النبيّ يحيا (عليه السلام) يُعدُّ الطريق

      رأينا فيما سبق أنَّ الزبور قد أُكمِل وخُتِم بالنبيّ ملاخي (عليه السلام) الذي تنبَّأ بأنَّ شخصًا سيأتي لكي ’يُعدَّ الطريق‘ (ملاخي 3: 1). وبعد ذلك رأينا كيف استُهِلَّ الإنجيل ببشارة الملاك جبريل (جبرائيل) بولادة النبيّ يحيا (عليه السلام) وولادة المسيح (وهو قد وُلِد من عذراء).

 النبيّ يحيا (عليه السلام) – في روحِ وقوَّة النبيّ إيليَّا

 يُسجِّل الإنجيل بعد ذلك  قصَّة النبيّ يحيا (الذي يُدعى أيضًا يوحنّا – عليه السلام):

أَمَّا الصَّبِيُّ (أيّ يوحنا) فَكَانَ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ، وَكَانَ فِي الْبَرَارِي

إِلَى يَوْمِ ظُهُورِهِ لإِسْرَائِيلَ. (لوقا 1: 80)

بينما كان يعيش في عزلةٍ في البريَّة، يُسجِّل الإنجيل أنَّ:

يُوحَنَّا هذَا كَانَ لِبَاسُهُ مِنْ وَبَرِ الإِبِلِ، وَعَلَى حَقْوَيْهِ مِنْطَقَةٌ مِنْ جِلْدٍ.

وَكَانَ طَعَامُهُ جَرَادًا وَعَسَلاً بَرِّيًّا. (متى 3: 4)

روح يحيا (عليه السلام) القويّة جعلته يرتدي لباسًا خشنًا كما فعل، ويأكل طعامًا بريًّا ممّا يجده في البريَّة. ولكنّ ذلك لم يكن فقط بسبب روحه – لقد كان أيضًا علامةً مهمّةً. رأينا في ختام الزبور أنّ المـــُعِدَّ الذي كان قد وُعِدَ بمجيئه، سوف يأتي في ’روح إيليّا‘. كان إيليا أحد أنبياء الزبور الأوائل الذي كان أيضًا قد عاش وأكل في البريّة، وكان لباسه:

إِنَّهُ رَجُلٌ أَشْعَرُ مُتَنَطِّقٌ بِمِنْطَقَةٍ مِنْ جِلْدٍ عَلَى حَقْوَيْهِ. (2 ملوك 1: 8)

وبالتالي، عندما عاش يحيا ولبس كما فعل، كان ذلك للإشارة إلى أنّه المـــُعِدّ الآتي الذي تمَّ التنبؤ بمجيئه في روح إيليّا. كان لباسه وطريقة عيشه ومأكله في البريّة علامات لتبيِّن أنّه أتى وفقًا لخطّة الله التي تنبّأ بها الأنبياء.

الإنجيل –  مكانةٌ راسخةٌ (أو: راسخٌ..) في التاريخ

يُخبرنا الإنجيل بعد ذلك أنّه:

 فِي السَّنَةِ الْخَامِسَةِ عَشْرَةَ مِنْ سَلْطَنَةِ طِيبَارِيُوسَ قَيْصَرَ، إِذْ كَانَ بِيلاَطُسُ الْبُنْطِيُّ وَالِيًا عَلَى الْيَهُودِيَّةِ، وَهِيرُودُسُ رَئِيسَ رُبْعٍ عَلَى الْجَلِيلِ، وَفِيلُبُّسُ أَخُوهُ رَئِيسَ رُبْعٍ عَلَى إِيطُورِيَّةَ وَكُورَةِ تَرَاخُونِيتِسَ، وَلِيسَانِيُوسُ رَئِيسَ رُبْعٍ عَلَى الأَبِلِيَّةِ، فِي أَيَّامِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ حَنَّانَ وَقَيَافَا، كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ عَلَى يُوحَنَّا بْنِ زَكَرِيَّا فِي الْبَرِّيَّةِ.

(لوقا 3: 1- 2)

بهذا التصريح، تبدأ خدمة يحيا (عليه السلام) النبويّة، وهو بالغ الأهميّة لأنّه يمثّل علامةً على بداية خدمته من خلال وضعه بجانب العديد من الحكّام المعروفين في  التاريخ. لاحظ هذه الإشارة الواسعة لحكّام ذلك العصر. وهذا يسمح لنا بالتحقُّق تاريخيًّا من القصَّة بكثيرٍ من الدقّة. إذا قمتَ بذلك، سوف تجد أن طيباريوس قيصر وبيلاطس البنطي وهيرودُس وفيلُبُّس وليسانيوس وحنَّان وقيافا، كانوا جميعًا أشخاصًا معروفين مِن العلمانيّين الرومان والمؤرِّخين اليهود. حتّى الألقاب التي أُطلِقَت على الحكّام المختلفين (على سبيل المثال، ’والٍ‘ بالنسبة إلى بيلاطُس البُنطي، ’رئيس الرَبع‘ بالنسبة إلى هيرودُس، إلخ…) ثَبُتت صحَّتها ودقَّتها تاريخيًّا.  وهذا يسمح لنا بأن نقدِّر أنّه من وجهة نظرٍ تاريخيّة بحتة، كان ما تمَّ تدوينه مسجّلاً بشكلٍ موثوق.

اعتلى طيباريوس قيصر عرش الإمبراطوريّة الرومانيّة سنة 14 ميلاديّة. لذلك، كونها السنة الخامسة عشرة من حكمه يعني أنّ يحيا تلقّى الرسائل ابتداءً من سنة 29 ميلاديّة.

رسالة يحيا – توبوا واعتَرفوا

فما كانت رسالته إذن؟ كانت رسالته  بسيطة مثلما كان أُسلوب حياته، لكنّها كانت مباشرَة وقويَّة. يقول الإنجيل أنَّه:

فِي تِلْكَ الأَيَّامِ جَاءَ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ يَكْرِزُ فِي بَرِّيَّةِ الْيَهُودِيَّةِ قَائِلاً: «تُوبُوا، لأَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّماوَاتِ. (متى 3: 1- 2)

وهكذا كان جزءٌ من رسالته النُطْق بحقيقة واقعة – بأنَّ ملكوت السموات قد ’اقتَرَب‘. لقد رأينا كيف تنبّأ الأنبياء قبل ذلك بوقتٍ طويلٍ ﺑــ مجيء ’ملكوت الله‘. كان يحيا (عليه السلام) يقول الآن إنَّ هذا الملكوت أصبح ’قريبًا‘ في متناول اليد.

لكنّ الناس لن يكونوا مهيَّئين للملكوت ما لم ’يتوبوا‘. في  الواقع، إذا لم ’يتوبوا‘، فإنّهم سوف يخسرون هذا الملكوت. كلمة يتوب Repent باللغة الإنكليزيّة تأتي من الكلمة اليونانيّة ’’metanoeo‘‘ التي معناها ’’تغيير رأيك؛ إعادة النظر؛ أو، التفكير بشكلٍ مختلف‘‘. ولكن ما الذي كان عليهم أن يُفكِّروا فيه بشكلٍ مختلف؟ من خلال النظر في اثنين من ردود الناس على رسالة يحيا (عليه السلام)، يمكننا معرفة ما كان يوصيهم بأنَّه ينبغي أن يتوبوا عنه. يسجِّل الإنجيل أنّ الناس استجابوا لرسالته:

 وَاعْتَمَدُوا مِنْهُ فِي الأُرْدُنِّ، مُعْتَرِفِينَ بِخَطَايَاهُمْ. (متى 3: 6)

لعلّكم تتذكّرون ما جاء في الأسفار حول آية آدم، بعد أن أكلا من الثمرة المحرَّمة، كيف:

’اخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ‘. (تكوين 3: 8)

منذ ذلك الحين، أصبحت هذه النزعة إلى إخفاء خطايانا والتظاهر بأنّنا لم نقترف ذنبًا، أمرًا طبيعيًّا بالنسبة إلينا. يكاد أن يكون من المستحيل الاعتراف بخطايانا والتوبة عنها. رأينا في آية ابن العذراء أنّ داود (عليه السلام) و النبيّ محمَّد (عليه الصلاة والسلام) من شأنهما الاعتراف بخطاياهما. وهذا أمرٌ من الصعب جدًّا أن نقوم به لأنَّه يعرِّضنا إلى الشعور بالذنب والخجل أو العار –  إنّنا نفضِّل أن نفعل أيّ شيءٍ آخر ما عدا ذلك. ولكن هذا هو ما كرزَ به يحيا (عليه السلام) بأنَّ الناس في حاجةٍ إليه ليُعدُّوا أنفسهم لملكوت الله القادم.

تحذيرٌ موجَّهٌ إلى الزعماء الدينيّين الذين لن يتوبوا

      والبعض منهم تابوا بالفعل، ولكن ليس جميعهم أقرّوا واعترفوا بصدقٍ بخطاياهم. يقول الإنجيل:

 فَلَمَّا رَأَى كَثِيرِينَ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ يَأْتُونَ إِلَى مَعْمُودِيَّتِهِ، قَالَ لَهُمْ:«يَاأَوْلاَدَ الأَفَاعِي، مَنْ أَرَاكُمْ أَنْ تَهْرُبُوا مِنَ الْغَضَب الآتِي؟ فَاصْنَعُوا أَثْمَارًا تَلِيقُ بِالتَّوْبَةِ. وَلاَ تَفْتَكِرُوا أَنْ تَقُولُوا فِي أَنْفُسِكُمْ: لَنَا إِبْراهِيمُ أَبًا.

لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ اللهَ قَادِرٌ أَنْ يُقِيمَ مِنْ هذِهِ الْحِجَارَةِ أَوْلاَدًا لإِبْراهِيمَ. وَالآنَ قَدْ وُضِعَتِ

الْفَأْسُ عَلَى أَصْلِ الشَّجَرِ، فَكُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَرًا جَيِّدًا تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ.

(متى 3: 7- 10)

كان الفرّيسيّون والصدّوقيّون معلِّمي شريعة موسى. وكانوا الأكثر تديُّناً ويعملون بجدٍّ للحفاظ على جميع الشعائر الدينيَّة (الصلوات، الصَوم، الذبائح، إلخ..) التي أوصى بها الناموس أو الشريعة. كان الجميع يعتقد أنَّ هؤلاء القادة، مع كلِّ ما لديهم من معرفةٍ دينيَّة ومع كلِّ ما يبذلونه من جهد في سبيل الدين، كانوا  هم بالتأكيد المقبولين لدى الله. لكن النبيّ يحيا (عليه السلام) دعاهم ’أولاد الأفاعي‘ وأنذرهم بمجيء دينونة النار! لماذا؟ لأنّه بعدم ’صنعهم أثمارًا تَليقُ بالتوبة‘، فإنّهم يُظهِرون أنّهم لم يتوبوا حقًّا. فهم لم يعترفوا بخطاياهم، بل كانوا يستخدمون شعائرهم الدينيّة لإخفاء خطاياهم. وقد جعلهم إرثهم الدينيّ الذي تركه لهم النبيّ ابراهيم (عليه السلام)، على الرغم من أنّه كان إرثًا جيِّدًا، أشخاصًا فخورين بدلاً من أن يتوبوا.

اعتراف داود كمثالٍ لنا

      وهكذا يمكننا أن نرى من تحذيرات يحيا (عليه السلام) أنَّ التوبة والاعتراف بالخطيئة هما مهمَّان أهميَّةً بالغة. ومن دونهما في  الواقع، لن ندخل ملكوت الله. ومِن هذه التحذيرات الموجَّهة للفرّيسيّين والصدّوقيّين في تلك الأيّام، يمكننا أن نُدرك كم هو أمرٌ سهلٌ وطبيعيٌّ أن نخفي خطايانا وراء الدين. إذن، ماذا في ما يتعلَّق بكَ وبي؟ تمَّ تسجيل هذا هنا بمثابة تحذيرٍ لنا نحن الذين نرفض أيضًا بعنادٍ أن نتوب. بدلاً من تبرير خطايانا، أو التظاهر بأنّنا لم نرتكب خطايا أو إخفائها، ينبغي أن نحذو حذو داود (عليه السلام) الذي حين واجه خطيئته، تضرَّع إلى الله في الزبور بالاعتراف التالي:

 اِرْحَمْنِي يَا اَللهُ حَسَبَ رَحْمَتِكَ. حَسَبَ كَثْرَةِ رَأْفَتِكَ امْحُ مَعَاصِيَّ. اغْسِلْنِي كَثِيرًا مِنْ إِثْمِي، وَمِنْ خَطِيَّتِي طَهِّرْنِي.

لأَنِّي عَارِفٌ بِمَعَاصِيَّ، وَخَطِيَّتِي أَمَامِي دَائِمًا. إِلَيْكَ وَحْدَكَ أَخْطَأْتُ، وَالشَّرَّ قُدَّامَ عَيْنَيْكَ صَنَعْتُ، لِكَيْ تَتَبَرَّرَ فِي أَقْوَالِكَ، وَتَزْكُوَ فِي قَضَائِكَ. هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي. هَا قَدْ سُرِرْتَ بِالْحَقِّ فِي الْبَاطِنِ، فَفِي السَّرِيرَةِ تُعَرِّفُنِي حِكْمَةً.

 

طَهِّرْنِي بِالزُّوفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ. أَسْمِعْنِي سُرُورًا وَفَرَحًا، فَتَبْتَهِجَ عِظَامٌ سَحَقْتَهَا. اسْتُرْ وَجْهَكَ عَنْ خَطَايَايَ، وَامْحُ كُلَّ آثامِي.

 

قَلْبًا نَقِيًّا اخْلُقْ فِيَّ يَا اَللهُ، وَرُوحًا مُسْتَقِيمًا جَدِّدْ فِي دَاخِلِي. لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ، وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي. رُدَّ لِي بَهْجَةَ خَلاَصِكَ، وَبِرُوحٍ مُنْتَدِبَةٍ اعْضُدْنِي.

(مزمور 51: 1- 12)

ثمر التوبة

يترافق الاعتراف والتوبة مع أملٍ في العيش بشكلٍ مختلف. سأل الناس يحيا (عليه السلام) كيف ينبغي أن يُظهروا ثمرَ توبتهم، وهكذا سجَّل الإنجيل هذا الحوار:

وَسَأَلَهُ الْجُمُوعُ قائِلِينَ: ’’فَمَاذَا نَفْعَلُ؟‘‘

فَأَجَابَ (يوحنا) وَقَالَ لَهُمْ: ’’مَنْ لَهُ ثَوْبَانِ فَلْيُعْطِ مَنْ لَيْسَ لَهُ، وَمَنْ لَهُ طَعَامٌ فَلْيَفْعَلْ هكَذَا‘‘.

وَجَاءَ عَشَّارُونَ أَيْضًا لِيَعْتَمِدُوا فَقَالُوا لَهُ:  ’’يَامُعَلِّمُ، مَاذَا نَفْعَلُ؟‘‘

فَقَالَ لَهُمْ:  ’’لاَ تَسْتَوْفُوا أَكْثَرَ مِمَّا فُرِضَ لَكُمْ‘‘.

وَسَأَلَهُ جُنْدِيُّونَ أَيْضًا قَائِلِينَ:  ’’وَمَاذَا نَفْعَلُ نَحْنُ؟‘‘

فَقَالَ لَهُمْ: ’’لاَ تَظْلِمُوا أَحَدًا، وَلاَ تَشُوا بِأَحَدٍ، وَاكْتَفُوا بِعَلاَئِفِكُمْ‘‘.

(لوقا 3: 10- 14)

هل كان يحيا هو المسيح؟

نظرًا لقوّة رسالته، تساءل العديد من الناس عمّا إذا كان هو أيضًا المسيح. هكذا يُسجِّل الإنجيل هذه المناقشة:

 وَإِذْ كَانَ الشَّعْبُ يَنْتَظِرُ، وَالْجَمِيعُ يُفَكِّرُونَ فِي قُلُوبِهِمْ عَنْ يُوحَنَّا لَعَلَّهُ الْمَسِيحُ، أَجَابَ يُوحَنَّا الْجَمِيعَ قِائِلاً: ’’أَنَا أُعَمِّدُكُمْ بِمَاءٍ، وَلكِنْ يَأْتِي مَنْ هُوَ أَقْوَى مِنِّي، الَّذِي لَسْتُ أَهْلاً أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ. هُوَ سَيُعَمِّدُكُمْ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ وَنَارٍ. الَّذِي رَفْشُهُ فِي يَدِهِ، وَسَيُنَقِّي بَيْدَرَهُ، وَيَجْمَعُ الْقَمْحَ إِلَى مَخْزَنِهِ، وَأَمَّا التِّبْنُ فَيُحْرِقُهُ بِنَارٍ لاَ تُطْفَأُ‘‘.  وَبِأَشْيَاءَ أُخَرَ كَثِيرَةٍ كَانَ يَعِظُ الشَّعْبَ وَيُبَشِّرُهُمْ. (لوقا 3: 15- 18)

خاتمة

جاء النبيّ يحيا (عليه السلام) ليُعدَّ الناس بحيث يكونوا مستعدّين لملكوت الله. لكنَّه لم يُعِدّهم مِن خلال منحهم المزيد من الشرائع أو المزيد من القوائم التي تقول لهم ما هو حرامٌ وما هو حلال، بل من خلال دعوتهم إلى أن يتوبوا عن خطاياهم وأن يعترفوا بها. إنّ هذا في الواقع هو أكثر صعوبةً من اتّباع المزيد من المبادئ التوجيهيّة للحلالٌ والحرام لأنّه يكشفُ عارنا وشعورنا بالذنب. وكان القادة الدينيّون في تلك الأيّام هم الذين لم يتمكّنوا من حمل أنفسهم على التوبة والاعتراف بخطاياهم. بدلاً من ذلك، قاموا باستخدام الدين لإخفار خطاياهم. ولكن بسبب الخيار الذي اتّخذوه، لم يكونوا مستعدّين لاستقبال المسيح وفهم ملكوت الله حين أتى حاملاً رسالته. إنّ هذا التحذير الذي وجَّهه يحيا (عليه السلام) ينطبق علينا تمامًا اليوم. فهو يطلب منّا أن نتوب عن خطايانا ونعترف بها. فهل سنفعل ذلك؟