفَ لَهُ. فَسَجَدَ اسْرَائِيلُ عَلَى رَاسِ السَّرِيرِ

1الٓر ۚ تِلْكَ ءَايَٰتُ ٱلْكِتَٰبِ ٱلْمُبِينِ2إِنَّآ أَنزَلْنَٰهُ قُرْءَٰنًا عَرَبِيًّۭا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ3نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ ٱلْقَصَصِ بِمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ هَٰذَا ٱلْقُرْءَانَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِۦ لَمِنَ ٱلْغَٰفِلِينَ4إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَٰٓأَبَتِ إِنِّى رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًۭا وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِى سَٰجِدِينَ5قَالَ يَٰبُنَىَّ لَا تَقْصُصْ رُءْيَاكَ عَلَىٰٓ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا۟ لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ ٱلشَّيْطَٰنَ لِلْإِنسَٰنِ عَدُوٌّۭ مُّبِينٌۭ6وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ ٱلْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُۥ عَلَيْكَ وَعَلَىٰٓ ءَالِ يَعْقُوبَ كَمَآ أَتَمَّهَا عَلَىٰٓ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَٰهِيمَ وَإِسْحَٰقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌۭ7۞ لَّقَدْ كَانَ فِى يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِۦٓ ءَايَٰتٌۭ لِّلسَّآئِلِينَ8إِذْ قَالُوا۟ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰٓ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِى ضَلَٰلٍۢ مُّبِينٍ9ٱقْتُلُوا۟ يُوسُفَ أَوِ ٱطْرَحُوهُ أَرْضًۭا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا۟ مِنۢ بَعْدِهِۦ قَوْمًۭا صَٰلِحِينَ10قَالَ قَآئِلٌۭ مِّنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا۟ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِى غَيَٰبَتِ ٱلْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ ٱلسَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَٰعِلِينَ11قَالُوا۟ يَٰٓأَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَ۫نَّا عَلَىٰ يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُۥ لَنَٰصِحُونَ12أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًۭا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَٰفِظُونَ13قَالَ إِنِّى لَيَحْزُنُنِىٓ أَن تَذْهَبُوا۟ بِهِۦ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ ٱلذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَٰفِلُونَ14قَالُوا۟ لَئِنْ أَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّآ إِذًۭا لَّخَٰسِرُونَ15فَلَمَّا ذَهَبُوا۟ بِهِۦ وَأَجْمَعُوٓا۟ أَن يَجْعَلُوهُ فِى غَيَٰبَتِ ٱلْجُبِّ ۚ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَٰذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ16وَجَآءُوٓ أَبَاهُمْ عِشَآءًۭ يَبْكُونَ17قَالُوا۟ يَٰٓأَبَانَآ إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَٰعِنَا فَأَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ ۖ وَمَآ أَنتَ بِمُؤْمِنٍۢ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَٰدِقِينَ18وَجَآءُو عَلَىٰ قَمِيصِهِۦ بِدَمٍۢ كَذِبٍۢ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًۭا ۖ فَصَبْرٌۭ جَمِيلٌۭ ۖ وَٱللَّهُ ٱلْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ19وَجَآءَتْ سَيَّارَةٌۭ فَأَرْسَلُوا۟ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَىٰ دَلْوَهُۥ ۖ قَالَ يَٰبُشْرَىٰ هَٰذَا غُلَٰمٌۭ ۚ وَأَسَرُّوهُ بِضَٰعَةًۭ ۚ وَٱللَّهُ عَلِيمٌۢ بِمَا يَعْمَلُونَ20وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍۭ بَخْسٍۢ دَرَٰهِمَ مَعْدُودَةٍۢ وَكَانُوا۟ فِيهِ مِنَ ٱلزَّٰهِدِينَ21وَقَالَ ٱلَّذِى ٱشْتَرَىٰهُ مِن مِّصْرَ لِٱمْرَأَتِهِۦٓ أَكْرِمِى مَثْوَىٰهُ عَسَىٰٓ أَن يَنفَعَنَآ أَوْ نَتَّخِذَهُۥ وَلَدًۭا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِى ٱلْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُۥ مِن تَأْوِيلِ ٱلْأَحَادِيثِ ۚ وَٱللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰٓ أَمْرِهِۦ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ22وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُۥٓ ءَاتَيْنَٰهُ حُكْمًۭا وَعِلْمًۭا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِى ٱلْمُحْسِنِينَ23وَرَٰوَدَتْهُ ٱلَّتِى هُوَ فِى بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِۦ وَغَلَّقَتِ ٱلْأَبْوَٰبَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ ٱللَّهِ ۖ إِنَّهُۥ رَبِّىٓ أَحْسَنَ مَثْوَاىَ ۖ إِنَّهُۥ لَا يُفْلِحُ ٱلظَّٰلِمُونَ24وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِۦ ۖ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَآ أَن رَّءَا بُرْهَٰنَ رَبِّهِۦ ۚ كَذَٰلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ ٱلسُّوٓءَ وَٱلْفَحْشَآءَ ۚ إِنَّهُۥ مِنْ عِبَادِنَا ٱلْمُخْلَصِينَ25وَٱسْتَبَقَا ٱلْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُۥ مِن دُبُرٍۢ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَا ٱلْبَابِ ۚ قَالَتْ مَا جَزَآءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوٓءًا إِلَّآ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌۭ26قَالَ هِىَ رَٰوَدَتْنِى عَن نَّفْسِى ۚ وَشَهِدَ شَاهِدٌۭ مِّنْ أَهْلِهَآ إِن كَانَ قَمِيصُهُۥ قُدَّ مِن قُبُلٍۢ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ ٱلْكَٰذِبِينَ27وَإِن كَانَ قَمِيصُهُۥ قُدَّ مِن دُبُرٍۢ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ ٱلصَّٰدِقِينَ28فَلَمَّا رَءَا قَمِيصَهُۥ قُدَّ مِن دُبُرٍۢ قَالَ إِنَّهُۥ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌۭ29يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَٰذَا ۚ وَٱسْتَغْفِرِى لِذَنۢبِكِ ۖ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ ٱلْخَاطِـِٔينَ30۞ وَقَالَ نِسْوَةٌۭ فِى ٱلْمَدِينَةِ ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ تُرَٰوِدُ فَتَىٰهَا عَن نَّفْسِهِۦ ۖ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا ۖ إِنَّا لَنَرَىٰهَا فِى ضَلَٰلٍۢ مُّبِينٍۢ31فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًۭٔا وَءَاتَتْ كُلَّ وَٰحِدَةٍۢ مِّنْهُنَّ سِكِّينًۭا وَقَالَتِ ٱخْرُجْ عَلَيْهِنَّ ۖ فَلَمَّا رَأَيْنَهُۥٓ أَكْبَرْنَهُۥ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَٰشَ لِلَّهِ مَا هَٰذَا بَشَرًا إِنْ هَٰذَآ إِلَّا مَلَكٌۭ كَرِيمٌۭ32قَالَتْ فَذَٰلِكُنَّ ٱلَّذِى لُمْتُنَّنِى فِيهِ ۖ وَلَقَدْ رَٰوَدتُّهُۥ عَن نَّفْسِهِۦ فَٱسْتَعْصَمَ ۖ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَآ ءَامُرُهُۥ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًۭا مِّنَ ٱلصَّٰغِرِينَ33قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ34فَٱسْتَجَابَ لَهُۥ رَبُّهُۥ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ ۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ35ثُمَّ بَدَا لَهُم مِّنۢ بَعْدِ مَا رَأَوُا۟ ٱلْءَايَٰتِ لَيَسْجُنُنَّهُۥ حَتَّىٰ حِينٍۢ36وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجْنَ فَتَيَانِ ۖ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّىٓ أَرَىٰنِىٓ أَعْصِرُ خَمْرًۭا ۖ وَقَالَ ٱلْءَاخَرُ إِنِّىٓ أَرَىٰنِىٓ أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِى خُبْزًۭا تَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِنْهُ ۖ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِۦٓ ۖ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ37قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌۭ تُرْزَقَانِهِۦٓ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِۦ قَبْلَ أَن يَأْتِيَكُمَا ۚ ذَٰلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِى رَبِّىٓ ۚ إِنِّى تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍۢ لَّا يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَهُم بِٱلْءَاخِرَةِ هُمْ كَٰفِرُونَ38وَٱتَّبَعْتُ مِلَّةَ ءَابَآءِىٓ إِبْرَٰهِيمَ وَإِسْحَٰقَ وَيَعْقُوبَ ۚ مَا كَانَ لَنَآ أَن نُّشْرِكَ بِٱللَّهِ مِن شَىْءٍۢ ۚ ذَٰلِكَ مِن فَضْلِ ٱللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى ٱلنَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ39يَٰصَىٰحِبَىِ ٱلسِّجْنِ ءَأَرْبَابٌۭ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ ٱللَّهُ ٱلْوَٰحِدُ ٱلْقَهَّارُ40مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِۦٓ إِلَّآ أَسْمَآءًۭ سَمَّيْتُمُوهَآ أَنتُمْ وَءَابَآؤُكُم مَّآ أَنزَلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَٰنٍ ۚ إِنِ ٱلْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوٓا۟ إِلَّآ إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ41يَٰصَىٰحِبَىِ ٱلسِّجْنِ أَمَّآ أَحَدُكُمَا فَيَسْقِى رَبَّهُۥ خَمْرًۭا ۖ وَأَمَّا ٱلْءَاخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِۦ ۚ قُضِىَ ٱلْأَمْرُ ٱلَّذِى فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ42وَقَالَ لِلَّذِى ظَنَّ أَنَّهُۥ نَاجٍۢ مِّنْهُمَا ٱذْكُرْنِى عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَىٰهُ ٱلشَّيْطَٰنُ ذِكْرَ رَبِّهِۦ فَلَبِثَ فِى ٱلسِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ43وَقَالَ ٱلْمَلِكُ إِنِّىٓ أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَٰتٍۢ سِمَانٍۢ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌۭ وَسَبْعَ سُنۢبُلَٰتٍ خُضْرٍۢ وَأُخَرَ يَابِسَٰتٍۢ ۖ يَٰٓأَيُّهَا ٱلْمَلَأُ أَفْتُونِى فِى رُءْيَٰىَ إِن كُنتُمْ لِلرُّءْيَا تَعْبُرُونَ44قَالُوٓا۟ أَضْغَٰثُ أَحْلَٰمٍۢ ۖ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ ٱلْأَحْلَٰمِ بِعَٰلِمِينَ45وَقَالَ ٱلَّذِى نَجَا مِنْهُمَا وَٱدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا۠ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِۦ فَأَرْسِلُونِ46يُوسُفُ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِى سَبْعِ بَقَرَٰتٍۢ سِمَانٍۢ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌۭ وَسَبْعِ سُنۢبُلَٰتٍ خُضْرٍۢ وَأُخَرَ يَابِسَٰتٍۢ لَّعَلِّىٓ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ47قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًۭا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِى سُنۢبُلِهِۦٓ إِلَّا قَلِيلًۭا مِّمَّا تَأْكُلُونَ48ثُمَّ يَأْتِى مِنۢ بَعْدِ ذَٰلِكَ سَبْعٌۭ شِدَادٌۭ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًۭا مِّمَّا تُحْصِنُونَ49ثُمَّ يَأْتِى مِنۢ بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌۭ فِيهِ يُغَاثُ ٱلنَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ50وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِى بِهِۦ ۖ فَلَمَّا جَآءَهُ ٱلرَّسُولُ قَالَ ٱرْجِعْ إِلَىٰ رَبِّكَ فَسْـَٔلْهُ مَا بَالُ ٱلنِّسْوَةِ ٱلَّٰتِى قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ ۚ إِنَّ رَبِّى بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌۭ51قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَٰوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِۦ ۚ قُلْنَ حَٰشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوٓءٍۢ ۚ قَالَتِ ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ ٱلْـَٰٔنَ حَصْحَصَ ٱلْحَقُّ أَنَا۠ رَٰوَدتُّهُۥ عَن نَّفْسِهِۦ وَإِنَّهُۥ لَمِنَ ٱلصَّٰدِقِينَ52ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّى لَمْ أَخُنْهُ بِٱلْغَيْبِ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى كَيْدَ ٱلْخَآئِنِينَ53۞ وَمَآ أُبَرِّئُ نَفْسِىٓ ۚ إِنَّ ٱلنَّفْسَ لَأَمَّارَةٌۢ بِٱلسُّوٓءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّىٓ ۚ إِنَّ رَبِّى غَفُورٌۭ رَّحِيمٌۭ54وَقَالَ ٱلْمَلِكُ ٱئْتُونِى بِهِۦٓ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِى ۖ فَلَمَّا كَلَّمَهُۥ قَالَ إِنَّكَ ٱلْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌۭ55قَالَ ٱجْعَلْنِى عَلَىٰ خَزَآئِنِ ٱلْأَرْضِ ۖ إِنِّى حَفِيظٌ عَلِيمٌۭ56وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِى ٱلْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَآءُ ۚ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَآءُ ۖ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ57وَلَأَجْرُ ٱلْءَاخِرَةِ خَيْرٌۭ لِّلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَكَانُوا۟ يَتَّقُونَ58وَجَآءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا۟ عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُۥ مُنكِرُونَ59وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ٱئْتُونِى بِأَخٍۢ لَّكُم مِّنْ أَبِيكُمْ ۚ أَلَا تَرَوْنَ أَنِّىٓ أُوفِى ٱلْكَيْلَ وَأَنَا۠ خَيْرُ ٱلْمُنزِلِينَ60فَإِن لَّمْ تَأْتُونِى بِهِۦ فَلَا كَيْلَ لَكُمْ عِندِى وَلَا تَقْرَبُونِ61قَالُوا۟ سَنُرَٰوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ وَإِنَّا لَفَٰعِلُونَ62وَقَالَ لِفِتْيَٰنِهِ ٱجْعَلُوا۟ بِضَٰعَتَهُمْ فِى رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَآ إِذَا ٱنقَلَبُوٓا۟ إِلَىٰٓ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ63فَلَمَّا رَجَعُوٓا۟ إِلَىٰٓ أَبِيهِمْ قَالُوا۟ يَٰٓأَبَانَا مُنِعَ مِنَّا ٱلْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَآ أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَٰفِظُونَ64قَالَ هَلْ ءَامَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَآ أَمِنتُكُمْ عَلَىٰٓ أَخِيهِ مِن قَبْلُ ۖ فَٱللَّهُ خَيْرٌ حَٰفِظًۭا ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ ٱلرَّٰحِمِينَ65وَلَمَّا فَتَحُوا۟ مَتَٰعَهُمْ وَجَدُوا۟ بِضَٰعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ ۖ قَالُوا۟ يَٰٓأَبَانَا مَا نَبْغِى ۖ هَٰذِهِۦ بِضَٰعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا ۖ وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍۢ ۖ ذَٰلِكَ كَيْلٌۭ يَسِيرٌۭ66قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُۥ مَعَكُمْ حَتَّىٰ تُؤْتُونِ مَوْثِقًۭا مِّنَ ٱللَّهِ لَتَأْتُنَّنِى بِهِۦٓ إِلَّآ أَن يُحَاطَ بِكُمْ ۖ فَلَمَّآ ءَاتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ ٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌۭ67وَقَالَ يَٰبَنِىَّ لَا تَدْخُلُوا۟ مِنۢ بَابٍۢ وَٰحِدٍۢ وَٱدْخُلُوا۟ مِنْ أَبْوَٰبٍۢ مُّتَفَرِّقَةٍۢ ۖ وَمَآ أُغْنِى عَنكُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن شَىْءٍ ۖ إِنِ ٱلْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُتَوَكِّلُونَ68وَلَمَّا دَخَلُوا۟ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِى عَنْهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن شَىْءٍ إِلَّا حَاجَةًۭ فِى نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَىٰهَا ۚ وَإِنَّهُۥ لَذُو عِلْمٍۢ لِّمَا عَلَّمْنَٰهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ69وَلَمَّا دَخَلُوا۟ عَلَىٰ يُوسُفَ ءَاوَىٰٓ إِلَيْهِ أَخَاهُ ۖ قَالَ إِنِّىٓ أَنَا۠ أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ70فَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ فِى رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَٰرِقُونَ71قَالُوا۟ وَأَقْبَلُوا۟ عَلَيْهِم مَّاذَا تَفْقِدُونَ72قَالُوا۟ نَفْقِدُ صُوَاعَ ٱلْمَلِكِ وَلِمَن جَآءَ بِهِۦ حِمْلُ بَعِيرٍۢ وَأَنَا۠ بِهِۦ زَعِيمٌۭ73قَالُوا۟ تَٱللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُم مَّا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِى ٱلْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَٰرِقِينَ74قَالُوا۟ فَمَا جَزَٰٓؤُهُۥٓ إِن كُنتُمْ كَٰذِبِينَ75قَالُوا۟ جَزَٰٓؤُهُۥ مَن وُجِدَ فِى رَحْلِهِۦ فَهُوَ جَزَٰٓؤُهُۥ ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِى ٱلظَّٰلِمِينَ76فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَآءِ أَخِيهِ ثُمَّ ٱسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَآءِ أَخِيهِ ۚ كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ ۖ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِى دِينِ ٱلْمَلِكِ إِلَّآ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَٰتٍۢ مَّن نَّشَآءُ ۗ وَفَوْقَ كُلِّ ذِى عِلْمٍ عَلِيمٌۭ77۞ قَالُوٓا۟ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌۭ لَّهُۥ مِن قَبْلُ ۚ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِى نَفْسِهِۦ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ ۚ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّۭ مَّكَانًۭا ۖ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ78قَالُوا۟ يَٰٓأَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ إِنَّ لَهُۥٓ أَبًۭا شَيْخًۭا كَبِيرًۭا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُۥٓ ۖ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ79قَالَ مَعَاذَ ٱللَّهِ أَن نَّأْخُذَ إِلَّا مَن وَجَدْنَا مَتَٰعَنَا عِندَهُۥٓ إِنَّآ إِذًۭا لَّظَٰلِمُونَ80فَلَمَّا ٱسْتَيْـَٔسُوا۟ مِنْهُ خَلَصُوا۟ نَجِيًّۭا ۖ قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوٓا۟ أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُم مَّوْثِقًۭا مِّنَ ٱللَّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِى يُوسُفَ ۖ فَلَنْ أَبْرَحَ ٱلْأَرْضَ حَتَّىٰ يَأْذَنَ لِىٓ أَبِىٓ أَوْ يَحْكُمَ ٱللَّهُ لِى ۖ وَهُوَ خَيْرُ ٱلْحَٰكِمِينَ81ٱرْجِعُوٓا۟ إِلَىٰٓ أَبِيكُمْ فَقُولُوا۟ يَٰٓأَبَانَآ إِنَّ ٱبْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَآ إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَٰفِظِينَ82وَسْـَٔلِ ٱلْقَرْيَةَ ٱلَّتِى كُنَّا فِيهَا وَٱلْعِيرَ ٱلَّتِىٓ أَقْبَلْنَا فِيهَا ۖ وَإِنَّا لَصَٰدِقُونَ83قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًۭا ۖ فَصَبْرٌۭ جَمِيلٌ ۖ عَسَى ٱللَّهُ أَن يَأْتِيَنِى بِهِمْ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْحَكِيمُ84وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَٰٓأَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَٱبْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ ٱلْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌۭ85قَالُوا۟ تَٱللَّهِ تَفْتَؤُا۟ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ ٱلْهَٰلِكِينَ86قَالَ إِنَّمَآ أَشْكُوا۟ بَثِّى وَحُزْنِىٓ إِلَى ٱللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ ٱللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ87يَٰبَنِىَّ ٱذْهَبُوا۟ فَتَحَسَّسُوا۟ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَا۟يْـَٔسُوا۟ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ ۖ إِنَّهُۥ لَا يَا۟يْـَٔسُ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِلَّا ٱلْقَوْمُ ٱلْكَٰفِرُونَ88فَلَمَّا دَخَلُوا۟ عَلَيْهِ قَالُوا۟ يَٰٓأَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا ٱلضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَٰعَةٍۢ مُّزْجَىٰةٍۢ فَأَوْفِ لَنَا ٱلْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ يَجْزِى ٱلْمُتَصَدِّقِينَ89قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَٰهِلُونَ90قَالُوٓا۟ أَءِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ ۖ قَالَ أَنَا۠ يُوسُفُ وَهَٰذَآ أَخِى ۖ قَدْ مَنَّ ٱللَّهُ عَلَيْنَآ ۖ إِنَّهُۥ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ ٱللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ91قَالُوا۟ تَٱللَّهِ لَقَدْ ءَاثَرَكَ ٱللَّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَٰطِـِٔينَ92قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ ٱلْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ ٱللَّهُ لَكُمْ ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ ٱلرَّٰحِمِينَ93ٱذْهَبُوا۟ بِقَمِيصِى هَٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِى يَأْتِ بَصِيرًۭا وَأْتُونِى بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ94وَلَمَّا فَصَلَتِ ٱلْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّى لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ۖ لَوْلَآ أَن تُفَنِّدُونِ95قَالُوا۟ تَٱللَّهِ إِنَّكَ لَفِى ضَلَٰلِكَ ٱلْقَدِيمِ96فَلَمَّآ أَن جَآءَ ٱلْبَشِيرُ أَلْقَىٰهُ عَلَىٰ وَجْهِهِۦ فَٱرْتَدَّ بَصِيرًۭا ۖ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّىٓ أَعْلَمُ مِنَ ٱللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ97قَالُوا۟ يَٰٓأَبَانَا ٱسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَآ إِنَّا كُنَّا خَٰطِـِٔينَ98قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّىٓ ۖ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ99فَلَمَّا دَخَلُوا۟ عَلَىٰ يُوسُفَ ءَاوَىٰٓ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ٱدْخُلُوا۟ مِصْرَ إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ100وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى ٱلْعَرْشِ وَخَرُّوا۟ لَهُۥ سُجَّدًۭا ۖ وَقَالَ يَٰٓأَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُءْيَٰىَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّى حَقًّۭا ۖ وَقَدْ أَحْسَنَ بِىٓ إِذْ أَخْرَجَنِى مِنَ ٱلسِّجْنِ وَجَآءَ بِكُم مِّنَ ٱلْبَدْوِ مِنۢ بَعْدِ أَن نَّزَغَ ٱلشَّيْطَٰنُ بَيْنِى وَبَيْنَ إِخْوَتِىٓ ۚ إِنَّ رَبِّى لَطِيفٌۭ لِّمَا يَشَآءُ ۚ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْحَكِيمُ101۞ رَبِّ قَدْ ءَاتَيْتَنِى مِنَ ٱلْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِى مِن تَأْوِيلِ ٱلْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ أَنتَ وَلِىِّۦ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِى مُسْلِمًۭا وَأَلْحِقْنِى بِٱلصَّٰلِحِينَ102ذَٰلِكَ مِنْ أَنۢبَآءِ ٱلْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۖ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوٓا۟ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ

وَعِندَما جاءَ عِيدُ يُومِ الخَمسِينَ، كانُوا كُلُّهُمْ مُجتَمِعِينَ مَعاً فِي مَكانٍ واحِدٍ. فَإذا بِصَوتٍ مِنَ السَّماءِ يُشبِهُ هُبُوبَ رِيحٍ عَنِيفَةٍ، مَلأ جَمِيعَ أرجاءِ البَيتِ الَّذي كانُوا يَجلِسُونَ فيهِ. وَإذا بِألسِنَةٍ شَبِيهَةٍ بِنارٍ تَظهَرُ لَهُمْ، وَتَتَوَزَّعُ عَلَى كُلِّ واحِدٍ مِنهُمْ. فَامْتَلأُوا جَمِيعاً مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ، وَبَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغاتٍ أُخْرَى، كَما مَكَّنَهُمُ الرُّوحُ مِنْ أنْ يَتَكَلَّمُوا.

وَكانَ هُناكَ يَهُودٌ أتقِياءٌ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ عَلَى الأرْضِ قَدِ اجْتَمَعوا فِي مَدينَةِ القُدسِ. فَلَمّا جاءَ هَذا الصَّوتُ، تَجَمهَرَ جَمعٌ كَبِيرٌ مِنهُمْ. وَكانُوا مُرتَبِكِينَ لِأنَّ كُلَّ واحِدٍ مِنْهُمْ كانَ يَسْمَعُهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَتِهِ الخاصَّةِ.

فَكانُوا مَذهُولِينَ وَقالُوا مُتَعَجِّبِينَ: «ألَيسَ كُلُّ هَؤُلاءِ الَّذِينَ يَتَكَلَّمُونَ هُمْ مِنَ الجَليلِ؟ فَكَيفَ يَسمَعُهُمْ كُلُّ واحِدٍ مِنّا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَتِهِ الَّتي وُلِدَ فيها؟» فَقَدْ لاحَظُوا أنَّهُمْ فَرْتِيُّونَ وَمادِيُّونَ وَعِيلامِيُّونَ، وَمِنْ أهلِ ما بَينَ النَّهرَينِ وَاليَهُودِيَّةِ وَكَبَّدُوكِيَّةَ وَبُنطُسَ وَأسِيّا 10 وَفَرِيجِيَّةَ وَبَمفِيلِيَّةَ وَمِصْرَ وَالمَناطِقَ اللِّيبِيَّةَ القَرِيبَةَ مِنْ مَدِينَةِ قِيرِينِ وَرُوما. وَلاحَظُوا أنَّ بَعْضَهُمْ مِنْ أصلٍ يَهُودِيٍّ وَبَعْضَهُمْ قَدْ تَحَوَلُوا إلَى اليَهُودِيَّةِ، 11 وَأنَّ بَينَهُمْ كرِيتِيُّونَ وَعَرَبٌ. فَقالُوا: «ها نَحنُ نَسمَعُ هَؤُلاءِ الرِّجالَ الجَلِيلِيِّيْنَ يَتَحَدَّثُونَ عَنْ أعمالِ اللهِ العَجِيبَةِ فِي لُغاتِنا نَحنُ!»

12 فَكانُوا جَمِيعاً مَذهُولِينَ وَمُتَحَيِّرِينَ، يَقُولُونَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «ما الَّذِي يَعنِيهِ هَذا؟» 13 لَكِنَّ آخَرِينَ سَخِرُوا بِهِمْ وَقالُوا: «لَقَدْ أسرَفَ هَؤلاءِ فِي شُربِ النَّبِيذِ!»

بُطرُسُ يَتَحَدَّثُ إلَى النّاس

14 ثُمَّ وَقَفَ بُطرُسُ مَعَ الأحَدَ عَشَرَ رَسُولاً، وَرَفَعَ صَوتَهُ وَخاطَبَ النّاسَ فَقالَ: «أيُّها الإخوَةُ اليَهُودُ، وَيا كُلَّ المُقِيمِينَ فِي القُدسِ، اعلَمُوا هَذا الَّذَي سَأُخْبِرُكُمْ بِهِ، وَأصغُوا إلَى كَلامِي جَيِّداً. 15 ما هَؤُلاءِ بِسُكارَى كَما تَعتَقِدونَ، فَالوَقتُ لا يَتَجاوَزُ التّاسِعَةَ صَباحاً. 16 لَكِنْ هَذا هُوَ ما تَحَدَّثَ عَنهُ النَّبِيُّ يُوئِيلُ:

17 ‹يَقُولُ اللهُ:
فِي الأيّامِ الأخِيرَةِ
سَأسكُبُ رُوحِي عَلَى كُلِّ النّاسِ.
وَسَيَتَنَبَّأُ أولادُكُمْ وَبَناتُكُمْ.
وَسَيَرَى شُبّانُكُمْ رُؤَىً.
وَسَيحلُمُ شُيُوخُكُمْ أحلاماً.
18 فِي تِلكَ الأيّامِ،
سَأسكُبُ رُوحِي عَلَى عَبِيدِي،
رِجالاً وَنِساءً،
وَسَيَتَنَبَّأُونَ.
19 وَسَأُظهِرُ عَجائِبَ فِي السَّماءِ مِنْ فَوقُ،
وَآياتٍ تَحتُ عَلَى الأرْضِ،
دَماً وَناراً وَسُحُباً كَثِيفَةً مِنَ الدُّخانِ،
20 الشَّمسُ سَتَتَحَوَّلُ إلَى ظُلمَةٍ،
وَالقَمَرُ إلَى دَمٍ،
قَبلَ أنْ يَأتِيَ يَومُ الرَّبِّ [a] العَظِيمُ المَجِيدُ،
21 حينَ يَخلُصُ كُلُّ مَنْ يَدعُو بِاسْمِ الرَّبِّ.›

22 «يا رِجالَ إسرائِيلَ! أصغُوا إلَى كَلامِي. يَسُوعُ النّاصِرِيُّ هُوَ رَجُلٌ شَهِدَ لَهُ اللهُ بِالمُعجِزاتِ وَالعَجائِبِ وَالبَراهينَ الَّتي أجراها اللهُ بِواسِطَتِهِ بَينَكُمْ كَما تَعلَمُونَ. 23 لَقَدْ سُلِّمَ هَذا الرَّجُلُ إلَيكُمْ وَفْقَ خُطَّةِ اللهِ وَسابِقِ مَعرِفَتِهِ. وَأنتُمْ قَتَلتُمُوهُ إذْ سَمَّرتُمُوهُ إلَى صَلِيبٍ بِمَعُونَةِ أشخاصٍ أشرارٍ. 24 لَكِنَّ اللهَ أقامَهُ مِنَ المَوتِ، مُحَرِّراً إيّاهُ مِنْ آلامِ المَوتِ. إذْ لَمْ يَكُنْ مُمكِناً لِلمَوتِ أنْ يَحْجِزَهُ. 25 فَداوُدُ يَقُولُ عَنهُ:

‹رَأيتُ الرَّبَّ أمامِي دائِماً.
هُوَ عَنْ يَمِينِي فَلَنْ أضطَرِبَ.
26 لِهَذا فَرِحَ قَلبِي،
وَابتَهَجَ لِسانِي،
فَجَسَدِي أيضاً سَيَحيا بِالرَّجاءِ.
27 لِأنَّكَ لَنْ تَترُكَ نَفسِي فِي الهاوِيَةِ.
لَنْ تَدَعَ جَسَدَ قُدُّوسِكَ يَتَعَفَّنُ.
28 عَرَّفتَنِي طُرُقَ الحَياةِ،
وَسَتَملأُنِي فَرَحاً بِحُضُورِكَ.›

29 «أيُّها الإخوَةُ، يُمكِنُنِي أنْ أقُولُ لَكُمْ بِكُلِّ ثِقَةٍ عَنْ أبِينا داوُدَ، بِأنَّهُ قَدْ ماتَ وَدُفِنَ، وَقَبرُهُ مَوجُودٌ هُنا عِندَنا إلَى هَذا اليَومِ. 30 لَكِنَّهُ كانَ نَبِيّاً، وَقَدْ عَرَفَ أنَّ اللهَ قَطَعَ لَهُ وَعداً مَصحُوباً بِقَسَمٍ بِأنَّهُ سَيُجلِسُ واحِداً مِنْ نَسلِهِ عَلَى عَرشِهِ.[b] 31 لَقَدْ رَأى قِيامَةَ المَسِيحِ قَبلَ حُدُوثِها فَقالَ:

‹لَنْ يُترَكَ فِي الهاوِيَةِ،
وَلَنْ يَتَعَفَّنَ جَسَدُهُ.›

32 لَقَدْ أقامَ اللهُ يَسُوعَ هَذا مِنَ المَوتِ، وَنَحنُ كُلُّنا شُهُودٌ لِتِلكَ الحَقِيقَةِ. 33 وَبَعدَ أنْ رُفِعَ إلَى يَمِينِ اللهِ، وَتَلَقَّى الرُّوحَ القُدُسَ الَّذِي وَعَدَ بِهِ الآبُ، سَكَبَ هَذا الرُّوحَ الَّذِي تَرَونَهُ وَتَسمَعُونَهُ الآنَ. 34 أمّا داوُدُ فَلَمْ يَصْعَدْ إلَى السَّماءِ. وَهُوَ نَفسُهُ قالَ:

‹قالَ الرَّبُّ لِسَيِّديْ:
اجلِسْ عَنْ يَمِينِي،
35 إلَى أنْ أجعَلَ أعداءَكَ
مَداساً لِرِجلَيكَ.›

36 «وَلِهَذا، فَليَعلَمْ كُلُّ بَنِي إسرائِيلَ أنَّ اللهَ أعلَنَ يَسُوعَ هَذا الَّذِي صَلَبتُمُوهُ، رَبّاً وَمَسِيحاً.»

37 فَلَمّا سَمِعَ النّاسُ هَذا الكَلامَ، تَمَزَّقَتْ قُلُوبُهُمْ، وَسَألُوا بُطرُسَ وَالرُّسُلَ الآخَرِينَ: «أيُّها الإخوَةُ، ماذا يَنْبَغي عَلَينا أنْ نَفعَلَ؟»

38 فَقالَ لَهُمْ بُطرُسُ: «تُوبُوا، وَلْيَعتَمِدْ كُلُّ واحِدٍ مِنكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ المَسِيحِ لِمَغفِرَةِ خَطاياكُمْ، فَتَنالونَ عَطِيَّةِ الرَّوحِ القُدُسِ. 39 فَالوَعدُ هُوَ لَكُمْ وَلِأبنائِكُمْ وَلِكُلِّ الأُمَمِ البَعِيدِينَ، أيْ كُلِّ مَنْ يَدعُوهُ الرَّبُّ إلَهُنا.»

40 وَشَهِدَ لَهُمْ بُطْرُسُ بِكَلامٍ كَثِيرٍ غَيرِ هَذا. وَكانَ يُناشِدُهُمْ فَيَقولُ: «خَلِّصُوا أنفُسَكُمْ مِنَ العِقابِ الَّذِي يَستَحِقُّهُ هَذا الجِيلُ المُنحَرِفُ!»

41 فَتَعَمَّدَ كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوا رِسالَتَهُ، وَانضَمَّ إلَى جَماعَةِ المُؤمِنِينَ فِي ذَلِكَ اليَومِ ثَلاثَةُ آلافِ شَخصٍ. 42 وَكانُوا مُنْشَغِلينَ بِتَعلِيمِ الرُّسُلِ، وَالشَّرِكَةِ، وَكَسْرِ الخُبزِ [c] وَالصَّلَواتِ.

تَشارُكُ المُؤمِنِينَ فِي كُلِّ شَيء

43 وَتَمَلَّكَ الجَمِيعَ إحساسٌ بِالرَّهبَةِ، لِأنَّ الرُّسُلَ كانُوا يُجرُونَ عَجائِبَ وَمُعْجِزاتٍ كَثِيرَةً. 44 وَكانَ كُلُّ المُؤمِنِيْنَ يَجتَمِعُونَ مَعاً وَيَتَشارَكُونَ فِي كُلِّ ما يَملِكُونَهُ. 45 باعُوا أملاكَهُمْ وَمُقتَنَياتِهِمْ، وَوَزَّعُوا ثَمَنَها عَلَى الجَمِيعِ، كُلِّ واحِدٍ حَسَبَ احتِياجِهِ. 46 كانُوا يُواظِبُونَ عَلَى الاجتِماعِ كُلَّ يَومٍ فِي ساحَةِ الهَيكَلِ، وَيَشتَرِكُونَ فِي كَسْرِ الخُبزِ مِنْ بَيتٍ إلَى بَيتٍ، وَيَأْكُلُونَ مَعاً بِقُلُوبٍ فَرِحَةٍ مُخلِصَةٍ 47 وَهُمْ يُسَبِّحونَ اللهَ، وَيَحْظَونَ باستِحسانِ جَمِيعِ الشَّعبِ. وَكانَ الرَّبُّ فِي كُلِّ يَومٍ يُضِيفُ الَّذِينَ يَخلُصُونَ إلَى جَماعَةِ المُؤمِنِينَ.

13 كانَ عِيْدُ الفِصحِ قَرِيْباً. وَكانَ يَسُوعُ يَعرِفُ أنَّ الوَقْتَ قَدْ حانَ لِيُغادِرَ هَذا العالَمَ وَيَذهَبَ إلَى الآبِ. وَإذْ كانَ قَدْ أظهَرَ مَحَبَّتَهُ لِأُولَئِكَ الَّذِيْنَ كانُوا لَهُ فِي العالَمِ، أرادَ الآنَ أنْ يُظهِرَها فِي أقصاها.

كانُوا يَتَعَشَّوْنَ، وَكانَ إبلِيْسُ قَدْ وَضَعَ فِي ذِهنِ يَهُوذا بْنِ سِمعانَ الإسْخَريُوطِيِّ أنْ يَخُونَ يَسُوعَ. وَمَعْ أنَّ يَسُوعَ كانَ يَعلَمُ أنَّ الآبَ قَدْ أعطاهُ سُلطاناً عَلَى كُلِّ شَيءٍ، وَأنَّهُ جاءَ مِنَ اللهِ وَأنَّهُ راجِعٌ إلَيْهِ، قامَ عَنِ العَشاءِ، وَخَلَعَ رِداءَهُ. ثُمَّ أخَذَ مِنشَفَةً وَرَبَطَها حَولَ خَصْرِهِ. ثُمَّ سَكَبَ ماءً فِي وِعاءٍ لِلاغتِسالِ. وَبَدَأ يَغسِلُ أقدامَ التَّلامِيْذِ وَيَمسَحُها بِالمِنشَفَةِ المَربُوطَةِ حَولَ خَصْرِهِ.

وَعِندَما جاءَ إلَى سِمعانَ بُطرُسَ، قالَ بُطرُسُ لِيَسُوعَ: «هَلْ سَتَغسِلُ أنتَ يا رَبُّ قَدَمَيَّ؟»

فَأجابَهُ يَسُوعُ: «أنتَ لا تَفهَمُ الآنَ ما أفعَلُ، لَكِنَّكَ سَتَفهَمُ فِيما بَعْدُ.»

فَقالَ بُطرُسُ: «لَنْ تَغسِلَ قَدَمَيَّ أبَداً!» فَأجابَهُ يَسُوعُ: «إنْ لَمْ أغسِلْكَ، فَلا مَكانَ لَكَ مَعِي.»

قالَ لَهُ سِمعانُ بُطرُسُ: «إذاً لا تَغسِلْ قَدَمَيَّ فَقَط يا رَبُّ، بَلْ يَدَيَّ وَرَأْسِي أيضاً!»

10 فَقالَ يَسُوعُ: «مَنِ استَحَمَّ فَهُوَ طاهِرٌ كُلُّهُ، وَلا يَحتاجُ أنْ يَغسِلَ إلّا قَدَمَيْهِ. وَأنتُمْ طاهِرُونَ، وَلَكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ.»11 فَلِأنَّهُ عَرَفَ الَّذِي سَيَخُونُهُ قالَ: «لَسْتُمْ كُلُّكُمْ طاهِرِيْنَ.»

12 وَلَمّا انتَهَى مِنْ غَسلِ أقدامِهِمْ، لَبِسَ رِداءَهُ، وَاتَّكَأ ثانِيَةً وَقالَ لَهُمْ: «هَلْ تَفهَمُونَ ما فَعَلْتُهُ لَكُمْ؟ 13 أنتُمْ تَدعُونَنِي مُعَلِّماً وَسَيِّداً، وَأنتُمْ مُصِيْبوْنَ لِأنَّنِي كَذَلِكَ. 14 فَما دُمتُ وَأنا المُعَلِّمُ وَالسَّيِّدُ قَدْ غَسَلْتُ أقدامَكُمْ، فَعَلَيْكُمْ أنْ تَغسِلُوا بَعضُكُمْ أقدامَ بَعضٍ. 15 لَقَدْ أرَيْتُكُمْ مِثالاً لِكَي تَفعَلُوا لِلآخَرِيْنَ ما فَعَلْتُهُ لَكُمْ. 16 أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: ما مِنْ عَبدٍ أعظَمُ مِنْ سَيِّدِهِ، وَما مِنْ رَسُولٍ أعظَمُ مِنَ الَّذِي أرسَلَهُ. 17 فَما دُمتُمْ تَعرِفُونَ هَذِهِ الأشياءَ، فَهَنِيْئاً لَكُمْ إذا ما عَمِلْتُمْ بِها.»

18 «أنا لا أقصِدُكُمْ جَمِيعاً بِحَدِيْثِي هَذا، فَأنا أعرِفُ الَّذِيْنَ اختَرتُهُمْ. لَكِنْ لا بُدَّ أنْ يَتَحَقَّقَ ما قالَهُ الكِتابُ:

‹الَّذِي أكَلَ خُبْزِي انقَلَبَ ضِدِّي. [a]

19 «ها أنا أُخبِرُكُمْ بِهَذا الآنَ قَبلَ أنْ يَحدُثَ. وَذَلِكَ لِكَيْ تُؤمِنُوا حِيْنَ يَحدُثُ أنِّي أنا هُوَ. [b] 20 أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: مَنْ يُرَحِّبُ بِمَنْ أُرسِلُهُ، فَإنَّهُ يُرَحِّبُ بِي. وَمَنْ يُرَحِّبُ بِي، فَإنَّهُ يُرَحِّبُ بِالَّذِي أرسَلَنِي.»

يَسُوعُ يُنْبِئ بِأنَّ أحَدَ تَلاميذِهِ سَيَخُونُه

21 وَبَعدَ أنْ قالَ يَسُوعُ هَذا، شَعَرَ بِضِيْقٍ شَدِيْدٍ وَقالَ بِوُضُوحٍ: «أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: سَيَخُونُنِي واحِدٌ مِنكُمْ.»

22 فَأخَذَ تَلامِيْذُهُ يَتَبادَلُونَ النَّظَراتِ مُتَحَيِّرِيْنَ فِي مَنْ قَصَدَهُ بِكَلامِهِ. 23 وَكانَ أحَدُ تَلامِيذِ يَسُوعَ مُتَّكِئاً قُربَهُ، وَهُوَ التِّلمِيذُ الَّذِي يُحِبُّهُ يَسُوعُ. 24 فَأشارَ إلَيهِ سِمعانُ بُطرُسُ لِيَسألَ يَسُوعَ عَنِ المَقصُودِ بِكَلامِهِ.

25 فَمالَ ذَلِكَ التِّلمِيذُ عَلَى صَدرِ يَسُوعَ وَسَألَهُ: «مَنْ هُوَ يا سَيِّدُ؟»

26 فَأجابَهُ يَسُوعُ: «هُوَ الَّذِي أُعطِيهِ قِطعَةَ الخُبزِ الَّتِي أغمِسُها.» فَغَمَسَ يَسُوعُ قِطعَةَ الخُبزِ فِي الطَّبَقِ، وَأخَذَها وَأعطاها لِيَهُوذا بْنِ سِمعانَ الإسْخَريُوطِيِّ. 27 وَبَعدَ أنْ أكَلَ يَهُوذا قِطعَةَ الخُبزِ، دَخَلَهُ الشَّيْطانُ. فَقالَ يَسُوعُ لِيَهُوذا: «أسرِعْ فَافْعَلْ ما سَتَفعَلُهُ.» 28 وَلَمْ يَفهَمْ أحَدٌ مِنَ المُتَّكِئِيْنَ لِماذا قالَ يَسُوعُ هَذا لَهُ. 29 فَقَدْ كانَ صُندُوقُ المالِ مَعَ يَهُوذا، فَظَنَّ بَعضُهُمْ أنَّ يَسُوعَ قالَ لَهُ: «اشْتَرِ ما نَحتاجُ إلَيهِ لِلعِيْدِ.» أوْ ظَنُّوا أنَّهُ طَلَبَ مِنهُ أنْ يُعطِيَ شَيئاً لِلفُقَراءِ.

30 وَهَكَذا أكَلَ يَهُوذا قِطعَةَ الخُبْزِ وَخَرَجَ فَوراً. وَكانَ الوَقتُ لَيلاً.

يَسُوعُ يَتَحَدَّثُ عَنْ مَوتِه

31 وَبَعدَ أنْ غادَرَ يَهُوذا، قالَ يَسُوعُ: «الآنَ تَمَجَّدَ ابنُ الإنسانِ، وَتَمَجَّدَ اللهُ فِيْهِ. 32 وَمادامَ اللهُ قَدْ تَمَجَّدَ فِيْهِ، فَسَيُمَجِّدُهُ اللهُ فِي ذاتِهِ، وَسَيَفعَلُ ذَلِكَ سَرِيْعاً.

33 «يا أبنائِي، سَأبقَى مَعَكُمْ فَترَةً قَصِيرَةً بَعدُ، وَسَتَبحَثُونَ عَنِّي. وَما قُلْتُهُ لِليَهُودِ أقُولُهُ الآنَ لَكُمْ: لا تَستَطِيْعُونَ أنْ تَأتُوا إلَى حَيثُ أنا ذاهِبٌ. 34 لِهَذا ها أنا أُعطِيْكُمْ وَصِيَّةً جَدِيْدَةً، وَهِيَ أنْ تُحِبُّوا بَعضَكُمْ بَعضاً كَما أحبَبْتُكُمْ أنا.35 أظهِرُوا مَحَبَّةً بَعضُكُمْ لِبَعضٍ. فَبِهَذا سَيَعرِفُ الجَمِيعُ أنَّكُمْ تَلامِيِّذِي.»

يَسُوعُ يُنبِئُ بِإنكارِ بُطرُسَ لَه

36 فقالَ لَهُ سِمعانُ بُطْرُسُ: «إلى أينَ أنتَ ذاهِبٌ يا ربُّ؟»

فأجابَهُ يَسوعُ: «لا تَقدِرُ أنْ تَتبَعَني الآنَ إلى حيثُ أنا ذاهِبٌ، لكنَّكَ ستَتبَعُني فِيما بَعْدُ.»

37 فقالَ لَهُ بُطْرُسُ: «لمِاذا لا أقدِرُ أنْ أتبَعكَ الآنَ يا رَبُّ؟ فأنا مُستَعِدٌ أنْ أُضَحِّي بِحياتي مِنْ أجلِكَ!»

38 أجابَ يَسوعُ: «هلْ أنتَ مُستَعِدٌ حَقّاً أنْ تُضَحِّي بِحياتِكَ مِنْ أجلي؟ أقولُ لكَ الحَقَّ: قبلَ أنْ يَصيحَ الدِّيكُ، سَتَكونُ قدْ أنكَرتَني ثَلاثَ مَرّاتٍ!»

يَسُوعُ يُشَجِّعُ تَلاميذَه

14 لا يَنبَغِي أنْ تَضطَرِبَ قُلُوبُكُمْ. آمِنُوا بِاللهِ دائِماً وَآمِنُوا بِي. فِي بَيتِ أبِي غُرَفٌ كَثِيرَةٌ. وَلَوْ لَمْ يَكُنِ الأمرُ كَذَلِكَ، لأخبَرْتُكُمْ. أنا ذاهِبٌ إلَى هُناكَ لِأُهَيِّئَ مَكاناً لَكُمْ. وَبَعدَ أنْ أذْهَبَ وَأُهَيِّئَ لَكُمُ المَكانَ، سَآتِي ثانِيَةً وَآخُذُكُمْ، حَتَّى تَكُونُوا مَعِي حَيثُ أكُونُ. أنتُمْ تَعرِفُونَ الطَّرِيْقَ إلَى حَيثُ أنا ذاهِبٌ.»

فَقالَ لَهُ تُوما: «نَحنُ لا نَعرِفُ إلَى أينَ أنتَ ذاهِبٌ يا رَبُّ! فَكَيفَ يُمكِنُنا أنْ نَعرِفَ الطَّرِيقَ؟»

فَقالَ لَهُ يَسُوعُ: «أنا هُوَ الطَّرِيِقُ وَالحَقُّ وَالحَياةُ. لا أحَدَ يَأْتِي إلَى الآبِ إلّا بِي. لَو عَرَفْتُمُونِي لَعَرَفتُمْ أبِي أيضاً. وَمُنذُ الآنَ أنتُمْ تَعرِفُونَهُ وَقَدْ رَأيْتُمُوهُ.»

فَقالَ لَهُ فِيلِبُّسُ: «يا رَبُّ، أرِنا الآبَ، وَهَذا يَكفِيْنا.»

فَقالَ لَهُ يَسُوعُ: «أمضَيْتُ مَعكُمْ كُلَّ هَذِهِ المُدَّةِ الطَّوِيلَةِ، وَمازِلتَ لا تَعرِفُنِي يا فِيلِبُّسُ؟ مَنْ رَآنِي فَقَدْ رَأى الآبَ أيضاً، فَكَيفَ تَقُولُ: ‹أرِنا الآبَ›؟ 10 ألا تُؤمِنُ أنِّي أنا فِي الآبِ وَأنَّ الآبَ فِيَّ؟ ما أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لا أتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ عِندِي، فَالآبُ الَّذِي يَحيا فِيَّ هُوَ يَعمَلُ أعمالَهُ. 11 صَدِّقُونِي حِينَ أقُولُ إنِّي أنا فِي الآبِ وَإنَّ الآبَ فِيَّ، وَإلّا فَصَدِّقُونِي بِناءً عَلَى الأعمالِ نَفسِها.

12 أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: مَنْ يُؤمِنُ بِي، سَيَعمَلُ أيضاً الأعمالَ الَّتِي أعمَلُها أنا، بَلْ وَسَيَعمَلُ أعظَمَ مِنها لِأنِّي ذاهِبٌ إلَى الآبِ. 13 وَسَأفعَلُ لَكُمْ كُلَّ ما تَطلُبُونَهُ باسْمِي، لِكَي يَتَمَجَّدَ الآبُ بِالابْنِ. 14 إنْ طَلَبتُمْ مِنِّي شَيئاً باسْمِي، فَإنِّي سَأفعَلُهُ.»

الوَعدُ بِالرُّوحِ القُدُس

15 «إنْ كُنتُمْ تُحِبُّونَنِي فَسَتُطِيْعُونَ وَصايايَ. 16 وَسَأطلُبُ مِنَ الآبِ، وَسَيُعطِيكُمْ مُعِيْناً آخَرَ لِيَظَلَّ مَعَكُمْ إلَى الأبَدِ.17 هُوَ رُوحُ الحَقِّ الَّذِيْ لا يَستَطِيْعُ العالَمُ أنْ يَقبَلَهُ، لِأنَّهُ لا يَراهُ وَلا يَعرِفُهُ. أمّا أنتُمْ فَتَعرِفُونَهُ لِأنَّهُ يَحيا مَعكُمْ وَسَيَكُونُ فِيكُمْ.

18 لَنْ أترُكَكُمْ مِثلَ اليَتامَى، فَأنا آتٍ إلَيْكُمْ. 19 بَعدَ قَلِيلٍ لَنْ يَعُودَ العالَمُ يَرانِي، أمّا أنتُمْ فَسَتَرَوْنَنِي وَسَتَحيَونَ لِأنِّي أنا أحَيا. 20 فِي ذَلِكَ اليَومِ، سَتَعرِفُونَ أنِّي أنا فِي الآبِ، وَأنَّكُمْ أنتُمْ فِيَّ، وَأنِّي أنا فِيْكُمْ. 21 مَنْ يَقبَلُ وَصايايَ وَيُطِيْعُها، فَهُوَ الَّذِي يُحِبُّنِي. وَمَنْ يُحِبُّنِي سَيُحِبُّهُ أبِي، وَأنا أيضاً سَأُحِبُّهُ وَسَأُعلِنُ لَهُ ذاتِي.»

22 فَقالَ لَهُ يَهُوذا، وَهُوَ غَيْرُ يَهُوذا الإسْخَريُوطِيِّ: «يا رَبُّ، لِماذا تَنوِي أنْ تُظهِرَ نَفسَكَ لَنا نَحنُ وَلَيْسَ لِلعالَمِ؟»

23 أجابَهُ يَسُوعُ: «إنْ أحَبَّنِي أحَدٌ، فَسَيَحفَظُ كَلامِي، وَسَيُحِبُّهُ أبِي، وَسَنَأْتِي إلَيْهِ، وَنَسكُنُ مَعَهُ. 24 مَنْ لا يُحِبُّنِي، لا يُطِيْعُ كَلامِي. الكَلامُ الَّذِي تَسمَعُونَهُ لَيْسَ مِنِّي، لَكِنَّهُ مِنَ الآبِ الَّذِي أرسَلَنِي.

25 حَدَّثْتُكُمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ وَأنا بَعدُ مَعَكُمْ. 26 لَكِنَّ المُعِيْنَ، الرُّوحَ القُدُسَ الَّذِي سَيُرسِلُهُ الآبُ إلَيْكُمْ باسْمِي، هُوَ سَيُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيءٍ، وَسَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ ما قُلْتُهُ لَكُمْ.»

27 «أتْرُكُ لَكُمْ سَلاماً. أُعطِيْكُمْ سَلامِي أنا. لا أُعطِيْكُمْ سَلاماً كَالَّذِي يُعطِيْهِ العالَمُ. فَلا تَضطَرِبْ قُلُوبُكُمْ أوْ تَجبُنْ.28 سَمِعْتُمُونِي أقُولُ لَكُمْ إنِّي ذاهِبٌ ثُمَّ إنِّي آتٍ إلَيْكُمْ ثانِيَةً. إنْ كُنتُمْ تُحِبُّونَنِي افرَحُوا لِأنِّي ذاهِبٌ إلَى الآبِ، فَالآبُ أعظَمُ مِنِّي. 29 ها أنا قَدْ أخبَرْتُكُمُ الآنَ قَبلَ أنْ يَحدُثَ هَذا، وَذَلِكَ لِكَيْ تُؤمِنُوا حِيْنَ يَحدُثُ.

30 «لَنْ أُطِيلَ الكَلامَ مَعَكُمُ الآنَ، لِأنَّ الَّذِي يَسُودُ عَلَى هَذا العالَمِ آتٍ، وَلَكِنْ لَيْسَ لَهُ قُوَّةٌ عَلَيَّ. 31 لَكِنَّ هَذِهِ الأُمُورَ تَحدُثُ لِكَيْ يَعرِفَ العالَمُ أنِّي أُحِبُّ الآبَ، وَأنِّي أفعَلُ تَماماً كَما أوصانِي. انهَضُوا الآنَ وَلْنَنطَلِقْ مِنْ هُنا.»

الأغصانُ المُثْمِرَة

15 وَقالَ يَسُوعُ: «أنا الكَرمَةُ الحَقِيْقِيَّةُ وَأبِي الكَرّامُ. وَهُوَ يَقطَعُ كُلَّ غُصْنٍ فِيَّ لا يُنتِجُ ثَمَراً، وَيُنَقِّي كُلَّ غُصْنٍ مُثْمِرٍ لِكَيْ يُنتِجَ ثَمَراً أكثَرَ. أنتُمِ الآنَ أنقِياءُ بِسَبَبِ التَّعلِيْمِ الَّذِي أعطَيْتُهُ لَكُمْ. اثبُتُوا فِيَّ وَأنا سَأثْبُتُ فِيْكُمْ. لا يَسْتَطِيْعُ الغُصْنُ أنْ يُنتِجَ ثَمَراً وَحدَهُ، إلّا إذا ثَبَتَ فِي ساقِ الكَرمَةِ. كَذَلِكَ أنتُمْ لا تَسْتَطِيْعُونَ أنْ تُنتِجُوا ثَمَراً إلّا إذا ثَبَتُّمْ فِيَّ.

«أنا الكَرمَةُ، وَأنتُمُ الأغصانُ. فَمَنْ يَثبُتُ فِيَّ وَأثبُتُ أنا فِيْهِ، يُنتِجُ ثَمَراً كَثِيْراً. فَأنتُمْ لا تَستَطِيْعُونَ أنْ تَفعَلُوا شَيْئاً بِدُونِي. وَمَنْ لا يَثبُتُ فِيَّ، فَإنَّهُ يُرمَى كَالغُصْنِ وَيَيْبَسُ. ثُمَّ تُجمَعُ الأغصانُ اليابِسَةُ وَتُلقَى فِي النّارِ وَتَحتَرِقُ.

«اثْبُتُوا فِيَّ، وَلْيَثْبُتْ كَلامِي فِيْكُمْ. فَعِندَ ذَلِكَ، اطلُبُوا ما تُرِيْدُونَ وَسَتَنالُونَهُ. أنتِجُوا ثَمَراً كَثِيْراً مُبَرهِنِيْنَ أنَّكُمْ تَلامِيْذِي. فَبِهَذا يَتَمَجَّدُ أبِي. كَما أحَبَّنِي الآبُ أحبَبْتُكُمْ أنا أيضاً، فَاثْبُتُوا فِي محَبَّتِي. 10 إنْ أطَعْتُمْ وَصايايَ سَتَثْبُتُونَ فِي مَحَبَّتِي. فَأنا أيضاً أُطِيْعُ وَصايا الآبِ وَأثبُتُ فِي مَحَبَّتِهِ. 11 أقُولُ لَكُمْ هَذِهِ الأُمُورَ لِكَيْ يَثبُتَ فَرَحِي فِيْكُمْ، وَلِكَيْ يَكُونَ فَرَحُكُمْ تامّاً.

12 «وَهَذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي لَكُمْ: أحِبُّوا بَعضَكُمْ بَعضاً كَما أحبَبْتُكُمْ أنا. 13 أعظَمُ مَحَبَّةٍ هِيَ مَحَبَّةُ مَنْ يَضَحِّي بِنَفسِهِ مِنْ أجلِ أحِبّائِهِ. 14 وَأنتُمْ أحِبّائِي إنْ أطَعْتُمْ ما أُوصِيْكُمْ بِهِ. 15 لا أُسَمِّيْكُمْ عَبِيْداً الآنَ، فَالعَبْدُ لا يَعرِفُ ما الَّذِي يَفعَلُهُ سَيِّدُهُ. بَلْ أُسَمِّيْكُمْ أحِبّاءً، لِأنَّنِي قَدْ أخبَرْتُكُمْ بِكُلِّ ما سَمِعْتُهُ مِنْ أبِي.

16 «لَسْتُمْ أنتُمُ الَّذِيْنَ اختَرتُمُونِي، بَلْ أنا اختَرْتُكُمْ وَعَيَّنْتُكُمْ لِكَيْ تَذْهَبُوا وَتُنتِجُوا ثَمَراً، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ. حِيْنَئِذٍ يُعطِيْكُمُ الآبُ أيَّ شَيْءٍ تَطلُبُونَهُ باسْمِي. 17 هَذا هُوَ ما أُوصِيْكُمْ بِهِ: أنْ تُحِبُّوا بَعضَكُمْ بَعضاً.»

يَسُوعُ يُنَبِّهُ تَلامِيْذَه

18 وَقالَ يَسُوعُ: «إنْ أبْغَضَكُمِ العالَمُ، فَتَذَكَّرُوا أنَّهُ أبْغَضَني قَبلَكُمْ. 19 لَوْ كُنتُمْ تَنتَمُونَ إلَى العالَمِ، لَكانَ العالَمُ يُحِبُّكُمْ كَما يُحِبُّ أهلَهُ. أمّا أنتُمْ فَلا تَنتَمُونَ إلَى العالَمِ، فَأنا اختَرتُكُمْ مِنَ العالَمِ، لِهَذا يُبْغِضُكُمِ العالَمُ.

20 «تَذَكَّرُوا ما قُلْتُهُ لَكُمْ: ‹ما مِنْ عَبدٍ أعظَمُ مِنْ سَيِّدِهِ.› إنْ أساءَ النّاسُ إلَيَّ، فَسَيُسِيْئُونَ إلَيْكُمْ أيضاً. وَإنْ أطاعُوا تَعلِيْمِي فَسَيُطِيْعُونَ تَعلِيْمَكُمْ أيضاً. 21 سَيَفعَلُونَ ذَلِكَ كُلَّهُ بِسَبَبِ اسْمِي، لِأنَّهُمْ لا يَعرِفُونَ ذاكَ الَّذِي أرسَلَنِي. 22 وَلَوْ لَمْ آتِ وَأُكَلِّمْهُمْ، لَما كانُوا مُذْنِبِيْنَ. أمّا الآنَ فَلا عُذْرَ لَهُمْ عَلَى خَطِيَّتِهِمْ.

23 «مَنْ يُبْغِضُني فَهُوَ يُبْغِضُ أبِي أيضاً. 24 وَلَوْ لَمْ أعمَلْ بَيْنَهُمْ أعمالاً لَمْ يَعمَلْها أحَدٌ قَبلِي، لَما كانَ عَلَيْهِمْ ذَنبٌ.25 لَكِنْ هَذا حَدَثَ لِكَي يَتَحَقَّقَ ما كُتِبَ فِي شَرِيْعَتِهِمْ: ‹أبغَضُونِي بِلا سَبَبٍ.›» [c] 26 وَعِندَما يَأْتِي المُعِيْنُ الَّذِي سَأُرسِلُهُ مِنْ عِندِ الآبِ، رُوحُ الحَقِّ الَّذِي يَخرُجُ مِنَ الآبِ، فَهُوَ سَيَشْهَدُ لِي. 27 وَأنتُمْ أيضاً سَتَشْهَدُونَ لِي، لِأنَّكُمْ كُنتُمْ مَعِي مُنذُ البِدايَةِ.

16 «ها أنا أُخبِرُكُمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ لِئِلّا يَهتَزَّ إيْمانُكُمْ. سَيَحرِمُونَكُمْ مِنْ دُخُولِ المَجامِعِ. بَلْ سَيَأْتِي وَقتٌ يَظُنُّ فِيْهِ كُلُّ مَنْ يَقْتُلُ واحِداً مِنْكُمْ أنَّهُ يُقَدِّمُ عِبادَةً للهِ. سَيَفْعَلُونَ مِثلَ هَذِهِ الأشْياءِ بِكُمْ لِأنَّهُمْ لا يَعرِفُونَ الآبَ وَلا يَعرِفُونَنِي.لَكِنِّي أُخبِرُكُمْ بِهَذا حَتَّى تَتَذَكَّرُوا حِيْنَ يَأْتِي وَقْتُهُمْ أنَّنِي حَدَّثْتُكُمْ عَنْهُمْ.

عَمَلُ الرُّوحِ القُدُس

«لَمْ أُخبِرْكُمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ فِي البِدايَةِ لِأنِّي كُنْتُ مَعْكُمْ. أمّا الآنَ فَإنِّي ذاهِبٌ إلَى الَّذِي أرسَلَنِي. وَلَمْ يَسْألْنِي أحَدٌ مِنكُمُ الآنَ: ‹إلَى أيْنَ أنتَ ذاهِبٌ؟› بَلْ يَملأُ الحُزنُ قُلُوبَكُمْ لِأنِّي أخبَرْتُكُمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ. لَكِنِّي أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: إنَّ ذَهابِي سَيَكُونُ لِخَيْرِكُمْ. لِأنَّ المُعِيْنَ لَنْ يَأْتِيَكُمْ ما لَمْ أذْهَب. أمّا إذا ذَهَبْتُ، فَسَأُرْسِلُهُ إلَيْكُمْ.

«وَحِيْنَ يَأْتِي فَإنَّهُ سَيُقنِعُ العالَمَ بِحَقِيْقَةِ الخَطِيَّةِ وَالبِرِّ وَالدَّيْنُونَةِ. سَيُقنِعُ العالَمَ بِخَطِيَّتِهِمْ، لِأنَّهُمْ لا يُؤْمِنُونَ بِي.10 وَسَيُقْنِعُ العالَمَ بِبِرِّي، لِأنِّي ذاهِبٌ إلَى الآبِ، وَلَنْ تَعُودُوا تَرَوْنَنِي. 11 وَسَيُقنِعُ العالَمَ بِالدَّيْنُونَةِ، لِأنَّ الشَّيْطانَ الَّذِي يَحكُمُ هَذا العالَمَ قَدْ أُدِيْنَ بِالفِعلِ.

12 «مازالَ عِندِي كَثِيْرٌ لِأقُولَهُ لَكُمْ، لَكِنَّكُمْ لا تَقدِرُونَ أنْ تَحتَمِلُوا سَماعَهُ الآنَ. 13 لَكِنْ حِيْنَ يَأْتِي رُوحُ الحَقِّ فَسَيَقُودُكُمْ إلَى كُلِّ الحَقِّ. لِأنَّهُ لَنْ يَتَكَلَّمَ مِنْ عِندِهِ، بَلْ سَيَتَكَلَّمُ بِكُلِّ ما يَسْمَعُ، وَسَيُعلِنُ لَكُمْ ما هُوَ آتٍ. 14 وَسَيُمَجِّدُنِي، لِأنَّهُ سَيُعلِنُ لَكُمْ كُلَّ ما يَأْخُذُهُ مِنِّي. 15 كُلُّ ما يَملِكُهُ الآبُ هُوَ لِي. لِهَذا قُلْتُ إنَّهُ سَيُعلِنُ لَكُمْ كُلَّ ما يَأْخُذُهُ مِنِّي.»

الحُزنُ يَتَحَوَّلُ إلَى فَرَح

16 ثُمَّ قالَ: «بَعدَ قَلِيلٍ لَنْ تَعُودُوا تُرُونَنِي، ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ بِقَلِيلٍ سَتَرَونَنِي ثانِيَةً!»

17 فَقالَ بَعضُ تَلامِيْذِهِ أحَدُهُمْ لِلآخَرِ: «ما مَعنَى هَذا الَّذِي يَقُولُهُ لَنا: ‹بَعدَ قَلِيلٍ لَنْ تَعُودُوا تَرَونَنِي، ثُمَّ بَعدَ ذَلِكَ بِقَلِيلٍ سَتَرَونَنِي ثانِيَةً›؟ وَماذا يَقصِدُ بِقَولِهِ: ‹لِأنِّي ذاهِبٌ إلَى الآبِ›؟» 18 وَقالُوا: «وَما هُوَ هَذا الوَقتُ القَلِيلُ الَّذِي يَتَحَدَّثُ عَنهُ؟»

19 فَعَرَفَ يَسُوعُ أنَّ لَدَيْهِمْ أسئِلَةً يُرِيدُونَ طَرحَها، فَقالَ لَهُمْ: «هَلْ تَتَساءَلُونَ عَنْ مَعنَى قَولِي: ‹بَعدَ قَلِيلٍ لَنْ تَعُودُوا تَرَونَنِي، ثُمَّ بَعدَ ذَلِكَ بِقَلِيلٍ سَتَرَونَنِي ثانِيَةً›؟ 20 أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: أنتُمْ سَتَبكُونَ وَتَنُوحُونَ، أمّا العالَمُ فَسَيَبتَهِجُ. أنتُمْ سَتَحزَنُونَ، غَيرَ أنَّ حُزنَكُمْ سَيَتَحَوَّلُ إلَى فَرَحٍ.

21 «تَكُونُ المَرأةُ حَزِيْنَةً وَهِيَ تَلِدُ، لِأنَّ وَقتَ ألَمِها قَدْ حانَ. لَكِنْ حِينَ يُولَدُ الطِّفلُ، فَإنَّها تَنسَى الألَمَ بِسَبَبِ فَرَحِها، لِأنَّ طِفلاً وُلِدَ فِي هَذا العالَمِ. 22 وَهَذا هُوَ حالُكُمُ الآنَ. فَأنتُمْ حَزانَى، لَكِنِّي سَأراكُمْ ثانِيَةً، وَسَتَفرَحُ قُلُوبُكُمْ. وَلَنْ يَقدِرَ أحَدٌ أنْ يَسلِبُ مِنكُمْ فَرَحَكُمْ. 23 فِي ذَلِكَ اليَومِ، لَنْ تَسألُونِي أيَّةَ أسئِلَةٍ أُخْرَى. أقُولُ الحَقَّ لَكُمْ: مَهما طَلَبتُمْ مِنَ الآبِ باسْمِي، فَإنَّهُ سَيُعطِيْكُمْ. 24 إلَى الآنِ لَمْ تَطلُبُوا شَيْئاً باسمِي. اطلُبُوا وَسَتَنالُونَ، لِكَي يَكُونَ فَرَحُكُمْ كامِلاً.

الانتِصارُ عَلَى العالَم

25 «كَلَّمْتُكُمْ بِهَذِهِ الأُمُورِ مُستَخدِماً أمثِلَةً رَمزِيَّةً. وَلَكِنْ يَأْتِي وَقتٌ لا أعُودُ فِيهِ أستَخدِمُ أمثِلَةً فِي كَلامِي مَعَكُمْ، بَلْ سَأتَحَدَّثُ إلَيْكُمْ عَنِ الآبِ بِكَلامٍ وَاضِحٍ. 26 فِي ذَلِكَ اليَومِ سَتَطلُبُونَ مِنَ الآبِ باسْمِي، وَلا أقُولُ إنِّي سَأطلُبُ مِنَ الآبِ لَكُمْ. 27 فَالآبُ نَفسُهُ يُحِبُّكُمْ، لِأنَّكُمْ قَدْ أحبَبْتُمُونِي وَآمَنتُمْ بِأنِّي جِئتُ مِنَ اللهِ. 28 جِئتُ مِنَ الآبِ، وَأتَيتُ إلَى هَذا العالَمِ. وَالآنَ أُغادِرُ العالَمَ ذاهِباً إلَى الآبِ.»

29 فَقالَ تَلامِيْذُهُ: «ها أنتَ تَتَكَلَّمُ بِوُضُوحٍ وَلا تَستَخدِمُ أمثِلَةً. 30 وَنَحنُ نَعرِفُ الآنَ أنَّكَ تَعلَمُ كُلَّ شَيءٍ، وَأنَّكَ تُجِيبُ عَنْ سُؤالِ أيِّ إنسانٍ حَتَّى قَبلَ أنْ يَسألَ، لِهَذا نُؤمِنُ أنَّكَ جِئْتَ مِنَ اللهِ.»

31 فَأجابَهُمْ يَسُوعُ: «هَلْ آمَنتُمْ أخِيراً؟ 32 اسْمَعُوا إذاً، يَأْتِي وَقتٌ، وَها قَدْ أتَى بِالفِعلِ، حِيْنَ تَتَفَرَّقُونَ وَيَعُودُ كُلُّ واحِدٍ مِنكُمْ إلَى بَيتِهِ وَتَترُكُونَنِي وَحدِي. لَكِنِّي لا أكُونُ أبَداً وَحدِي، لِأنَّ الآبَ مَعِي.

33 «أخبَرتُكُمْ بِهَذا لِكَي يَكُونَ لَكُمْ سَلامٌ مِنْ خِلالِي. سَتُواجِهُونَ ضِيْقاً فِي العالَمِ، لَكِنْ تَشَجَّعُوا فَأنا قَدِ انتَصَرتُ عَلَى 

22 إلَهِي، إلَهِي، لِماذا تَرَكْتَنِي؟
أأنْتَ أبْعَدُ مِنْ أنْ تُخَلِّصَنِي،
أوْ تَسمَعَ صَرَخاتِي؟
إلَهِي، فِي النَّهارِ دَعَوْتُكَ فَلَمْ تُجِبْ.
وَطَوالَ اللَّيلِ لَمْ أسكُتْ.

لَكِنَّكَ أنتَ القُدُّوسُ.
مُتَوَّجٌ أنتَ عَلَى عَرْشِ تَسبِيحاتِ شَعبِكَ.
عَلَيكَ اتَّكَلَ آباؤُنا.
اتَّكَلُوا عَلَيكَ فَأنقَذْتَهُمْ.
صَرَخُوا إلَيكَ فَنَجُوا.
عَلَيكَ اتَّكَلُوا، فَلَمْ تَخذِلْهُمْ.
فَهَلْ أنا دُودَةٌ لا إنسانٌ؟
أأنا شَيءٌ يَحتَقِرُهُ النّاسُ؟
فَكُلُّ مَنْ يَرانِي يَهزَأُ بِي.
يَمُدُّونَ ألسِنَتَهُمْ
وَيَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ عَلَيَّ.
يَقُولُونَ:
لِيَدْعُ اللهَ! فَيُنقِذَهُ،
وَيُخَلِّصَهُ بِما أنَّهُ مَسرُورٌ بِهِ!

أمّا أنا، فَقَدْ أخْرَجْتَنِي سالِماً مِنْ بَطْنِ أُمِّي.
طَمْأنتَنِي وَأنا بَعْدُ أرْضَعُ.
10 أُلْقِيْتُ بَينَ ذِراعَيكَ مُنذُ وُلِدْتُ.
كُنتَ إلَهِي وَأنا فِي بَطْنِ أُمِّي.

11 فَلا تَترُكْنِي
لِأنَّ الضِّيقَ قَرِيبٌ،
وَلا مُعِينَ لِي!
12 أحاطَ بِي أعدائِي كَالثِّيرانِ،
كَثِيرانِ باشانَ يُطَوِّقُونَنِي!
13 فتَحُوا أفواهَهُمْ كَأسَدٍ غاضِبٍ مُزَمْجِرٍ
يَنقَضُّ عَلَى فَرِيسَتِهِ.

14 انسَكَبْتُ كَالماءِ،
وَانفَصَلَتْ كُلُّ عِظامِي.
وَكالشَّمْعِ ذابَ قَلْبِي داخِلِي.
15 جَفَّتْ قُوَّتِي كَقِطعَةِ فَخّارٍ.
وَالتَصَقَ لِسانِي بِسَقْفِ حَلْقِي.
وَأنتَ وَضَعتَنِي عَلَى حافَّةِ القَبْرِ.
16 أحاطَ بِي الأشرارُ كَكِلابِ باشانَ.
أطبَقَتْ عَلَيَّ جَماعَةٌ مِنْ فاعِلِي الشَّرِّ.
وَكَأسَدٍ ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجلَيَّ.
17 أرَى كُلَّ عِظامِي.
وَهُمْ يُحَدِّقُونَ بِي وَيَتَفَرَّسُونَ فِيَّ.
18 يَقتَسِمُونَ ثِيابِي فِيْما بَيْنَهُمْ،
وَعَلَى قَمِيْصِي يُلقُونَ القُرعَةَ.

19 فَلا تَبعُدْ عَنِّي هَكَذا يا اللهُ.
يا قُوَّتِي، أسْرِعْ إلَى عَوْنِي.
20 مِنَ السَّيفِ نَجِّ نَفسِي.
وَمِنَ الكِلابِ خَلِّصْ حَياتِي الوَحِيدَةَ!
21 خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ الأسَدِ،
احمِنِي مِنْ قُرُونِ الثِّيرانِ.

22 لِهَذا سَأُعلِنُ اسْمَكَ لإخوَتِي،
وَسَأُسَبِحُكَ وَسَطَ جَماعَةِ شَعبِكَ.
23 سَبِّحُوا اللهَ يا مَنْ تَخافُونَهُ!
كَرِّمُوهُ يا نَسلَ يَعقُوبَ!
اتَّقُوهُ يا كُلَّ نَسلِ إسْرائِيلَ.
24 فَاللهُ لا يَخجَلُ مِنَ الوُدَعاءِ المُتَألِّمِينَ وَلا يَحْتَقِرُهُمْ!
لا يَختَفِي عَنْهُمْ،
بَلْ يَسمَعُ عِندَما يَصْرُخُونَ إلَيهِ.

25 مِنْكَ يَأْتِي تَسبِيحِي فِي الاجْتِماعِ العَظِيمِ.
وَسَأُوفِي بِنُذُورِي أمامَ عابِدِيكَ.
26 تَعالَوا أيُّها الوُدَعاءُ، كُلُوا وَاشْبَعُوا.
سَبِّحُوا اللهَ يا مَنْ تَطلُبُونَهُ،
وَلْتَحْيَ قُلُوبُكُمْ إلَى الأبَدِ!
27 يا سُكّانَ الأرْضِ كُلِّها،
تَذَكَّرُوا اللهَ وَارجِعُوا إلَيهِ!
لَيتَ البَشَرَ كُلَّهُمْ يَنحَنُونَ وَيَعبُدُونَكَ.
28 لِأنَّ المُلْكَ للهِ.
اللهُ يَحكُمُ عَلَى كُلِّ الشُّعُوبِ.
29 كُلُّ الأغْنِياءِ وَالأصِحّاءِ سَيَأْكُلُونَ وَيَسجُدُونَ.
نَعَمْ، كُلُّ الَّذِينَ يَنحَدِرُونَ إلَى التُّرابِ،
وَحَتَّى الَّذِينَ لَمْ يُعْطَوْا حَياةً،
سَيَسجُدُونَ كُلُّهُمْ.
30 ذُرِّيَتُهُمْ سَتَخدِمُهُ.
وَسَتُحَدِّثُ النّاسَ عَنْ فَضلِ رَبِّنا
فِي الأجيالِ التّالِيَةِ.
31 يَأْتِي أُناسٌ وَيُخبِرُونَ مَنْ لَمْ يُولَدُوا بَعْدُ
بِأعْمالِ اللهِ الحَسَنَةِ.

تَعليمُ يَسُوع

وَعِندَما رَأى يَسُوعُ الجُمُوعَ، صَعِدَ إلَى تَلَّةٍ وَجَلَسَ. فَجاءَ إلَيهِ تَلامِيذُهُ، وَابتَدَأ يَتَكَلَّمُ وَيُعَلِّمُهُمْ وَيَقولُ:

«هَنِيئاً لِلمَساكِينِ بِالرُّوحِ، لِأنَّ مَلَكُوتَ السَّماواتِ قَدْ أُعطِيَ لَهُمْ.
هَنِيئِاً لِلباكِينَ، لِأنَّ اللهَ سَيُعَزِّيهِمْ.
هَنِيئِاً لِلمُتَواضِعِينَ، لِأنَّهُمْ سَيَرِثُونَ الأرْضَ. [a]
هَنِيئِاً لِلجِياعِ وَالعِطاشِ لِعَمَلِ مَشِيئَةِ اللهِ، [b] لِأنَّ اللهَ سَيُشبِعُهُمْ.
هَنِيئِاً لِلرُّحَماءِ، لِأنَّ اللهَ سَيَرْحَمُهُمْ.
هَنِيئِاً لِذَوِي القُلُوبِ النَّقِيَّةِ، لِأنَّهُمْ سَيَرَونَ اللهَ.
هَنِيئِاً لِلعامِلِينَ عَلَى إحلالِ السَّلامِ، لِأنَّهُمْ سَيُدعَونَ أبناءَ اللهِ.
10 هَنِيئِاً لِلمُضطَهَدِينَ لِأجلِ البِرِّ، لِأنَّ مَلَكُوتَ السَّماواتِ قَدْ أُعطِيَ لَهُمْ.

11 «هَنِيئِاً لَكُمْ عِندَما يُهِينُكُمُ النّاسُ وَيَضطَهِدُونَكُمْ، وَيَتَّهِمونَكُمْ كَذِباً بِعَمَلِ الشَّرِّ، لِأنَّكُمْ تَلامِيذِي. 12 افرَحُوا وَابتَهِجُوا، لِأنَّ مُكافَأتَكُمْ سَتَكُونُ عَظِيمَةً فِي السَّماءِ. لأنَّهُمْ هَكَذا كانُوا يَضطَهِدُونَ الأنبِياءَ الَّذِينَ عاشُوا قَبلَكُمْ أيضاً.

مِلحٌ وَنُور

13 «أنتُمْ مِلْحٌ لِلنّاسِ جَمِيعاً. لَكِنْ إذا فَقَدَ المِلحُ مَذاقَهُ، فَبِماذا نُعالِجُهُ لِيَعُودَ صالِحاً؟ لا يَصلُحُ فِيما بَعْدُ لِشَيءٍ، إلّا لِأنْ يُلقَى إلَى خارِجِ البيتِ، لِتَدُوسَهُ الأقْدامُ.

14 «أنتُمْ نُورُ العالَمْ. لايُمكِنُ إخفاءُ مَدِينَةٍ مَبنِيَّةٍ عَلَى جَبَلٍ، 15 وَلا يُشعِلُ النّاسُ مِصباحاً وَيَضَعُونَهُ تَحتَ إناءٍ! بَلْ يَضَعُونَهُ عَلَى حَمّالَةٍ مُرتَفِعَةٍ لِكَي يُضيئَ عَلَى جَمِيعِ الَّذينَ فِي المَنزِلِ. 16 هَكَذا أيضاً، اجعَلُوا نُورَكُمْ يُضيء أمامَ النّاسِ، لِكَي يَرَوا أعمالَكُمُ الصّالِحَةَ، وَيُمَجِّدوا أباكُمُ الَّذِي فِي السَّماءِ.»

يَسُوعُ وَشَريعَةُ مُوسَى

17 «لا تَظُنُّوا أنِّي جِئْتُ لِكَي أُلغِيَ شَرِيعَةَ مُوسَى أوْ تَعليمَ الأنبِياءِ. لَمْ آتِ لِكَي أُلغِيَها، بَلْ لِأُعطِيَها مَعناها الكامِلَ. 18 أقولُ الحَقَّ لَكُمْ، إلَى أنْ تَزُولَ السَّماءُ وَالأرْضُ، لَنْ يَزُولَ أصغَرُ حَرفٍ أوْ نُقطَةٍ مِنَ الشَّرِيعَةِ، حَتَّى يَتِمَّ كُلُّ ما هُوَ مَكتُوبٌ فِيها.

19 «لِذَلِكَ مَنْ يَكسِرُ أصغَرَ هَذِهِ الوَصايا وَيُعَلِّمُ النّاسَ أنْ يَفعَلُوا مِثلَهُ، سَيُعتَبَرُ الأصغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّماواتِ. أمّا مَنْ يُطِيعُ هَذِهِ الوَصايا وَيُعَلِّمُ الآخَرِينَ أنْ يُطِيعُوها، فَسَيُعتَبَرُ الأعظَمَ فِي مَلَكُوتِ السَّماواتِ. 20 لِأنِّي أقُولُ لَكُمْ إنَّهُ ما لَمْ تَزِدْ طاعَتُكُمْ للهِ عَلَىْ طاعَةِ مُعَلِّمِي الشَّرِيعَةِ وَالفِرِّيسِيِّينَ، فَلَنْ تَدخُلُوا مَلَكُوتَ السَّماواتِ.

الغَضَب

21 «تَعرِفُونَ أنَّهُ قِيلَ لِآبائِكُمْ: ‹لا تَقتُلْ. [c] وَكُلُّ مَنْ يَقتُلْ يَستَحِقُّ المُحاكَمَةَ.› 22 أمّا أنا فَأقُولُ لَكُمْ إنَّ مَنْ يَغضَبُ مِنْ شَخصٍ آخَرَ فَإنَّهُ يَستَحِقُّ المُحاكَمَةَ، وَمَنْ يَشتِمُ شَخصاً آخَرَ يَنبَغِي أنْ يَقِفَ أمامَ مَجلِسِ القَضاءِ. وَكُلُّ مَنْ يَقُولُ لِشَخصٍ آخَرَ: ‹أيُّها الغَبِيُّ› يَستَحِقُّ الجَحِيمَ.

23 «لِذَلِكَ إنْ كُنتَ تُقَدِّمُ تَقدِمَةً عَلَى المَذْبَحِ، وَهُناكَ تَذَكَّرْتَ أنَّ شَخصاً آخَرَ لَهُ شَيءٌ عَلَيكَ، 24 فَاترُكْ تَقدِمَتَكَ هُناكَ أمامَ المَذْبَحِ، وَاذْهَبْ وَاصْطَلِحْ مَعَ ذَلِكَ الشَّخصِ أوَّلاً، ثُمَّ ارجِعْ وَقَدِّمْ تَقدِمَتَكَ.

25 «سالِمْ خَصمَكَ سَرِيعاً، بَينَما تَمشِي مَعَهُ فِي الطَّرِيقِ إلَى المَحكَمَةِ. وَإلّا فَإنَّهُ سَيُسَلِّمُكَ إلَى القاضِي، وَالقاضِي سَيُسَلِّمُكَ إلَى السَّجّانِ فَيُلقِي بِكَ إلَى السِّجْنِ. 26 أقولُ الحَقَّ لَكَ، إنَّكَ لَنْ تَخرُجَ مِنْ هُناكَ إلَىْ أنْ تَسُدَّ آخِرَ فِلْسٍ عَلَيكَ.

الزِّنَى

27 «سَمِعْتُمْ أنَّهُ قِيلَ: ‹لاتَزْنِ.› [d] 28 أمّا أنا فَأقُولُ لَكُمْ: إنَّ كُلَّ مَنْ نَظَرَ إلَى امْرأةٍ لِيَشتَهيَها، فَقَدْ زَنَى بِها فِي قَلبِهِ. 29 لِذَلِكَ إنْ كانَتْ عَينُكَ اليُمنَى تَدفَعُكَ إلَى الخَطِيَّةِ، فَاقلَعْها وَألقِها بَعِيداً عَنْكَ. فَالأفضَلُ أنْ تَفقِدَ عُضْواً واحِداً مِنْ جِسْمِكَ، مِنْ أنْ يُطرَحَ جِسْمُكَ كُلُّهُ إلَى جَهَنَّمَ. 30 وَإنْ كانَتْ يَدُكَ اليُمنَى تَدفَعُكَ إلَى الخَطِيَّةِ، فَاقطَعْها وَألقِها بَعِيداً عَنْكَ. فَالأفضَلُ أنْ تَفقِدَ عُضْواً واحِداً مِنْ جِسْمِكَ، مِنْ أنْ يُطرَحَ جِسْمُكَ كُلُّهُ إلَى جَهَنَّمَ.

الطَّلاق

31 «قِيلَ أيضاً: ‹إذا طَلَّقَ أحَدٌ زَوجَتَهُ، فَليُعطِها وَثِيقَةً تُثبِتُ ذَلِكَ.› [e] 32 أمّا أنا فَأقُولُ لَكُمْ إنَّ كُلَّ مَنْ يُطَلِّقُ زَوجَتَهُ، إلّا بِسَبَبِ الزِّنَى، فَإنَّهُ يُعَرِّضُها لارْتِكابِ الزِّنَى. وَمَنْ يَتَزَوَّجُ امْرأةً مُطَلَّقَةً، فَإنَّهُ يَزنِي.

القَسَم

33 «سَمِعْتُمْ أنَّهُ قِيلَ أيضاً لِآبائِكُمْ: ‹لا تَحلِفْ بِالكَذِبِ، بَلْ أوفِ بِما أقسَمْتَ بِأنْ تَفعَلَهُ لِلرَّبِّ.› [f] 34 أمّا أنا فَأقُولُ لَكُمْ: لا تَحلِفُوا مُطلَقاً. 35 لا تَحلِفُوا لا بِالسَّماءِ لِأنَّها عَرشُ اللهِ، وَلا بِالأرْضِ لِأنَّها مَسنَدُ قَدَميهِ، [g] وَلا بِمَدِينَةِ القُدسِ لِأنَّها مَدِينَةُ المَلِكِ العَظِيمِ. 36 لا تَحلِفْ بِرَأسِكَ، لِأنَّكَ لا تَستَطِيعُ أنْ تَجعَلَ شَعرَةً مِنْهُ سَوداءَ أوْ بَيضاءَ. 37 فَإنْ أرَدْتُمْ أنْ تَقُولُوا ‹نَعَمْ،› فَقُولُوا ‹نَعَمْ.› وَإنْ أرَدْتُمْ أنْ تَقُولُوا ‹لا،› فَقُولُوا ‹لا.› وَكُلُّ ما يَزِيدُ عَنْ ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ. [h]

مُقاوَمَةُ الشَّرّ

38 «سَمِعْتُمْ أنَّهُ قِيلَ: ‹العَينُ بِالعَينِ، وَالسِّنُّ بِالسِّنِّ.› [i] 39 أمّا أنا فَأقُولُ: لا تُقاوِمُوا الشَّرَّ. بَلْ إنْ لَطَمَكَ أحَدٌ عَلَى خَدِّكَ الأيمَنِ، فَقَدِّمْ لَهُ الخَدَّ الآخَرَ أيضاً. 40 وَإنْ أرادَ أحَدٌ أنْ يُحاكِمَكَ لِيَأخُذَ قَمِيصَكَ، فَدَعْهُ يَأخُذُ مِعطَفَكَ أيضاً. 41 وَإنْ أجبَرَكَ أحَدٌ عَلَى السَّيرِ مَعَهُ مِيلاً واحِداً، فَامشِ مَعَهُ مِيلَينِ. 42 وَإنْ طَلَبَ مِنْكَ أحَدٌ شَيئاً، فَأعطِهِ إيّاهُ. وَلا تَرفُضْ إقراضَ مَنْ يَطلُبُ الاقتِراضَ مِنْكَ.

مَحَبَّةُ الجَمِيع

43 «سَمِعْتُمْ أنَّهُ قِيلَ: ‹أحبِبْ صاحِبَكَ، وَأبغُضْ عَدُوَّكَ.› [j] 44 أمّا أنا فَأقُولُ لَكُمْ: أحِبُّوا أعداءَكُمْ، وَصَلُّوا مِنْ أجلِ الَّذِينَ يَضْطَهِدُونَكُمْ، 45 فَتَكُونُوا بِذَلِكَ أبناءَ أبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّماءِ. لِأنَّ اللهَ يَجعَلُ الشَّمْسَ تُشْرِقُ عَلَى الخُطاةِ وَالصّالِحِينَ، وَيُرسِلُ المَطَرَ إلَى الأبرارِ وَالأشْرارِ. 46 فَإنْ أحبَبْتُمْ مَنْ يُحِبُّونَكُمْ فَقَط، فَأيَّةَ مُكافَئَةٍ تَستَحِقُّونَ؟ أفَلا يَفْعَلُ جامِعُو الضَّرائِبِ ذَلِكَ أيضاً؟ 47 وَإنْ كُنْتُمْ تُحَيُّونَ إخْوَتَكُمْ فَقَطْ، فَما الَّذِي يُمَيِّزُكُمْ عَنِ الآخَرِينَ؟ أفَلا يَفعَلُ حَتَّى عابِدُو الأوثانِ ذَلِكَ أيضاً؟ 48 لِذَلِكَ كُونُوا كامِلِينَ كَما أنَّ أباكُمُ السَّماوِيَّ كامِلٌ.

العَطاء

«احذَرُوا مِنْ تَقْديمِ صَدَقاتِكُمْ أمامَ النّاسِ بِهَدَفِ أنْ يَرَوكُمْ، وَإلّا فَلَنْ يُكافِئَكُمْ أبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّماءِ. فَعِندَما تُعطِي المُحتاجَ، لا تُعلِنْ ذَلِكَ وَكَأنَّكَ تَنفُخُ فِي بُوقٍ كَما يَفعَلُ المُراؤُونَ فِي المَجامِعِ وَالشَّوارِعِ طَلَباً لِمَديحِ النّاسِ. أقولُ الحَقَّ لَكُمْ، إنَّهُمْ نالُوا بِذَلِكَ مُكافَأتَهُمْ كامِلَةً. وَلَكِنْ عِندَما تُعطِي المُحتاجَ، لاتَدَعْ يَدَكَ اليُسْرَى تَعلَمُ ما تَعمَلُهُ يَدُكَ اليُمْنَى، حَتَّى يَكُونَ عَطاؤُكَ فِي السِّرِّ. وَأبُوكَ الَّذِي يَرَى ما يَحدُثُ فِي السِّرِّ، سَيُكافِئُكَ.

الصَّلاة

«وَعِندَما تُصَلِّي، لاتَكُنْ كَالمُرائِينَ، لِأنَّهُمْ يُحِبُّونَ أنْ يُصَلُّوا فِي المَجامِعِ وَزَوايا الشَّوارِعِ لِكَي يَراهُمُ النّاسُ. أقولُ الحَقَّ لَكُمْ، إنَّهُمْ نالُوا بِذَلِكَ مُكافَأتَهُمْ كامِلَةً. لَكِنْ عِندَما تُصَلِّي، ادخُلْ إلَى غُرفَتِكَ وَأغلِقْ بابَكَ، وَصَلِّ إلَى أبِيكَ فِي السِّرِّ. وَأبُوكَ الَّذِي يَرَى ما يَحدُثُ فِي السِّرِّ، سَيُكافِئُكَ.

«وَعِندَما تُصَلُّونَ، لا تَنطُقُوا بِكَلِماتٍ بِغَيرِ فَهْمٍ كَما يَفعَلُ عابِدُو الأوثانِ، فَهُمْ يَظُنُّونَ أنَّ صَلَواتِهُمْ سَتُستَجابُ بِسَبَبِ كَثْرَةِ كَلامِهِمْ. لِذَلِكَ لا تَكُونُوا مِثلَهُمْ، لِأنَّ أباكُمْ يَعرِفُ ما تَحتاجُونَ إلَيهِ حَتَّى قَبلَ أنْ تَطلُبُوهُ مِنهُ. لِذَلِكَ صَلُّوا كَما يَلِي:

‹أبانا الَّذِي فِي السَّماءِ،
لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ،
10 لِيَأتِ مَلَكُوتُكَ،
فَتَكُونَ مَشِيئِتُكَ،
هُنا عَلَى الأرْضِ كَما هِيَ فِي السَّماءِ.
11 أعطِنا اليَوْمَ خُبزَنا كَفافَ يَومِنا،
12 وَاغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما غَفَرْنا نَحنُ أيضاً لِلَّذِينَ يُسِيئُونَ إلَينا.
13 وَلا تُدْخِلنا فِي تَجرُبَةِ،
بَلْ أنقِذْنا مِنَ الشِّرِّيرِ. [k]
لأنَّ لَكَ المُلْكَ وَالقُدرَةَ وَالمَجدَ،
إلَى أبَدِ الآبِدينَ. آمين›

14 لِأنَّكُمْ إنْ غَفَرْتُمْ لِلنّاسِ زَلّاتِهِمْ، يَغْفِرْ لَكُمْ أبُوكُمُ السَّماوِيُّ أيضاً. 15 لَكِنْ إنْ لَمْ تَغفِرُوا لِلآخَرِينَ زَلّاتِهِمْ، فَلَنْ يَغفِرَ لَكُمْ أبُوكُمْ زَلّاتِكُمْ.

الصَّوم

16 «وَعِندَما تَصُومُونَ، لا تَكُونُوا كَالمُرائِينَ الَّذِينَ يُظهِرُونَ الحُزْنَ عَلى وُجُوهِهِمْ. لِأنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ شَكلَ وُجُوهِهِمْ، لِكَي يَرَى النّاسُ بِوُضُوحٍ أنَّهُمْ صائِمُونَ. أقولُ الحَقَّ لَكُمْ، إنَّهُمْ نالُوا مُكافَأتَهُمْ كامِلَةً. 17 لَكِنْ عِندَما تَصُومُ، ضَعْ زَيتاً عَلَى رَأسِكَ، وَاغْسِلْ وَجهَكَ، 18 حَتَّى لا يُلاحِظَ النّاسُ أنَّكَ صائِمٌ. فَأبُوكَ الَّذِي لا تَراهُ يَرَى ذَلِكَ. حِينَئِذٍ أبُوكَ الَّذِي يَرَى ما يَحدُثُ فِي السِّرِّ، سَيُكافِئُكَ.

اللهُ أمِ المال

19 «لا تَخزِنُوا لِأنفُسِكُمْ كُنُوزاً عَلَى الأرْضِ، حَيثُ يُتلِفُها العَفَنُ وَالصَّدَأُ، وَحَيثُ يُمكِنَ لِلُّصُوصِ أنْ يَقتَحِمُوا بُيُوتَكُمْ وَيَسرِقُوها. 20 لَكِنِ اخزِنُوا لِأنفُسِكُمْ كُنُوزاً فِي السَّماءِ، حَيثُ لا يُتلِفُها عَفَنٌ أوْ صَّدَأٌ، وَلا يَستَطِيعُ اللُّصُوصُ أنْ يَدخُلُوا وَيَسرِقُوها. 21 لِأنَّ قَلبَكَ سَيَكُونُ حَيثُ يَكونُ كَنزُكَ.

22 «سِراجُ الجَسَدِ هُوَ العَينُ. فَإنْ كانَتْ عَيناكَ صالِحَتَيْنِ، فَإنَّ جَسَدَكَ كُلُّهُ سَيَمتَلِئُ نُوراً. 23 لَكِنْ إنْ كانَتْ عَينُكَ شِرِّيرَةً، فَإنَّ جَسَدَكَ أيضاً سَيَمتَلِئُ بِالظُّلمَةِ. فَإنْ كانَ النُّورُ الَّذِي فِيكَ ظَلاماً فِي حَقِيقَتِهِ، فَكَيفَ سَيَكُونُ الظَّلامُ الَّذي فِيكَ؟

24 «لا يُمكِنُ لأحَدٍ أنْ يَخدِمَ سَيِّدَيْنِ. فَإمّا أنْ يَكرَهَ أحَدَهُما وَيُحِبُّ الآخَرَ، وَإمّا أنْ يُخلِصَ لِأحَدِهِما وَيَحتَقِرُ الآخَرَ. لا يُمكِنُكُمْ أنْ تَخدِمُوا اللهَ وَالغِنَى. [l]

مَلَكُوتُ اللهِ أوَّلاً

25 «لِهَذا أقُولُ لَكُمْ، لا تَقلَقُوا مِنْ جِهَةِ مَعِيشَتِكُمْ، أيْ بِشَأْنِ ما سَتَأْكُلُونَ وَتَشْرَبُونَ. وَلا تَقلَقُوا مِنْ جِهَةِ جَسَدِكُمْ، أيْ بِشَأْنِ ما سَتَلبَسُونَ. لِأنَّ الحَياةَ أكثَرُ أهَمِّيَّةً مِنَ الطَّعامِ، وَالجَسَدَ أكثَرُ أهَمِيَّةً مِنَ اللِّباسِ. 26 انظُرُوا طُيُورَ السَّماءِ، فَهِيَ لا تَبْذُرُ وَلا تَحصُدُ، وَلا تَجمَعُ القَمحَ فِي مَخازِنَ، وَأبُوكُمُ السَماويُّ يُطعِمُها. ألَستُمْ أثْمَنَ عِنْدَ اللهِ مِنَ الطُّيورِ؟ 27 مَنْ مِنكُمْ يَستَطِيعُ أنْ يُضِيفَ إلَى عُمرِهِ ساعَةً واحِدَةً عِندَما يَقلَقُ؟

28 «وَلِماذا تَقلَقُونَ بِخُصُوصِ ما سَتَلبَسُونَ؟ انظُرُوا كَيفَ تَنمُو زَّنابِقُ الحُقُولِ. إنَّها لا تَتعَبُ وَلا تَغزِلُ. 29 لَكِنِّي أقُولُ لَكُمْ، إنَّهُ لَمْ يُكسَ أحَدٌ مِثلَ واحِدَةٍ مِنها، وَلا حَتَّى سُلَيْمانُ فِي كُلِّ مَجدِهِ. 30 فَإنْ كانَ اللهُ يُلبِسُ عُشبَ الحُقُولِ الَّذِي تَراهُ هُنا اليَومَ، وَفِي الغَدِ يُلقَى بِهِ فِي الفُرنِ، أفَلا يَهتَمُّ بِكُمْ أكثَرَ مِنْ ذَلِكَ يا قَلِيلِي الإيمانِ؟

31 «لِذَلِكَ لا تَقلَقُوا وَلا تَسألُوا أنفُسَكُمْ: ‹ماذا سَنَأكُلُ؟› أوْ ‹ماذا سَنَشْرَبُ؟› أوْ ‹ماذا سَنَلبِسُ؟› 32 فَهَذِهِ أُمُورٌ يَسعَى إلَيها أهلُ العالَمِ الآخَرونَ، وَأبُوكُمُ السَماويُّ يَعرِفُ أنَّكُمْ تَحتاجُونَ إلَيها كُلِّها. 33 لَكِنِ اهتَمُّوا أوَّلاً بِمَلَكُوتِ اللهِ وَبِرِّهِ، وَسَتُعطَى لَكُمْ جَمِيعُ هَذِهِ الأُمُورُ أيضاً. 34 لا تَقلَقُوا بِشأنِ الغَدِ، فَلِكُلِّ يَومٍ ما يَكفِيهِ مِنَ الهُمُومِ، وَسَيَكُونُ لِلغَدِ هُمُومُهُ.

الحُكْمُ عَلَى الآخَرِين

«لا تَحكُمُوا عَلَى الآخَرِينَ، كَي لا يَحكُمَ اللهُ عَلَيكُمْ. لِأنَّهُ سَيَحكُمُ بِالطَّرِيقَةِ الَّتِي تَحكُمُونَ بِها عَلَى الآخَرِينَ. وَبِالكَيلِ الَّذِي تَكِيلُونَ بِهِ لِلآخَرِيْنَ سَيُكالُ لَكُمْ.

«لِماذا تَرَى القَشَّةَ فِي عَينِ أخِيكَ لَكِنَّكَ لا تُلاحِظُ الخَشَبَةَ الكَبِيْرَةَ فِي عَينِكَ أنتَ؟ وَكَيفَ يُمكِنُكَ أنْ تَقُولَ لِأخِيكَ: دَعنِي أُخرِجُ القَشَّةَ مِنْ عَينِكَ، وَهُناكَ خَشَبَةٌ كَبيرَةٌ فِيْ عَينِكَ؟ يا مُنافِقُ! أخرِجْ أوَّلاً الخَشَبَةَ مِنْ عَينِكَ، وَبَعدَ ذَلِكَ سَتَرَى بِوُضُوحٍ لإخراجِ القَشَّةِ مِنْ عَينِ أخِيكَ.

«لا تُعطُوا ما هُوَ مُقَدَّسٌ لِلكِلابِ، وَلا تَرمُوا جَواهِرَكُمْ أمامَ الخَنازِيرِ! فَالخَنازِيرُ تَدُوسُها بِأرجُلِها، وَتَلتَفِتُ الكِلابُ إلَيكُمْ فَتُقَطِّعُكُمْ.

المُواظَبَةُ عَلَى الطَّلَب

«اطلُبُوا تُعْطَوا، اسعُوا تَجِدُوا، اقرَعُوا يُفتَحْ لَكُمْ. لِأنَّ كُلَّ مَنْ يَطلُبُ يَنالُ، وَكُلَّ مَنْ يَسعَى يَجِدُ، وَمَنْ يَقرَعُ يُفتَحُ لَهُ. فَمَنْ مِنكُمْ إنْ طَلَبَ ابْنُهُ رَغِيفَ خُبزٍ، يُعطِيهِ حَجَراً؟ 10 أوْ إنْ طَلَبَ سَمَكَةً، يُعطِيهِ حَيَّةً؟ 11 أنتُمْ، رُغمَ شَرِّكُمْ، تَعرِفُونَ كَيفَ تُعطُونَ أبناءَكُمْ عَطايا حَسَنَةً. أفَلَيْسَ الآبُ الَّذيْ فِيْ السَّماءِ أجدَرَ بِكَثِيرٍ بِأنْ يُعطِيَ عَطايا صالِحَةً لِلَّذِينَ يَطلُبُونَهُ؟

القاعِدَةُ الذَّهَبِيَّة

12 «فَبِالكَيفيَّةِ الَّتيْ تُحِبُّ أنْ يُعامِلَكَ الآخَرُونَ بِها، هَكَذا عَلَيكَ أنْ تُعامِلَهُمْ. هَذِهِ هِيَ خُلاصَةُ شَرِيعَةِ مُوسَى وَتَعلِيمِ الأنبِياءِ.

طَرِيقُ السَّماءِ وَطَرِيقُ الجَحِيم

13 «ادخُلُوا مِنَ البابِ الضَّيِّقِ، الَّذِي يُؤَدِّي إلَى السَّماءِ. لِأنَّ البابَ الَّذِي يُؤَدِّي إلَى الهَلاكِ واسِعٌ، وَالطَّرِيقُ إلَيهِ سَهلٌ، وَكَثِيرُونَ يَدخُلُونَهُ. 14 أمّا البابُ الَّذِي يُؤَدِّي إلَى الحَياةِ فَضَيِّقٌ جِدّاً، وَالطَّرِيقُ إلَيهِ مَلِيءٌ بِالصُّعُوباتِ، وَقَلِيلُونَ فَقَطْ هُمْ مَنْ يَجِدُونَ هَذا الطَّرِيقَ.

تَحذيرٌ مِنَ التَّعاليمِ الكاذِبَة

15 «احذَرُوا مِنَ الأنبِياءِ الكَذَبَةِ الَّذِينَ يَأتُونَ إلَيكُمْ فِي صُورَةِ خِرافٍ وَدِيعَةٍ، وَلَكِنَّهُمْ فِي الدّاخِلِ ذِئابٌ مُفتَرِسَةٌ. 16 سَتَعرِفُونَهُمْ مِنْ أعمالِهِمْ. فَلا يَجنِي النّاسُ العِنَبَ مِنْ شُجَيراتِ الشَّوكِ، وَلا التِّينَ مِنَ العُلِّيقِ! 17 كَذَلِكَ فَإنَّ كُلَّ شَجَرَةٍ صالِحَةٍ تُعطِي ثَمَراً صالِحاً، وَكُلَّ شَجَرَةٍ رَدِيئَةٍ تُعطِي ثَمَراً رَدِيئاً. 18 لا تَستَطِيعُ شَجَرَةٌ صالِحَةٌ أنْ تُنتِجَ ثَمَراً رَدِيئاً، وَلا شَجَرَةٌ رَدِيئَةٌ أنْ تُنتِجَ ثَمَراً صالِحاً. 19 وَكُلُّ شَجَرَةٍ لا تُنتِجُ ثَمَراً صالِحاً تُقطَعُ وَتُلقَى فِي النّارِ. 20 لِذَلِكَ سَتَعرِفُونَ الأنبِياءَ الكَذَبَةَ مِنْ ثَمَرِهمْ.

21 «ليسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: ‹يا رَبُّ، يا رَبُّ،› يَدخُلُ مَلَكُوتَ السَّماواتِ، بَلْ مَنْ يَعمَلُ مَشِيئَةَ أبِي الَّذِي فِي السَّماءِ. 22 كَثِيرُونَ سَيَقُولُونَ لِي فِي ذَلِكَ اليَومِ الأخِيرِ: ‹يا رَبُّ، يا رَبُّ، ألَمْ نَتَنَبَّأ باسمِكَ؟ ألَمْ نَطرُدِ الأرواحَ الشِّرِّيرَةَ باسمِكَ؟ ألَمْ نَعمَلْ عَجائِبَ كَثِيرَةً باسمِكَ؟› 23 حِينَئِذٍ سَأقُولُ لَهُمْ بِوُضُوحٍ: لَمْ يَسبِقْ لِي أنْ عَرَفْتُكُمْ. ابتَعِدُوا عَنِّي يا فاعِلِي الشَّرِّ.

الرَّجُلُ الذَّكِيُّ وَالرَّجُلُ الغَبِي

24 «كُلُّ مَنْ يَستَمِعُ إلَى تَعاليمي هَذَهِ وَيَعمَلُ بِها، أشْبَهُ بِرَجُلٍ ذَكِيٍّ بَنَى بَيتَهُ عَلَى الصَّخْرِ. 25 فَسَقَطَ المَطَرُ، وَارْتَفَعَتْ مِياهُ السُّيُولِ، وَهَبَّتِ الرِّيحُ وَضَرَبَتْ ذَلِكَ البَيتَ، وَلَكِنَّهُ لَمْ يَسقُطْ، لِأنَّ أساسَهُ كانَ عَلَى الصَّخْرِ. 26 وَكُلُّ مَنْ يَستَمِعُ إلَى كَلامِي هَذا وَلا يَعمَلُ بِهِ، فَهُوَ أشْبَهُ بِرَجُلٍ غَبِيٍّ بَنَى بَيتَهُ عَلَى الرَّملِ. 27 فَنَزَلَ المَطَرُ، وَارتَفَعَتْ مِياهُ السُّيُولِ، وَهَبَّتِ الرِّيحُ وَضَرَبَتْ ذَلِكَ البَيتَ، فَسَقَطَ سُقوطاً هائِلاً!»

28 وَعِندَما أنهَى يَسُوعُ حَدِيثَهُ هَذا، ذُهِلَ النّاسُ مِنْ تَعلِيمِهِ، 29 لِأنَّهُ كانَ يُعَلِّمُهُمْ بِسُلطانٍ وَلَيسَ كَمُعَلِّمِي الشَّرِيعَةِ.

سورة 2:67-73

وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين

قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فافعلوا ما تؤمرون

قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين

قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون

قال إنه يقول إنها بقرة لا ذلول تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمة لا شية فيها قالوا الآن جئت بالحق فذبحوها وما كادوا يفعلون

وإذ قتلتم نفسا فادارأتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون

فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحيي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون

عِيدُ الكَفّارَة

16 وَتَكَلَّمَ اللهُ لِمُوسَى بَعدَ مَوتِ وَلَدَي هارُونَ اللَّذَينِ ماتا حِينَ حاوَلا الاقتِرابَ مِنَ اللهِ. وَقالَ اللهُ لِمُوسَى: «قُلْ لِهارُونَ أخِيكَ أنْ لا يَأتِيَ مَتَى أرادَ إلَى المَكانِ المُقَدَّسِ خَلفَ السِّتارَةِ الدّاخِلِيِّةِ، أمامَ الغِطاءِ الَّذِي عَلَى الصُّندُوقِ المُقَدَّسِ، وَإلّا فَإنَّهُ سَيَمُوتُ. لِأنِّي أظهَرُ فِي سَحابَةٍ فَوقَ الغِطاءِ.

«لَكِنْ يُمكِنُ لِهارُونَ أنْ يَدخُلَ المَكانَ المُقَدَّسَ بَعدَ أنْ يُقَدِّمَ ثَوراً مِنَ البَقَرِ ذَبيحَةَ خَطِيَّةٍ  وَكَبْشاً ذَبيحَةً صاعِدَةً.  يَنبَغِي أنْ يَرتَدِيَ المَلابِسَ الدّاخِلِيَّةَ عَلَى جَسَدِهِ، وَيَربِطَ حِزامَ الكِتّانِ حَولَهُ، وَيَضَعَ العِمامَةَ الكِتّانِيَّةَ عَلَى رَأسِهِ. هَذِهِ الثِّيابُ مُقَدَّسَةٌ. يَنبَغِي أنْ يَسْتَحِمَ بِالماءِ، وَبَعدَ ذَلِكَ يَرتَدِيها.

«يَأخُذَ هارُونَ مِنْ بَنِي إسْرائِيلَ تَيسَينِ لِذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ وَكَبْشاً لِلذَّبيحَةِ الصّاعِدَةِ. كَما يُقَدِّمُ هُوَ ثَورَ ذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ، فَيُكَفِّرُ عَنْ نَفسِهِ وَعَنْ عائِلَتِهِ. ثُمَّ يَأخُذُ التَّيسَينِ وَيُقَدِّمُهُما فِي حَضْرَةِ اللهِ عِندَ مَدخَلِ خَيمَةِ الاجْتِماعِ. وَيُلقِيَ هارُونُ قُرعَتَينِ عَلَى التَّيسَينِ: القُرعَةَ الأُولَى للهِ، وَالقُرعَةَ الثَّانِيَةَ لِعَزازِيلَ.  ثُمَّ يُحضِرُ هارُونَ التَّيسَ الَّذِي اختِيرَ بِالقُرعَةِ للهِ، وَيُقَدِّمُهُ ذَبيحَةَ خَطِيَّةٍ. 10 وَأمّا التَّيسُ الَّذِي اختِيرَ بِالقُرعَةِ لِعَزازِيلَ، فَيُقَدَّمُ حَيّاً فِي حَضْرَةِ اللهِ. ثُمَّ يُرْسَلُ إلَى الصَّحْراءِ إلَى عَزازِيلَ لِلتَّكْفِيرِ عَنِ الشَّعبِ.

11 «ثُمَّ يُقَدِّمُ هارُونُ الثَّورَ ذَبيحَةَ خَطِيَّةٍ لِنَفسِهِ، فَيُكَفِّرُ عَنْ نَفسِهِ وَعَنْ عائِلَتِهِ، وَيَذبَحُ ثَورَ ذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ لِنَفسِهِ. 12 ثُمَّ يَأخُذُ مِبخَرَةً مَلِيئَةً بِالجَمرِ مِنَ المَذبَحِ الَّذِي فِي حَضْرَةِ اللهِ، وَمِلءَ كَفَّيهِ مِنْ بَخُورٍ عَطِرٍ، وَيَدخُلُ بِهِما إلَى خَلفِ السِّتارَةِ. 13 وَيَضَعُ هارُونُ البَخُورَ عَلَى النّارِ فِي حَضْرَةِ اللهِ لِيُغَطِّيَ دُخانُ البَخُورِ الغِطاءَ الَّذِي عَلَى صُندُوقِ الشَّهادَةِ لِئَلّا يَمُوتَ. 14 ثُمَّ يَأخُذُ مِنْ دَمِ الثَّورِ وَيَرُشُّهُ بِإصبَعِهِ عَلَى الغِطاءِ فِي الجِهَةِ الشَّرقِيَّةِ. يَرُشُّ مِنَ الدَّمِ سَبعَ مَرّاتٍ بِإصبَعِهِ أمامَ الغِطاءِ.

15 «ثُمَّ يَذبَحُ هارُونُ تَيسَ ذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ عَنِ الشَّعبِ. وَيُحضِرُ دَمَهُ إلَى خَلفِ السِّتارَةِ الدّاخِلِيِّةِ. وَيَعمَلُ بِدَمِهِ ما عَمِلَهُ بِدَمِ الثَّورِ، فَيَرُشُّهُ عَلَى الغِطاءِ مِنَ الجِهَةِ الأمامِيَّةِ. 16 هَكَذا يَصْنَعُ كَفّارَةً لِلمَكانِ المُقَدَّسِ مِنْ نَجاساتِ بَنِي إسْرائِيلَ وَتَعَدِّياتِهِمْ وَكُلِّ خَطاياهُمْ. وَعَلَى هارُونَ أنْ يَفعَلَ ذَلِكَ أيضاً لِخَيمَةِ الاجْتِماعِ لِأنَّها وَسَطَ شَعبٍ نَجِسٍ.

17 «لا يَنبَغِي أنْ يَكُونَ أحَدٌ فِي خَيمَةِ الاجْتِماعِ مُنْذُ دُخُولِ هارُونَ إلَى المَكانِ المُقَدَّسِ لِعَمَلِ كَفّارَةٍ لَهُ وَحَتَّى خُرُوجِهِ. فَيُكَفِّرُ هارُونُ عَنْ نَفسِهِ وَعَنْ عائِلَتِهِ وَكُلِّ بَنِي إسْرائِيلَ. 18 ثُمَّ يَخرُجُ هارُونُ إلَى المَذبَحِ الَّذِي فِي حَضْرَةِ اللهِ، وَيُكَفِّرُ عَنهُ. فَيَأخُذُ مِنْ دَمِ الثَّورِ وَدَمِ التَّيسِ وَيَضَعُهُ عَلَى زَوايا المَذبَحِ مِنْ كُلِّ الجِهاتِ. 19 ثُمَّ يَرُشُّ بَعضَ الدَّمِ عَلَيهِ بِإصبَعِهِ سَبعَ مَرّاتٍ، فَيُطَهِّرُهُ مِنْ نَجاسَةِ بَنِي إسْرائِيلَ وَيُقَدِّسُهُ.

20 «وَحِينَ يَنتَهِي هارُونُ مِنْ عَمَلِ كَفّارَةٍ لِلمَقدِسِ وَخَيمَةِ الاجْتِماعِ وَالمَذبَحِ، يُحضِرُ التَّيسَ الحَيَّ. 21 وَيَضَعُ هارُونُ يَدَيهِ عَلَى رَأسِ التَّيسِ، وَيَعتَرِفُ فَوقَهُ بِكُلِّ شُرُورِ بَنِي إسْرائِيلَ وَمَعاصِيهِمْ وَكُلِّ خَطاياهُمْ. وَبِهَذا فَإنَّ هارُونَ يَضَعُ هَذِهِ الخَطايا عَلَى رَأسِ التَّيسِ. ثُمَّ يُرسِلُ التَّيسَ إلَى الصَّحراءِ، وَالَّذِي سَيَقُودُهُ هُوَ رَجُلٌ سَبَقَ تَعيِينُهُ لِهَذا الأمرِ. 22 وَبِهَذا سَيَحمِلُ التَّيسُ عَلَيهِ كُلَّ خَطايا الشَّعبِ إلَى مِنْطَقَةٍ مَعزُولَةٍ مُقفِرَةٍ. سَيُطلِقُ الرَّجُلُ التَّيسَ فِي الصَّحراءِ.

23 «ثُمَّ يَدخُلُ هارُونُ خَيمَةَ الاجْتِماعِ وَيَخلَعُ ثِيابَ الكِتّانِ الَّتِي ارتَداها حِينَ دَخَلَ إلَى المَكانِ المُقَدَّسِ، وَيَترُكُها هُناكَ. 24 ثُمَّ يَغسِلُ جَسَدَهُ فِي مَكانٍ مُقَدَّسٍ، وَيَرتَدِي ثِياباً أُخْرَى، وَيَخرُجُ وَيُقَدِّمُ ذَبيحَتَهُ الصّاعِدَةَ وَذَبيحَةَ الشَّعبِ، وَيُكَفِّرُ عَنْ نَفسِهِ وَعَنِ الشَّعبِ. 25 ثُمَّ يُحرِقُ شَحمَ ذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ عَلَى المَذبَحِ.

26 «أمّا الرَّجُلُ الَّذِي أطلَقَ التَّيسَ إلَى عَزازِيلَ، فَيَنبَغِي أنْ يَغْسِلَ ثِيابَهُ وَيَستَحِمَّ بِماءٍ، ثُمَّ يُمكِنُهُ أنْ يَدخُلَ المُخَيَّمَ.

27 «أمّا ثَورُ ذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ وَتَيسُ ذَبِيحَةِ الخَطِيَّةِ، اللّذانِ أُحضِرَ دَمُهُما إلَى المَكانِ المُقَدَّسِ لِلتَّكفِيرِ، فَيُؤخَذا إلَى خارِجِ المُخَيَّمِ، وَيُحرَقُ جِلدُهُما وَلَحمُهُما وَرَوثُهُما فِي النّارِ. 28 وَالَّذِي يَحرِقُهُما يَنبَغِي أنْ يَغسِلَ ثِيابَهُ وَيَستَحِمَّ بِماءٍ، ثُمَّ يُمكِنُهُ أنْ يَدخُلَ المُخَيَّمَ.

29 «هَذِهِ شَرِيعَةٌ دائِمَةٌ لَكُمْ: فِي اليَومِ العاشِرِ مِنَ الشَّهرِ السّابِعِ، تَتَذَلِّلُونَ بِالصَّومِ، وَلا تَعْمَلُونَ أيَّ عَمَلٍ. هَذا يَنطَبِقُ عَلَى المُواطِنِ وَعَلَى الغَرِيبِ الَّذِي يُقِيمُ بَينَكُمْ. 30 فِي هَذا اليَومِ، يَعمَلُ رَئِيسُ الكَهَنَةِ كَفّارَةً لَكُمْ لِتَطهِيرِكُمْ مِنْ كُلِّ خَطاياكُمْ، فَتَكُونُونَ طاهِرِينَ فِي حَضرَةِ اللهِ. 31 هَذا يَومُ راحَةٍ لَكُمْ، عَلَيكُمْ فِيهِ أنْ تُذَلِّلُوا أنفُسَكُمْ بِالصَّومِ. هَذِهِ شَرِيعَةٌ دائِمَةٌ لَكُمْ.

32 «عَلَى الكاهِنِ الَّذِي يَتِمُّ اختِيارُهُ لِيَكُونَ رَئِيسَ الكَهَنَةِ، وَالمُعَيَّنَ مَكانَ أبِيهِ، أنْ يَعمَلَ الكَفّارَةَ لَكُمْ. فَيَرتَدِي الثِّيابَ الكِتّانِيَّةَ الخاصَّةَ بالمَكانِ المُقَدَّسِ. 33 وَيُطَهِّرُ المَكانَ المُقَدَّسَ وَخَيمَةَ الاجْتِماعِ وَالمَذبَحَ وَالكَهَنَةَ وَكُلَّ الشَّعبِ. 34 سَتَكُونُ هَذِهِ شَرِيعَةً دائِمَةً لَكُمْ لِلتَّكفِيرِ عَنْ بَنِي إسْرائِيلَ مِنْ خَطاياهُمْ مَرَّةً فِي السَّنَةِ.»

فَعَمِلَ هارُونُ بِحَسَبِ أمرِ اللهِ لِمُوسَى.

رَمادُ البَقَرَةِ الحَمراء

19 وَقالَ اللهُ لِمُوسَى وَهارُونَ: 2 «هَذِهِ هِيَ فَرِيضَةُ الشَّرِيعَةِ الَّتِي أمَرَ اللهُ بِها: قُلْ لِبَني إسْرائِيلَ أنْ يُحضِرُوا لَكَ بَقَرَةً حَمراءَ لا عَيبَ فِيها وَصَحِيحَةً، وَلَمْ يُوضَعْ عَلَيها نِيرٌ قَطُّ. 3 وَأعْطِها لألِيعازارَ الكاهِنِ الَّذِي يَأخُذُها خارِجَ المُخَيَّمِ لِتُذبَحَ أمامَهُ. 4 ثُمَّ يَأخُذُ ألِيعازارُ الكاهِنُ مِنْ دَمِها بِإصْبَعِهِ، وَيَرُشُّهُ سَبعَ مَرّاتٍ أمامَ خَيمَةِ الاجْتِماعِ. 5 ثُمَّ تُحرَقُ البَقَرَةُ أمامَ عَينَيهِ: جِلدُها وَلَحمُها وَدَمُها وَأحشاؤُها وَكُلُّ ما فِيها. 6 وَيَأخُذُ الكاهِنُ خَشَبَ أرْزٍ وَغُصْنَ زُوفا وَقِطعَةً مِنْ قُماشِ القِرْمِزِ، وَيُلقِيَها عَلَى البَقَرَةِ المُشتَعِلَةِ. 7 ثُمَّ يَغْسِلُ الكاهِنُ ثِيابَهُ وَجَسَدَهُ بِالماءِ. حِينَئِذٍ، يَعُودُ إلَى المُخَيَّمِ، لَكِنَّهُ يَبقَى غَيرَ طاهِرٍ حَتَّى المَساءِ. 8 أمّا الرَّجُلُ الَّذِي أحرَقَها، فَلْيَغسِلْ ثِيابَهُ وَجَسَدَهُ فِي الماءِ، لَكِنَّهُ يَبقَى غَيرَ طاهِرٍ حَتَّى المَساءِ.

9 «ثُمَّ يَذْهَبُ رَجُلٌ طاهِرٌ وَيَجمَعُ رَمادَ البَقَرَةِ وَيَضَعُهُ خارِجَ المُخَيَّمِ فِي مَكانٍ طاهِرٍ. يُحفَظُ الرَّمادُ لِبَني إسْرائِيلَ لأجلِ التَّطهِيرِ، فَهوَ سَيُسْتَخْدَمُ لِماءِ تَطهِيرِ الخَطِيَّةِ.

10 «وَعَلَى الرَّجُلِ الَّذِي جَمَعَ رَمادَ البَقَرَةِ أنْ يَغسِلَ ثِيابَهُ، لَكِنَّهُ سَيَبقَى غَيرَ طاهِرٍ حَتَّى المَساءِ.

«هَذِهِ شَرِيعَةٌ دائِمَةٌ لِبَني إسْرائِيلَ، وَلِلأجانِبِ المُقِيمينَ بَينَهُمْ. 11 مَنْ يَلمِسُ جُثَّةَ إنسانٍ مَيِّتٍ، يَبقَى غَيرَ طاهِرٍ لِسَبعَةِ أيّامٍ. 12 فَلْيَتَطَهَّرْ بِماءِ التَّطهِيرِ فِي اليَومَينِ الثّالِثِ وَالسّابِعِ. حِينَئِذٍ، سَيَكُونُ طاهِراً. فِإنْ لَمْ يَتَطَّهَرْ فِي اليَومَينِ الثّالِثِ وَالسّابِعِ، لا يَعْتَبَرُ طاهِراً. 13 مَنْ يَلمِسُ جُثَّةَ إنسانٍ مَيِّتٍ، وَلا يَتَطَهَّرُ، فَإنَّهُ يُنَجِّسُ مَسْكَنَ اللهِ المُقَدَّسِ. لِذَلِكَ يُقطَعُ مِنْ إسْرائِيلَ. [a] وَلأنَّ ماءَ التَّطهِيرِ لَمْ يُرَشَّ عَلَيهِ، يَبقَى غَيرَ طاهِرٍ، لأنَّ نَجاسَتَهُ ما زالَتْ عَلَيهِ.

14 «هَذِهِ هِيَ الشَّرِيعَةُ: إنْ ماتَ شَخصٌ فِي خَيمَةٍ، فَكُلُّ مَنْ يَدخُلُ الخَيمَةَ، أوْ كانَ فِيها، يَكُونُ غَيرَ طاهِرٍ لِسَبعَةِ أيّامٍ. 15 كُلُّ صَحنٍ بِلا غِطاءٍ، يَكُونُ غَيرَ طاهِرٍ. 16 وَكُلُّ مَنْ يَلمِسُ قَتيلاً قُتِلَ فِي مَعرَكَةٍ فِي البَرِّيَةِ، أوْ ماتَ مَوتاً طَبِيعِيّاً، أوْ يَلمِسُ عَظمَةَ مَيِّتٍ، أوْ قَبراً، فَإنَّهُ سَيَكُونُ غَيرَ طاهِرٍ لِمُدَّةِ سَبعَةِ أيّامٍ.

17 «فَلْيُؤخَذْ بَعضُ رَمادِ ذَبِيحَةِ التَّطهِيرِ لأجلِ الشَّخصِ المُتَنَجِّسِ، ثُمَّ يُسكَبُ ماءٌ جارٍ فِي وِعاءٍ. 18 وَلْيأخُذْ شَخصٌ طاهِرٌ غُصْنَ زُوفا، وَيَغمِسْهُ فِي الماءِ، وَلْيَرُشَّ الماءَ عَلَى الخَيمَةِ وَعَلَى جَمِيعِ الأوعِيَةِ وَالنَّاسِ الَّذِينَ كانُوا فِيها. لِيَرُشَّ الماءَ عَلَى كُلِّ مَنْ لَمَسَ عَظماً أوْ قَتيلاً أوْ مَيِّتاً ميتَةً طَبيعيَّةً أوْ قَبراً.

19 «لِيَرُشَّ الشَّخصُ الطّاهِرُ الماءَ عَلَى غَيرِ الطّاهِرِ فِي اليَومَينِ الثّالِثِ وَالسّابِعِ، فَيَصِيرَ طاهِراً فِي اليَومِ السّابِعِ، حَيثُ يَغْسِلُ غَيرُ الطّاهِرِ ثِيابَهُ وَجَسَدَهُ فِي الماءِ، فَيَصِيرَ طاهِراً فِي المَساءِ.

20 «مَنْ يَتَنَجَّسُ وَلا يَتَطَهَّرُ، يُقطَعُ مِنَ إسرائِيلَ لأنَّهُ نَجَّسَ مَكانَ اللهِ المُقَدَّسِ، وَرَفَضَ أنْ يُرَشَّ ماءُ التَّطهِيرِ عَلَيهِ، وَهُوَ نَجِسٌ. 21 هَذِهِ فَرِيضَةٌ دائِمَةٌ لَكُمْ. أمّا مَنْ يَرُشُّ ماءَ التَّطهِيرِ، فَيَنبَغِي أنْ يَغسِلَ ثِيابَهُ. وَمَنْ يَلمِسُ ماءَ التَّطهِيرِ، يَكُونُ غَيرَ طاهِرٍ حَتَّى المَساءِ. 22 وَكُلُّ ما يَلمِسُهُ غَيرُ الطّاهِرِ يَكُونُ غَيرَ طاهِرٍ. وَكُلُّ شَخصٍ يَلمِسُهُ يَكُونُ غَيرَ طاهِرٍ حَتَّى المَساءِ.»