آية موسى الثانية – الشريعة

رأينا في آية موسى الأولى – الفصح – أنَّ الله قد أمرَ بموتِ جميع الأبكار، ما عدا أبكار الساكنين في بيوتٍ قد قُدِّم فيها خروف كذبيحة ورُسِم بالدم على قوائم أبواب البيوت. لم يخضع فرعَون فمات ابنه، وقاد موسى (عليه السلام) الإسرائيليّين خارج مصر، وغرق فرعَون أثناء مطاردتهم وهو يجتاز البحر الأحمر.

لكنَّ دور موسى كنبيّ (عليه السلام)لم يكن مجرَّد قيادتهم للخروج من مصر، بل كان أيضًا إرشادهم إلى أسلوبٍ جديدٍ للعَيش – ليعيشوا وفقًا للشريعة التي وضعها الله. وهكذا، بعد خروجهم من مصر بوقتٍ قصيرٍ، وصل موسى (عليه السلام) وبنو إسرائيل إلى جبل سيناء. فصعد إلى الجبل وبقي هناك 40 يومًا ليتلقِّى الناموس. يُشير القرآن الكريم إلى هذا الزمن في الآيتين التاليتين.

 بِسْمِ الله الّرَحْمَنْ الّرَّحيمِ

‘‘وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ (جبل سيناء) خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ

وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ’’. (سورة 2: 63 – البَقَرَة)

بِسْمِ الله الّرَحْمَنْ الّرَّحيمِ

‘‘وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا (المـــُدَّة) بِعَشْرٍ (زيادةً) فَتَمَّ مِيقَاتُ

رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً…’’. (سورة 7: 142 – الأعراف)

فما كانت إذًا الشريعة التي نزلت على موسى (عليه السلام)؟ على الرغم من أنَّ الشريعة كاملةً كانت طويلةً جدًّا (613 أمرًا وقانونًا تقرِّر ما يُسمَح به وما لا يُسمَح به – تشبه إلى حدٍّ كبيرٍ حكم الشرعِ على ما هو حرامٌ وما هو حلالٌ) وهذه الأوامر أو الفرائض تشكِّل جزءًا كبيرًا من التوراة، تلقَّى موسى (عليه السلام) أوَّلاً، مجموعةً من الأوامر المعيَّنة كتبها الله على ألواحٍ حجريَّة. وتُعرَف هذه الأوامر بالوصايا العشر التي أصبحت الأساس لجميع الأحكام والنُظُم. كانت هذه الوصايا العشر، الأصل المطلق للشريعة– المتطلَّبات الأساسيَّة التي سبَقت جميع الأحكام الأخرى. يُشير القرآن الكريم إلى هذا الأمر في الآيتين (التاليتين لتلك الواردة أعلاه)

 بِسْمِ الله الّرَحْمَنْ الّرَّحيمِ

وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا

بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ َّذِينَ

يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ

لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا

وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ. (سورة 7: 145 – 146- الأعراف)

 الوصايا العشر

إذًا، يقول القرآن الكريم إنَّ الوصايا العشر المكتوبة في ألواحٍ من حجر كانت آياتً من الله نفسه. ولكن ما كان فحوى هذه الوصايا أو الأوامر؟ نقدِّم هنا هذه الوصايا كما وردت تمامًا في سفر الخروج في التوراة، والتي قام موسى (عليه السلام) بنسخها عن الألواح الحجريَّة. (سوف أقوم فقط بإضافة الأرقام بحيث يمكنكم أن تعدُّوا الوصايا).

ثم تكلم الله بجميع هذه الكلمات قائلا:

‘‘أنا الربَّ إلهُكَ الذي أخرجَك من أرضِ مِصرَ من بيتِ العبوديَّة.

1) لا يكن لكَ آلهةً أُخرى أمامي.

2) لا تصنع لك تمثالاً منحوتًا، ولا صورةً ما ممَّا في السماء مِن فوق، وما في الأرضِ مِن تحت، وما في الماء مِن تحتِ الأرضِ. لا تسجُدْ لهنَّ ولا تَعبُدْهُنَّ لأنِّي أنا الربُّ إلهك إلهٌ غيورٌ، أفتقدُ ذنوبَ الآباءِ في الأبناءِ في الجيلِ الثالثِ والرابعِ مِن مُبغضيَّ وأصنعُ إحسانًا إلى ألوفٍ مِن مُحبِّيَّ وحافظي وصايايّ.

3) لا تَنْطقْ باسمِ الربِّ إلهكِ باطلاً، لأنَّ الربَّ لا يُبرِئ مَن نطقَ باسمهِ باطلاً.

4) اذكرْ يومَ السبت لتقدِّسهُ. ستَّة أيَّامٍ تعمَل وتصنَعُ جميعَ عمَلِك، وأمَّا اليومُ السابعُ ففيه سبتٌ للربِّ إلهكِ. لا تصنع عملاً ما أنتَ وابنُكَ وابنتُكَ وعبُدكَ وأمَتُكَ وبهيمتُكَ ونزيلُك الذي دخلَ أبوابَك. لأنْ في ستَّةِ أيَّامٍ صنعَ الربُّ السماءَ والأرضَ والبحرَ وكلَّ ما فيها، واستراح في اليومِ السابعِ. لذلك باركَ الربُّ يومَ السبتِ وقدَّسَه.

5) أكرِم أباكَ وأمُّكَ لكي تطولَ أيَّامُكَ على الأرضِ التي يُعطيكَ الربُّ إلهُك.

6) لا تقتُلْ.

7) لا تَزنِ.

8) لا تسرقْ.

9) لا تَشهَد على قريبِكَ شهادةَ زورٍ.

10) لا تشتهِ بيتَ قريبِكَ. لا تشتهِ امرأةَ قريبِك، ولا عبْدَهُ، ولا أمَتَه، ولا ثورَه ، ولا حمارَهُ، ولا شيئًا ممَّا لقريبِكَ.

وكان جميعُ الشعبِ يَرَونَ الرعودَ والبروقَ وصوتَ البوقِ، والجبلُ يدَّخِّن. ولمـــَّا رأى الشعبُ ارتعدوا ووقفوا من بعيدٍ’’. سفر الخروج 20: 1- 18

في كثيرٍ من الأحيان، يبدو أنَّ الكثيرين منَّا من الذين يعيشون في البلدان العلمانيّة، ينسون أنَّ هذه الوصايا كانت أوامر. لم تكن اقتراحات. لم تكن توصيات. ولا كانت قابلة للتفاوض. كان عليه الشريعة. كانت أوامر يجب أن تُطاع – أن يُخضع لها. وكان بنو إسرائيل في خوفٍ من قداسة الله.

 مستوى الطاعة

ولكن يبقى سؤالٌ مهمٌّ. كَمْ من الأوامر كان يتوجَّب عليهم أن يُطيعوا؟ ترِدُ الآية التالية تمامًا قبل نزول الوصايا العشر المذكورة أعلاه.

 …وَجَاءُوا إِلَى بَرِّيَّةِ سِينَاءَ فَنَزَلُوا فِي الْبَرِّيَّةِ. هُنَاكَ نَزَلَ إِسْرَائِيلُ مُقَابِلَ الْجَبَلِ.

وَأَمَّا مُوسَى فَصَعِدَ إِلَى اللهِ. فَنَادَاهُ الرَّبُّ مِنَ الْجَبَلِ قَائِلاً: ‘‘…إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِي، وَحَفِظْتُمْ عَهْدِي تَكُونُونَ لِي خَاصَّةً مِنْ بَيْنِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. (سفر الخروج 19: 2- 5)

ونزلَت هذه الآية تمامًا بعد نزول الوصايا العشر

 وَأَخَذَ كِتَابَ الْعَهْدِ وَقَرَأَ فِي مَسَامِعِ الشَّعْبِ، فَقَالُوا:

‘‘كُلُّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ نَفْعَلُ وَنَسْمَعُ لَهُ’’. (سفر الخروج 24: 7)

في السفر الأخير من التوراة (هناك خمسة أسفار) الذي هو رسالة موسى النهائيَّة، أوجز طاعةَ شريعة الله على هذا النحو.

 فَأَمَرَنَا الرَّبُّ أَنْ نَعْمَلَ جَمِيعَ هذِهِ الْفَرَائِضَ وَنَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَنَا، لِيَكُونَ لَنَا خَيْرٌ كُلَّ الأَيَّامِ،

وَيَسْتَبْقِيَنَا كَمَا فِي هذَا الْيَوْمِ.وَإِنَّهُ يَكُونُ لَنَا بِرٌّ إِذَا حَفِظْنَا جَمِيعَ هذِهِ الْوَصَايَا

لِنَعْمَلَهَا أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِنَا كَمَا أَوْصَانَا. (تثنية 6: 24- 25)

 الحصول على البِرِّ

تظهرُ هنا هذه الكلمة ‘البرّ’ مرَّةً أخرى. وهي كلمة مهمَّة جدًّا. رأيناها لأوَّل مرَّة وقد ورَدَت في آية آدم عندما قال الله لبني آدمَ (أيّ نحنُ!):

 بِسْمِ الله الّرَحْمَنْ الّرَّحيمِ

‘‘يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا. وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ – ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ’’ [سورة 7: 26 (الأعراف)]

ثمَّ شاهدناها في آية إبراهيم الثانية عندما وعده الله بابنٍ، وصدَّق إبراهيم (عليه السلام) هذا الوَعد، وتقول الآية بعد ذلك إنَّه (أيّ إبراهيم)

…آمَنَ بِالرَّبِّ فَحَسِبَهُ (أيّ الله) لَهُ بِرًّا. (سفر التكوين 15: 6)

(يُرجى الاطِّلاع على آية إبراهيم الثانية للحصول على شرحٍ كاملٍ لما تعنيه كلمة برّ).

تقول الآية هنا، إنَّ الوسيلة للحصول على البرِّ من خلال الشريعة هي التالي: ‘‘وَإِنَّهُ يَكُونُ لَنَا بِرٌّ إِذَا حَفِظْنَا جَمِيع هذِهِ الْوَصَايَا…’’ (تثنية 6: 25).

لكنَّ شرط الحصول على البرّ عسيرٌ وصارم. فهو يقول إنَّنا يجب أن ‘نحفَظ جميع هذه الوصايا’ و عندها فقط يمكن أن نحصل على البرِّ. هذا الأمر يذكِّرنا ﺑــ آية آدم. كان يكفي أن يعصيا الله مرَّةً واحدةً فقط ليدينهما ويُخرِجهما من الجنَّة. لم ينتظر الله حدوث عدَّة أفعال عصيان. وهذا ما حدث مع زوجة لوط في آية لوط. لمساعدتنا حقًا على فهمِ خطورة وجديِّة هذا الأمر، وضعت في رابطٍ هنا الآياتالعديدة في التوراة التي تؤكِّدُ على هذا المستوى الدقيق المطلوب من طاعة الشريعة.

دعنا نفكِّر للحظة واحدة في ما يعنيه هذا. في الدورات الدراسيّة التي أخذتها في الجامعة، كان الأستاذ في بعض الأحيان يعطينا العديد من الأسئلة (على سبيل المثال، 25 سؤالاً) في الامتحان، ومن ثمَّ يطلب منا الإجابة فقط على بعض الأسئلة التي نختار الإجابة عليها. لذلك يمكننا، على سبيل المثال، اختيار 20 سؤالاً من أصل 25 للإجابة عليها في الامتحان. قد يجد طالبٌ ما أحد الأسئلة صعبًا جدًّا وأنّه يمكنه أن يقرِّر تخطِّيه، لكنَّ طالبًا آخر يجد سؤالاً مختلفًا صعبًا ويتخطّى ذلك السؤال. في الواقع، كان علينا الإجابة على 20 سؤالاً من اختيارنا من أصل 25 سؤالاً. بهذه الطريقة، يجعل الأستاذ الامتحان أكثر سهولة بالنسبة إلينا.

يتعامل العديد من الأشخاص مع وصايا الشريعة العشر بالطريقة نفسها. فهم يعتقدون بأنَّ الله بعد إعطائه الوصايا العشر كان يعني ‘‘حاولوا إطاعة خمس وصايا من اختياركم من هذه العشر’’. لكن لا، لم تُعطَ الوصايا لتُطبَّق على هذا النحو. لقد أُعطِيَت لكي تُطاع وتُحفَظ جميعها، وليس فقط البعض منها من اختيارنا. فقط في حفظ جميع الوصايا، ‘‘يكون هذا برًّا لهم’’

لكن لماذا يتعامل بعض الأشخاص مع الوصايا على هذا النحو؟ لأنّه من الصعب جدًّا طاعة الوصايا، خاصَّةً لأنّها لم تُعطَ ليومٍ واحدٍ فقط، بل لحياتك كلِّها. لذلك، من السهل بالنسبة إلينا أن نخدع أنفسنا ونقوم بخفض المستوى. يُرجى مراجعة هذه الوصايا مرَّةً أخرى وأن تطرَح على نفسك هذا السؤال: ‘‘هل يمكنني إطاعة هذه الوصايا؟ جميعها؟ كلِّ يوم؟ دون أن أفشل؟ إنَّ السبب الذي يدعونا إلى طرح هذا السؤال على أنفسنا هو أنَّ الوصايا العشر لا تزال سارية المفعول. إنَّ الله لم يوقِفُ هذه الوصايا حتّى عندما جاء أنبياءٌ آخرون (بمن فيهم عيسى المسيح (عليه السلام) والنبيّ محمَّد (صلَّى الله عليه وسَلَّم –انظر هنا) بعد موسى (عليه السلام). بما أنَّ هذه هي الوصايا الأساسيَّة التي تتعامل مع عبادة الأصنام، عبادة الإله الواحد، الزنا، القتل، الكذب، وما إلى ذلك. فهي صالحة لكلِّ زمان، ولهذا علينا جميعًا أن نسأل عمَّا إذا كنّا نطيعها. لا أحد يستطيع الإجابة عن شخصٍ آخر على هذا السؤال – يمكنه وحده فقط الإجابة عليه. وسوف يُسألُ عنه يوم الدينونة أمام الله.

السؤال الذي هو غاية في الأهميَّة، والذي يُطرَح أمام الله

لهذا سوف أقوم بطرح سؤالٍ معدَّلٍ من سفر التثنية 6: 25 بحيث يصبح شخصيًّا ويمكنك الإجابة عنه بنفسك. تختلف طُرق تطبيق حُكم الشريعة عليك تبعًا لكيفيَّة الردّ على هذا الكلام الصادر عن الله. لهذا، عليك أن تفكِّر مليًّا ومن ثمَّ تختار الجواب الذي تعتقد بأنَّه صحيح بشأنك. انقر على الإجابة التي تنطبق عليك.

سؤالٌ من سفر التثنية 6: 24- 25 جُعِل شخصيًّا لأجلك

 الرَّبُّ أمَرَني أن أُطيع جميع هذه الأحكام والفرائض وأن أتَّقي الرَّبَّ إلهَنا، ليكون لي خيرٌ كلَّ الأيَّام، ويَستبقيني كما في هذا اليَوم. وإنَّه يكونُ لي بِرٌّ إذا حَفِظتُ جميعَ هذه الوصايا لأعملها أمام الربِّ إلهِي كما أوصاني.

نعم – هذا صحيحٌ بالنسبة إليَّ.

كلاّ – لم أُطِع جميع الوصايا، وهذا غير صحيحٍ بالنسبة إليَّ.

 

 

رأي واحد على “آية موسى الثانية – الشريعة”

  1. ان الله لا يتعب لكي يستريح ……اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم..
    اذا اراد شيئ ان يقول له كن فيكون.

اترك رداً على سعد العلي إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *