عيسى المسيح يُعلِنُ الجهاد – بطريقةٍ مُذهلة، ضدَّ عدوٍّ مُختلف، في الوقت المُحدَّد

النبيّ عيسى المسيح (عليه السلام) قد كشف عن رسالته عندما أقام لعازر من الموت وهو الآن متوجِّهٌ إلى أورشليم (القدس). وقد تمَّ التنبُّؤ بطريقة وصوله قبل مئات السنين. يوضِّح الإنجيل ذلك على النحو التالي:
وفي الْغَدِ سَمِعَ الْجَمْعُ الْكَثِيرُ الَّذِي جَاءَ إِلَى الْعِيدِ أَنَّ يَسُوعَ آتٍ إِلَى أُورُشَلِيمَ، 13فَأَخَذُوا سُعُوفَ النَّخْلِ وَخَرَجُوا لِلِقَائِهِ، وَكَانُوا يَصْرُخُونَ:

‘‘أُوصَنَّا!’’
‘‘مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ!’’
’’مَلِكُ إِسْرَائِيلَ!’’
وَوَجَدَ يَسُوعُ جَحْشًا فَجَلَسَ عَلَيْهِ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:
‘‘لاَ تَخَافِي يَا ابْنَةَ صَهْيَوْنَ؛
هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي
جَالِسًا عَلَى جَحْشٍ أَتَانٍ’’.
وَهذِهِ الأُمُورُ لَمْ يَفْهَمْهَا تَلاَمِيذُهُ أَوَّلاً، وَلكِنْ لَمَّا تَمَجَّدَ يَسُوعُ، حِينَئِذٍ تَذَكَّرُوا أَنَّ هذِهِ كَانَتْ مَكْتُوبَةً عَنْهُ، وَأَنَّهُمْ صَنَعُوا هذِهِ لَهُ.
وَكَانَ الْجَمْعُ الَّذِي مَعَهُ يَشْهَدُ أَنَّهُ دَعَا لِعَازَرَ مِنَ الْقَبْرِ وَأَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ. لِهذَا أَيْضًا لاَقَاهُ الْجَمْعُ، لأَنَّهُمْ سَمِعُوا أَنَّهُ كَانَ قَدْ صَنَعَ هذِهِ الآيَةَ. فَقَالَ الْفَرِّيسِيُّونَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: ‘‘انْظُرُوا! إِنَّكُمْ لاَ تَنْفَعُونَ شَيْئًا! هُوَذَا الْعَالَمُ قَدْ ذَهَبَ وَرَاءَهُ!’’.
(يوحنا 12: 12-19)

دخول عيسى المسيح – بحسب داوُد

بدءًا من النبيّ داود (عليه السلام)، كان الملوك اليهود القُدامى يمتطون كلّ سنةٍ صُهوة حصانهم المَلَكيّ ويتقدَّمون موكبًا من الناس إلى أورشليم (القُدس). أعاد عيسى المسيح العمل بهذا التقليد عندما دخل أورشليم راكبًا حمارًا في اليوم الذي نعرفه باسم أحد الشعانين. ردَّد الناس لعيسى المسيح الترنيمة نفسها من الزبور كما فعلوا لداود:

 خَلِّصْنا الآنَ،
نَتَوَسَّلُ إلَيكَ يا اللهُ!
يا اللهُ، نَتَوَسَّلُ إلَيكَ،
أنجِحْ مَسعانا.
مُبارَكٌ هُوَ الآتِي بِاسْمِ اللهِ.
مِنْ بَيتِ اللهِ نُبارِكُكَ.

 يهوه هُوَ اللهُ، وَسَيَقبَلُنا.
فَاربُطُوا ذَبِيحَةَ العِيدِ بِزَوايا المَذبَحِ.

(مزمور 118: 25-27)

رنَّم الشعب هذه الترنيمة القديمة التي كُتِبَت للملوك لأنّهم علموا أنّ عيسى قد أقام لعازَر من الموت، ولذلك كانوا متحمِّسين لدى وصوله إلى أورشليم. وكانت العبارة التي صرخوا بها ‘أوصنَّا’ تعني ‘خَلِّصْ’ – تمامًا كما كان قد كُتِبَ في المزمور 118: 25 قبل فترةٍ طويلة. ما الشيء الذي كان ،سيُنقذهم’ منه؟ ننتقل إلى النبيّ زكريّا.

الدخول الذي تنبَّأ به زكريّا

على الرغم من أنّ عيسى المسيح أعاد العمل بما كان يفعله الملوك السابقون قبل مئات السنين، إلاّ أنّه فعل ذلك بطريقةٍ مختلفة. إنّ النبيّ زكريّا (عليه السلام)، وهو الذي قد تنبَّأ باسم المسيح الآتي، قد تنبَّأ أيضًا بأنّ المسيح سوف يدخل أورشليم راكبًا على حمار. يُبيِّن الجدول الزمنيّ النبيّ زكريّا، تاريخيًّا، جنبًا إلى جنب مع أنبياء آخرين تنبّؤا بأحداث أحد الشعانين.

الأنبياء الذين تنبّؤا بدخول عيسى إلى أورشليم في أحد الشعانين
الأنبياء الذين تنبّؤا بدخول عيسى إلى أورشليم في أحد الشعانين

استشهدَ إنجيل يوحنا بجزءٍ من تلك النبوءة أعلاه (بالنصّ الأزرق). في ما يلي نبوءة النبيّ زكريّا كاملة:

اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ!
اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ!
هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ،
هوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ،
وَدِيعٌ وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ،
وَعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ.
وَأَقْطَعُ الْمَرْكَبَةَ مِنْ أَفْرَايِمَ
وَالْفَرَسَ مِنْ أُورُشَلِيمَ،
وَتُقْطَعُ قَوْسُ الْحَرْبِ.
وَيَتَكَلَّمُ بِالسَّلاَمِ لِلأُمَمِ.
وَسُلْطَانُهُ مِنَ الْبَحْرِ إِلَى الْبَحْرِ
وَمِنَ النَّهْرِ إِلَى أَقَاصِي الأَرْضِ.
وَأَنْتِ أَيْضًا فَإِنِّي بِدَمِ عَهْدِكِ،
قَدْ أَطْلَقْتُ أَسْرَاكِ مِنَ الْجُبِّ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ مَاءٌ. (زكريا 9: 9-11)

إنّ هذا الملك الذي تنبَّأ عنه زكريّا سيكون مختلفًا عن غيره من الملوك. فهو لن يصبح ملكًا باستخدام ‘المركبات’ و ‘أفراس الحرب’ و ‘قوس المعركة’. في الواقع، سوف يقوم هذا الملك بإزالة هذه الأسلحة، وسوف ‘يُعلن السلام للأُمم’ بدلاً من ذلك. لكنّ هذا الملك سيكون عليه، مع ذلك، أن يكافح لهزيمة العدوّ. سيكون عليه أن يُجاهد كما هو الحال في الجهاد الأعظم.

وهذا يصبح واضحًا عندما نعرف العدوّ الذي تقول النبوءة إنّ على هذا الملك أن يواجهه. إنّ عدوَّ الملك عادةً، هو ملكٌ آخر من أُمّةٍ مُعادية، أو هو جيشٌ آخر، أو هو ثورةٌ مِن قِبَل شعبه،  أو من أشخاصٍ يقفون ضدّه. لكنّ النبيّ زكريّا كتبَ أنّ الملك الذي أظهر نفسه وهو راكبٌ على ‘حمارٍ’ و ‘يتكلَّم بالسلام للأمم’، سوف ‘يُطلقُ الأسرى من الجبّ الذي ليس فيه ماءٌ’ (v11). كان البئر هو الطريقة العبريّة للإشارة إلى القبر أو إلى الموت. سوف يقوم هذا الملك بتحرير الذين كانوا سجناء، ليس مِن قِبَل حكّامٍ طُغاةٍ، ولا مِن قِبَل سياسيِّين فاسدين، أو مُحاصَرين في سجونٍ مِن صُنع الإنسان، إنّما أولئك الذين كانوا ‘أسرى’ الموت.

عندما نتحدّث عن إنقاذ الناس من الموت، فهذا يعني إنقاذ شخصٍ ما بحيث يُقضى على الموت. على سبيل المثال، قد نقوم بإنقاذ شخصٍ يغرق، أو تقديم دواءٍ ما يُنقذ حياة أحد الأشخاص. هذا ‘الإنقاذ’ يعمل فقط على تأجيل الموت لأنّ الشخص الذي تمَّ إنقاذه سوف يموت في وقتٍ لاحقٍ. لكنّ زكريّا لم يكن يتنبّأ عن إنقاذ الأشخاص من الموت، بل عن ملكٍ سوف يقوم بإنقاذ الذين هم أسرى الموت – أولئك الذين قد ماتوا فعلاً. إن مجيء الملك راكبًا على حمار الذي تنبّأ به زكريّا، كان لمواجهة وهزيمة الموت نفسه – تحرير أسراه. وهذا يتطلَّب كفاحًا هائلاً – جهادًا لم يسبق له مثيلٌ مِن قَبل. يُشير العلماء أحيانًا إلى ‘الجهاد الأكبر’ لصراعاتنا الداخليّة، و ‘الجهاد الأصغر’ لصراعاتنا الخارجيّة. من خلال مواجهة ‘البئر’، سوف يواجه هذا الملك كلَّا من هذه الصراعات أو الجهاد.

ما هي الأسلحة التي كان الملك سيستخدمها في هذا الجهاد أو الصراع مع الموت؟ كتب النبيّ زكريّا أنّ هذا الملك سوف يأخذ فقط ‘‘دمَ عَهدِكَ’’ إلى معركته في الجُبِّ. سيكون دمه السلاح الذي سيواجه به الموت.

من خلال دخول أورشليم (القدس) على حمار، أعلن عيسى أنّه هو هذا الملك – المسيح.

لماذا بكى عيسى المسيح (عليه السلام) حزنًا

في يوم أحد الشعانين، عند دخول عيسى المسيح إلى أورشليم (الذي يُعرَف أيضًا بالدخول المُنتَصِر)، عارضهُ الرؤساء الدينيّون. يصفُ إنجيل لوقا ردّ فعل عيسى المسيح على معارضتهم.

وَفِيمَا هُوَ (عيسى المسيح) يَقْتَرِبُ نَظَرَ إِلَى الْمَدِينَةِ وَبَكَى عَلَيْهَا قَائِلاً: ‘‘إِنَّكِ لَوْ عَلِمْتِ أَنْتِ أَيْضًا، حَتَّى فِي يَوْمِكِ هذَا، مَا هُوَ لِسَلاَمِكِ! وَلكِنِ الآنَ قَدْ أُخْفِيَ عَنْ عَيْنَيْكِ. فَإِنَّهُ سَتَأْتِي أَيَّامٌ وَيُحِيطُ بِكِ أَعْدَاؤُكِ بِمِتْرَسَةٍ، وَيُحْدِقُونَ بِكِ وَيُحَاصِرُونَكِ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ، وَيَهْدِمُونَكِ وَبَنِيكِ فِيكِ، وَلاَ يَتْرُكُونَ فِيكِ حَجَرًا عَلَى حَجَرٍ، لأَنَّكِ لَمْ تَعْرِفِي زَمَانَ افْتِقَادِكِ (مجيُّ اللهُ إليكِ)’’. (لوقا 19: 41-44)

قال عيسى المسيح، على وجه التحديد، ينبغي أن يكون القادة قد ‘عرفوا وقت مجيء الله’ في ‘هذا اليوم’. ما الذي كان يعنيه؟ ما الذي قد فاتهم معرفته؟

كان الأنبياء قد تنبَّؤا ﺑ ‘اليوم’

قبل قرونٍ، تنبَّا النبيّ دانيال (عليه السلام) بأنّ المسيح سوف يأتي بعد 483 سنة من إصدار مرسوم إعادة بناء أورشليم. لقد قمنا بحساب أنّ السنة التي توقّعها دانيال هي 33 ميلاديّة – سنة دخول عيسى المسيح إلى أورشليم راكبًا على حمار. إنّ التنبُّؤ بسنة الدخول قبل مئات السنين من حدوثه، هو أمرٌ مُذهلٌ. لكن يمكن حساب الزمن باليوم. (يُرجى المراجعة هنا) أوّلاً لأنّنا نعتمد على ذلك.

لقد توقَّع النبيّ دانيال 483 سنة ،باعتبار السنة هي 360 يومًا، قبل إعلان المسيح عن نفسه. وبناء على ذلك، فإنّ عدد الأيّام هو :

483 سنة * 360 يومًا/سنة = 173880 يومًا

من حيث التقويم الدَوليّ الحديث الذي يقول إنّ عدد أيّام السنة هو 365.2422 يومًا، فهذا يكون 476 سنة زائد 25 يومًا إضافيًّا.  (173880/365.24219879 = 476، يتبقّى 25)

متى صدرَ مرسوم إعادة بناء أورشليم الذي بدأ هذا العَدُّ التنازليّ؟ لقد صدرَ:

فِي شَهْرِ نِيسَانَ فِي السَّنَةِ الْعِشْرِينَ لأَرْتَحْشَسْتَا الْمَلِكِ… (نحميا 2: 1)

لم يُحَدَّد في أيِّ يومٍ من نيسان (شهرٌ في التقويم اليهودي)، ولكن من المُرجَّح أن يكون ذلك في 1 نيسان بما أنّ هذا اليوم هو بداية السنة الجديدة، ممّا يمنح الملك سببًا للتحدُّث إلى نحميا خلال الاحتفال. كما أنّ الأوّل من نيسان سيكون علامة القمر الجديد لأنّ الأشهر كانت قمريّة (مثل التقويم الإسلامي). حُدِّدَت الأقمار الجديدة بالطريقة الإسلاميّة التقليديّة – من خلال مراقبة رجال مُعتَرَف بهم ظهور القمر الجديد (الهلال). بواسطة علم الفك الحديث، يمكننا معرفة متى كان الظهور الأوّل في سنة 444 قبل الميلاد لذلك القمر الجديد الذي يُحدِّد الأوّل من شهر نيسان. تكمن الصعوبة في معرفة إذا كان الهلال الأوّل قد شوهِدَ فعلاً مِن قِبَل المراقبين في ذلك اليوم، أو إذا كان قد فاتهم مشاهدته وتأخّرت بداية نيسان يومًا واحدًا. تضعُ الحسابات الفلكيّة ظهور هلال الأوّل من نيسان من السنة العشرين للإمبراطور الفارسيّ أرْتَحْشَستّا، في الساعة 10 مساءً من يوم 4 نيسان سنة 444 قبل الميلاد بحسب التقويم الحديدث [2]. إذا فات المراقبون رؤية الهلال، سيكون الأول من نيسان في اليوم التالي، أيّ 5 مارس، 444 قبل المسيح. في كلتا الحالتَين، سيكون المرسوم الفارسي لإعادة بناء أورشليم قد صدر في 4 أو 5 مارس سنة 444 قبل الميلاد.

إنّ إضافة 476 عامًا من الوقت الذي تنبَّأ به دانيال إلى هذا التاريخ، تصلُ بنا إلى 4 أو 5 مارس، عام 33 ميلادي. (ليس هناك سنة 0، يبدأ التقويم الحديث من 1 قبل الميلاد إلى 1 ميلاديّة في سنةٍ واحدة، بحيث يكون الحساب هو -444 + 476 + 1 = 33). بإضافة 25 يومًا المتبقيّة من الوقت الذي تنبّأ به دانيال إلى 4 أو 5 آذار/مارس، سنة 33 ميلاديّة، يكون الناتج 29 أو 30 آذار سنة 33م  كما هو موضَّح في الجدول الزمنيّ أدناه. كان 29 آذار/مارس سنة 33م هو يوم أحد – أحد الشعانين – اليوم نفسه الذي دخل فيه عيسى (عليه السلام) إلى أورشليم راكبًا على حمار، مُعلنًا أنّه المسيح. نحن نعرف ذلك لأنّ يوم الجمعة التالي كان يصادف عيد الفصح اليهودي – وكان موعد عيد الفصح دائمًا هو 14 نيسان. و 14 نيسان في سنة 33م كان يوافق 3 نيسان/أبريل. وبما أنّه كان قبل 5 أيّام من يوم الجمعة 3 نيسان/أبريل، فقد كان أحد الشعانين في يوم 29 آذار/مارس.

من خلال دخوله أورشليم في 29 آذار/ماس سنة 33م راكبًا على حمار، حقَّق النبيّ عيسى كلاًّ من نبوءة زكريّا ونبوءة دانيال – باليوم. وهذا ما يوضّحه الجدول الزمنيّ أدناه.

تنبّأ دانيال قبل 173880 يومًا قبل إعلان المسيح عن نفسه؛ وقد بدأ نحميا بالعدّ التنازليّ للوقت. وقد انتهى ذلك إلى يوم 29 آذار/مارس، سنة 33م عندما دخل عيسى أورشليم يوم أحد الشعانين.
تنبّأ دانيال قبل 173880 يومًا قبل إعلان المسيح عن نفسه؛ وقد بدأ نحميا بالعدّ التنازليّ للوقت.
وقد انتهى ذلك إلى يوم 29 آذار/مارس، سنة 33م عندما دخل عيسى أورشليم يوم أحد الشعانين.

هذه النبوءات العديدة التي تحقَّقَت في يومٍ واحدٍ، تُظهِر الآيات الواضحة التي استخدمها الله لإعلان خطّته بشأن المسيح. ولكن في اليوم التالي، يوم الاثنين 30 آذار/مارس، سنة 33م، حقّق عيسى المسيح أيضًا نبوءةً أُخرى للنبيّ موسى (عليه السلام). بقيامه بذلك، أطلق الأحداث التي من شأنها أن تؤدّي إلى جهاده ضدّ ‘الجُبّ’ – عدوّه الموت. سوف نتطرَّق إلى ذلك لاحقًا.


في ما يلي، كيف تعني كلمة ‘جبٍّ’ للأنبياء، وبعض الأمثلة على ذلك:

‘‘لكِنَّكَ انْحَدَرْتَ إِلَى الْهَاوِيَةِ، إِلَى أَسَافِلِ الْجُبِّ’’. (إشعياء 14: 15)

لأَنَّ الْهَاوِيَةَ لاَ تَحْمَدُكَ. الْمَوْتُ لاَ يُسَبِّحُكَ. لاَ يَرْجُو الْهَابِطُونَ إِلَى الْجُبِّ أَمَانَتَكَ. (إشعياء 38: 18)

يَا رَبُّ، أَصْعَدْتَ مِنَ الْهَاوِيَةِ نَفْسِي. أَحْيَيْتَنِي مِنْ بَيْنِ الْهَابِطِينَ فِي الْجُبِّ. (مزمور 30: 3)

للتحويل بين التقويمين القديم والحديث (على سبيل المثال، 1 نيسان = 4 آذار، سنة 444 ق.م)، ولحساب الظهور القديم لهلال الأقمار، استخدمتُ مؤلَّف الدكتور هارولد دبليو هوهنير (Dr, Harold W. Hoehner) جوانب التسلسل الزمني لحياة المسيح (Chronological Aspects of the Life of Christ). 1977. الصفحة 176.

المسيح: الآتي ليحكُم … أو لكي ’يُقطَع‘

رأينا في مقالنا الأخير كيف قدَّم الأنبياء آيات تتنبّأ عن اسم المسيح(كانت النبوءة هي يسوع) وتتنبّأ ﺑــــ زمن مجيئه. هذه النبوءات هي محدَّدة بشكلٍ مثيرٍ للدهشة، وهي مدَوَّنة ومنصوصٌ عليها قبل مجيء يسوع (المسيح عيسى– عليه السلام) بمئات السنين، وقد كانوا مصيبين في نبوءاتهم عنه. هذه النبوءات هي مكتوبة، وهي لا تزال موجودة في الكتب المقدَّسة اليهوديّة – وليس في الإنجيل أو القرآن. ولذلك يبرز السؤال المطروح: لماذا يستمرُّ الشعب اليهوديّ (في معظمه) في رفض يسوع باعتباره المسيح، ما دام هذا هو ما كُتِبَ في كتبهم؟

قبل أن نبحث هذا السؤال، أودُّ توضيح أنّ طَرْح السؤال بطريقة طرحي له ليس دقيقًا تمامًا. إنَّ العديد من اليهود خلال فترة حياة يسوع (عيسى – عليه السلام) قد قبلوه باعتباره المسيح. وهناك اليوم أيضًا العديد من الذين يقبلونه باعتباره المسيح. ولكن تظلُّ حقيقة أنّهم كأُمّة، لا يقبلون به. فلماذا؟

 لما لا يقبل اليهود عيسى (عليه السلام) باعتباره المسيح؟

يسجِّل إنجيل متّى لقاءً بين يسوع (عيسى – عليه  السلام) ومعلِّمي الشريعة اليهود (الذين يُسَمَّون الفرّيسيّين والصدّوقيّين – كان دورهم مماثلاً لدور الأئِمَة في يومنا الحاضر). طرحوا عليه سؤالاً خادعًا، وهذا ما أجابهم به يسوع:

 فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: ’’تَضِلُّونَ إِذْ لاَ تَعْرِفُونَ الْكُتُبَ وَلاَ قُوَّةَ اللهِ‘‘.

(متى 22: 29)

يعطينا هذا التبادل الكلاميّ فكرةً مهمَّة. على الرغم من أنَّهم كانوا رؤساء كهنة أو قادة يعلِّمون الشعب التوراة والزبور، إلاّ أنّ يسوع اتَّهمهم بأنّهم لا يعرفون الكُتب ولا قوَّة الله. ما الذي يعنيه بهذا القول؟ كيف يمكن لعلماء الشريعة ألاّ يعرفوا الكتُب‘؟

 لم يكن اليهود يعرفون كلّ ما جاء في الكُتُب

عند دراستك لما كان يتحدَّث عنه رؤساء اليهود والرجوع إليه في التوراة والزبور، سوف تلاحظ أنّهم كانوا على علمٍ كبيرٍ بنبوءاتٍ معيَّنة فقط – وليس ببعضها الآخر. لذلك رأينا في آية ابن العذراء، على سبيل المثال، أنَّ علماء الشريعة كانوا يعرفون النبوءة التي تقول إنّ المسيح سيأتي من بيت لحم. في ما يلي الآية التي نقلها علماء الشريعة إلى الملك هيرودس عند ولادة عيسى ليُبيِّنوا له أين كان سيولَد المسيح:

 ’’أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمِ أَفْرَاتَةَ،

وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا،

فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي

الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطًا عَلَى إِسْرَائِيلَ،

وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ،

مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ.‘‘ (ميخا5: 2)

سوف ترى أنّهم كانوا يعرفون الآية التي تأتي على ذكر Christ(= المسيح – انظر هنا سبب تماثل هذه التسميات) وأنّ هذه الآية تُشير إليه باعتباره ’الحاكم المتسلِّط‘. ثمّة فقرة أخرى كانت معروفة جيّدًا لعلماء اليهود، وهي المزمور 2 المــُوحى من النبيّ داود (عليه السلام) الذي كان أوَّل من أدخلَ التسمية ’مسيح،‘وأوّل من قال إنّ ’المسيح‘ سوف ’’يُمسَحُ ملكًا على صهيون‘‘ = أُورشليم أو القُدْس) كما نرى في الفقرة أدناه:

 قَامَ مُلُوكُ الأَرْضِ … عَلَى الرَّبِّ وَعَلَى مَسِيحِهِ … اَلسَّاكِنُ فِي السَّمَاوَاتِ يَضْحَكُ. الرَّبُّ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ … حِينَئِذٍ يَتَكَلَّم، ’’أَمَّا أَنَا فَقَدْ مَسَحْتُ مَلِكِي عَلَى صِهْيَوْنَ جَبَلِ قُدْسِي…

(مزمور2 في الزبور)

كان معلِّمو اليهود على علمٍ تامّ بالفقرات التالية من كتاب الزبور:

 يَا رَبُّ، … مِنْ أَجْلِ دَاوُدَ عَبْدِكَ لاَ تَرُدَّ وَجْهَ مَسِيحِكَ. أَقْسَمَ الرَّبُّ لِدَاوُدَ بِالْحَقِّ لاَ يَرْجعُ عَنْهُ: مِنْ ثَمَرَةِ بَطْنِكَ أَجْعَلُ عَلَى كُرْسِيِّكَ – … هُنَاكَ أُنْبِتُ قَرْنًا لِدَاوُدَ. رَتَّبْتُ سِرَاجًا لِمَسِيحِي.

(مزمور 132: 10-18 من الزبور)

 لم يكن اليهود يعرفون قوَّة الله لأنّهم كانوا يحدِّدونها بمنطِقِهم

     وهكذا، كانوا يعرفون فقرات معيَّنة تشير جميعها إلى اتّجاهٍ واحدٍ – أنَّ المسيح سوف يحكم بقوَّة. وبالنظر إلى أنّ اليهود في زمن عيسى (يسوع – عليه السلام) كانوا يعيشون في ظلِّ الاحتلال الروماني في أرض إسرائيل (انظر هنا للاطّلاع على تاريخ اليهود)، كانت هذه هي الصفة الأساسيّة الوحيدة للمسيح الذي كانوا يريدونه. لقد أرادوا مسيحًا يأتي ليبسط سلطته ويطرد الرومان المـــُبغَضين ويُقيم المملكة القويَّة التي أسَّسها الملك داود قبل 1000 عام (انظر هنا للاطِّلاع على خلفيّة الملك داود). إنَّ هذا التوق إلى مسيحٍ يكون مشكَّلاً بحسب رغباتهم وليس بحسب خطَّة الله، قد منعهم من دراسة كلّ ما جاء في أسفارهم المقدَّسة.

ثم أنّهم استخدموا منطِقهم البشريّ للحدِّ من قوَّة الله في تفكيرهم. قالت النبوءات إنَّ المسيح سوف يحكم في أُورشليم. ويسوع لم يحكم بسلطة من أُورشليم. وبالتالي، لا يمكن أن يكون هو المسيح! كان ذلك تفكيرًا بسيطًا. لقد عملوا على وضع حدودٍ لقدرة الله بجعله حصرًا على فكرتهم الراسخة ومنطقهم البشريّ.

حتّى يومنا هذا، يجهل اليهود بصورةٍ عامّة نبوءات الزبور. على الرغم من وجودها في كتابهم الذي يُدعى تناخ (=التوراة + الزبور)، ولكن إذا ما قرأوا شيئًا فإنّهم يكتفون بقراءة التوراة. إنّهم يتجاهلون وصايا الله بمعرفة جميع الكتب المقدّسة، فهم بالتالي يجهلون النبوءات الأُخرى، وبتحديد الله بمنطقهم البشريّ، يعتقدون أنّه طالما أنّ المسيح جاء ليحكم، وأنّ عيسى لم يحكم، فلا يمكن أن يكون المسيح. نهاية القصّة! ولا حاجة إلى مزيدٍ من التحقيق في المسألة! حتّى يومنا هذا، لا ينظر معظم اليهود إلى أبعد من ذلك في الموضوع.

 المسيح: أتى لكي … ’يُقطَع‘

     لكن لو أنّهم قاموا بدراسة الأسفار المقدَّسة، لكانوا تعلَّموا شيئًا نحن الآن على وشك أن نتعلَّمه. في المقال الأخير، رأينا أنَّ النبيَّ دانيال (عليه السلام) تنبَّأ عن زمن مجيء المسيح بشكلٍ صحيح. إنّما لاحظ الآن ما الذي قاله أيضًا عن المسيَّا (= الممسوح=المسيح=Christ)

 فَاعْلَمْ وَافْهَمْ أَنَّهُ مِنْ خُرُوجِ الأَمْرِ لِتَجْدِيدِ أُورُشَلِيمَ وَبِنَائِهَا إِلَى الْمَسِيحِ الرَّئِيسِ سَبْعَةُ أَسَابِيعَ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ أُسْبُوعًا، يَعُودُ وَيُبْنَى سُوقٌ وَخَلِيجٌ فِي ضِيقِ الأَزْمِنَةِ. وَبَعْدَ اثْنَيْنِ وَسِتِّينَ أُسْبُوعًا يُقْطَعُ الْمَسِيحُ وَلَيْسَ لَهُ، وَشَعْبُ رَئِيسٍ آتٍ يُخْرِبُ الْمَدِينَةَ وَالْقُدْسَ، وَانْتِهَاؤُهُ بِغَمَارَةٍ، وَإِلَى النِّهَايَةِ حَرْبٌ وَخِرَبٌ قُضِيَ بِهَا. (دانيال 9: 25-26)

لاحظ ما يقول دانيال إنّه سيحدث للمسيح عندما يأتي. هل يتنبّأ دانيال بأنّ المسيح سوف يحكُم؟ وإنّه سيتربَّع  على عرش سلفه داود ويدمّر سلطة الاحتلال الروماني؟ كلا! في الواقع، هو يقول بوضوحٍ تامّ إنَّ المسيح سوف ’يُقطَعُ … وليس له (شيء)‘. ثمَّ تقول النبوءة إنّ شعبًا آتٍ من الخارج سوف يُدمِّر المكان المقدَّس (الهيكل اليهوديّ) والمدينة (أُورشليم)، وإنّها ستصبح مُقفِرة. إذا تفحَّصت تاريخ بني إسرائيل، سوف ترى أنَّ هذا حدث فعلاً. بعد 40 سنة من موت يسوع، جاء الرومان وأحرقوا الهيكل ودمَّروا مدينة أُورشليم وأرسلوا اليهود إلى المنفى في جميع أنحاء العالم بحيث طُرِدوا من الأرض. وقعت هذه الأحداث في العام 70 بعد الميلاد، تمامًا كما تنبّأ دانيال قبل حوالي 537 سنة من ميلاد المسيح، وكما تنبّأ موسى (عليه السلام) في اللعَنات.

تنبّأ دانيال إذن بأنَّ المسيح لن يأتي ليحكُم! بل إنّه سوف ’يُقطَع … وليس له (شيء). غابت هذه النبوءة عن رؤساء اليهود نظرًا إلى أنّهم ’لا يعرفونَ الكُتُب‘. ولكنَّ هذا الأمر يُثير مشكلةً أخرى. أليس ثمّة تناقض ما بين نبوءة دانيال (’يُقطَع‘) والنبوءات التي يعرفها اليهود (أنَّ المسيح سيأتي ليحكُم). في نهاية الأمر،إذا كان الأنبياء جميعًا يحملون رسائل من الله، فهذه الرسائل جميعها يجب أن تتحقَّق على النحو الذي حدَّده موسى (عليه السلام) في التوراة. كيف يمكن أن يكون ممكنًا أن يُقطَع المسيح الآتي و أن يأتي ليحكُم؟ يبدو أن منطقهم البشريّ قد فاق ’قوَّة الله‘ في الذكاء والبراعة.

 توضيح التناقض بين كلمتَي ’يَحكُم‘ و ’يُقطَع‘

ولكن بالطبع،لم يكن منطقهم أقوى من قوَّة الله. لقد كانوا لا يُدركون ببساطة، كما نفعل نحن البشر، افتراضًا كانوا يبنون عليه. لقد افترضوا أنّ المسيح سيأتي مرّة واحدة. إذا كان الأمر كذلك، فهناك بالفعل تناقض بين حُكْم المسيح وكونه ’يُقطَع‘. وهكذا وضعوا حدودًا لقوّة الله في أذهانهم بسبب منطقهم، ولكن في النهاية، إنَّ منطقهم هو الذي كان خاطئًا. كان المسيح سيأتي مرَّتَين. كان مجيئه الأوّل سيُحقِّق النبوءات التي تقول: ’يُقطَعُ المسيحُ وليس له‘، وسوف يحقِّق في مجيئه الثاني فقط النبوءات التي تتحدَّث عن ’الحُكم‘. انطلاقًا من ذلك المنظور، يمكن بسهولة حلّ هذا ’التناقض‘.

 هل نُغفِل نحن أيضًا الكُتب المقدَّسة كلّها و نضع حدودًا لقوَّة الله؟

ولكن ما معنى أن ’يُقطَعُ المسيحُ وليسَ لهُ‘؟ سنتطَرّق إلى هذا السؤال قريبًا، ولكن الآن، ربّما سيكون التفكير بالسؤال، كيف غابت هذه الآيات عن اليهود، أكثر فائدة. لقد سبق وأن رأينا سببَين اثنَين لعدم رؤية اليهود آيات المسيح. هناك أيضًا سببٌ ثالث مُدَوَّنٌ من أجلنا في إنجيل يوحنّا، في حوارٍ آخر بين يسوع (عيسى – عليه السلام) وبين رؤساء الكهنة، حيث يقول لهم:

 فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي. وَلاَ تُرِيدُونَ أَنْ تَأْتُوا إِلَيَّ لِتَكُونَ لَكُمْ حَيَاةٌ….كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْدًا بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ، وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟ (يوحنا5: 39-44)

بعبارةٍ أخرى، السببُ الآخر الذي جعل آيات المسيح تغيب عن اليهود كان ببساطة ’رفضهم‘ قبول تلك الآيات نظرًا إلى أنّهم كانوا أكثر اهتمامًا بكسب قبول واحدهم للآخر من الحصول على قبول الله لهم!

اليهود ليسوا مُضَلَّلين ومتشبِّثين برأيهم الخاطئ أكثر من غيرهم من الشعوب. ومع ذلك، من السهل بالنسبة إلينا أن نجلس ونحكُم عليهم لأنَّ الآيات التي تقول إنّ يسوع كان المسيح قد غابت عنهم. ولكن قبل أن نُشير بأصابعنا إليهم، ربّما ينبغي أن ننظر إلى أنفسنا. أيمكن أن نقول بأمانةٍ وصِدق إنَّنا نعرف ’جميع الكُتب‘؟ ألَسنا، مثلنا مثل اليهود، نقرأ فقط الأسفار التي تُعجبنا والتي نرتاح إليها ونفهمها؟ وألَسنا نستخدم في غالب الأحيان منطقنا البشريّ للحدِّ من قوّة الله في عقولنا؟ أو ألا نرفض حتّى في بعض الأحيان قبول الكتب المقدّسة بدافعٍ من اهتمامنا بما يفكِّر فيه الآخرون أكثر من اهتمامنا بما قاله الله؟

ينبغي أن تكون الطريقة التي فوَّت بها اليهود الآيات بمثابة تحذيرٍ لنا. نحن لا نجرؤ على أن نقصر أنفسنا على قراءة الأسفار التي نعرفها فقط والتي صادف أنّنا نحبّها. نحن لا نجرؤ على الحَدِّ من قوّة الله بمنطقنا البشريّ. ونحن لا نجرؤ على رفض قبول ما تعلِّمه الكُتب المقدَّسة. مزوَّدين بهذه التحذيرات المتعلِّقة بكيفيَّة غيات الآيات المتعلِّقة بالمسيح الآتي عن اليهود، ننتقل الآن إلى فهم مجيء شخصٍ رئيسيّ هو مفتاح كلّ شيء – الخادم.

آية الغُصْن: الآتي المسيح اسمه (يُدعى المسيح)

لقد رأينا في المقالة الأخيرة حول الزبور أنّ الله قد وعَدَ ﺑ ملكوتٍ قادم. هذا الملكوت سيكون مختلفًا عن ممالك الإنسان. فلنلقِ نظرة على الأخبار اليوم فنرى ما يحدث في الممالك البشريّة. قتالٌ وفسادٌ وفظائعٌ وقتلٌ، القويّ يستغلُّ الضعيف – وهذا يحدث في جميع ممالك الإنسان، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيِّين أو يهودًا أو بوذيّين أو هندوسيّين أو ينتمون إلى العلمانيّة الغربيّة. إنّ المشكلة الكبري في هذه الممالك جميعها هي أنّنا نحن الذين نعيش فيها، لدينا عطشٌ لا يرتوي، كما رأينا مع النبيّ أرميا (عليه السلام)، هذا العطش الذي يقودنا إلى الخطيئة وإلى الكثير من المشاكل على جميع ومختلَف أنواعها (أيّ الفساد والقتل والمضايقات الجنسيَّة، إلخ..) هو في الحقيقة الآثار المنظورة للخطيئة ليس إلاّ، وبالتالي فإنّ العقبة الكبرى أمام مجيء هذا الملكوت هي أنفسنا. لو كان الله قد أقام مملكته الجديدة في الحال، لما كان بإمكان أحدٍ منّا أن يدخلها، لأنَّ من شأن خطايانا أن تُفسِد هذه المملكة كما تدمِّر خطايانا اليوم الممالك في جميع أنحاء العالم. كما تنبَّأ إرميا (عليه السلام) باليوم الذي سيُقيم الله فيه عهدًا جديدًا. هذا الميثاق أو العهد سيكون مختلفًا، لأنّه سيُكتب في قلوبنا وليس على ألواحٍ من حجر كما كُتِبَت شريعة موسى. وهو سيقوم بتغييرنا من الداخل إلى الخارج ليجعلنا صالحين لأن نكون مواطنين في هذا الملكوت.

كيف كان سيتمّ هذا الأمر؟ كانت خطَّة الله تشبه كنزًا مخبَّئاً. لكنَّ الأدلَّة أُعطِيَت في رسائل أنبياء الزبور حتّى يفهم أولئك الذي كانوا يطلبون هذا الملكوت، لكنَّ البقيّة التي لم تكن مهتمَّة سوف تبقى جاهلة. إنّنا ننظر إلى هذه الرسائل الآن. ركَّزَت الخطَّة على مجيء المسيح (والذي كما رأينا هنا = المسيَّا = Christ). لقد سبق أن رأينا في مزامير الزبور (المستَوحاة من الملك داود) أنَّ المسيح المـــُنتَظَر يجب أن يأتي من نسل الملك داود (انظر هنا للمراجعة).

ما قاله النبيّ أشعياء عن الشجرة والجذع … والغصن

      كشف النبيّ أشعياء (عليه السلام) أن خطَّة الله هذه سوف تحدث بطريقةٍ غير مباشرة. كُتِب سفر أشعياء في الزبور خلال فترة الحُكم الملكيّ لسلالة داود (حوالي 1000 – 600 قبل الميلاد). وخلال الفترة التي كُتِبَ فيها (750 قبل الميلاد) كانت السلالة ومملكة بني إسرائيل كلّها فاسدة – بسبب عطش قلوبهم.

جدول التاريخ الزمني الخاصّ بداود وبعض أنبياء الزبور الآخرين أشعياء
الخطّ الزمنيّ التاريخيّ للنبيّ أشعياء (عليه السلام) مع بعض الأنبياء الآخرين في الزبور

 

Slide1
سلالة داود – مثل شجرة

أُوحيَ إلى أشعياء (عليه السلام) بكتابة نداءٍ يطلبُ فيه من بني إسرائيل العودة إلى الله وإلى ممارسة وروح شريعة موسى. كان أشعياء يعرف أيضًا أنَّ هذه التوبة والعودة لن تحدث، لذلك تنبّأ بأنّ أمّة بني إسرائيل سوف تُدَمَّر وسيتمُّ تحطيم السلالة الملكيّة. رأينا هناكيف حصل هذا. استخدمَ أشعياء في نبوءته استعارة أو صورة للسلالة على شكل شجرةكبيرة ستُقطَع قريبًا فلا يتبقَّى منها سوى جذع فقط. حدث ذلك حوالي عام 600 قبل الميلاد عندما دمَّر البابليّون أورشليم/القدس، ومنذ ذلك التاريخ،لم يحكم أحد من سلالة الملك داود قَط في أورشليم/القدس.

Slide2
الشجرة – مقطوعة

ولكن إلى جانب هذه النبوءات كلّها في سِفْره عن الدمار الآتي، وردت هذه الرسالة الخاصّة:

 

’’وَيَخْرُجُ قَضِيبٌ مِنْ جِذْعِ يَسَّى، وَيَنْبُتُ غُصْنٌ مِنْ أُصُولِهِ، وَيَحُلُّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ، رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَّةِ، رُوحُ الْمَعْرِفَةِ وَمَخَافَةِ الرَّبِّ‘‘. (أشعياء 11: 1-2)

كان يَسَّى والدَ الملك داود، وكان بالتالي أصل سلالته. وكان جذع يسَّى بالتالي نبوءةً عن التحطيم القادم ونهاية سلالة الملوك من نسل داود. لكن لكون أشعياء نبيًّا، فقد رأى أيضًا ما وراء ذلك الزمن وتنبَّأ بأنّه على الرغم من أنَّ الجذع (سلالة الملوك) سيبدو ميِّتًا، فهو لن يكون كذلك تمامًا. وقد أعلن أنَّه في يومٍ ما في المستقبل، سيبرز قضيبٌ، يُعرَف بالغُصْن، من الجذع نفسه.

Slide3يُدعى هذا الغصن ’هو‘، أشعياء يتنبّأ إذن عن مجيء رجلٍ من سلالة داود. وسيكون لدى هذا الرجل صفات مثل الحكمة والقوَّة والمعرفة التي لا يمكن أن يكون مصدرها إلاّ روح الله نفسه الساكن فيه. تذكَّر الآن كيف رأينا أنَّه تمَّ التنبّؤ بأنَّ المسيح أيضًا هو من سلالة داود– وهذا كان أكثر أهميّة. الغصن والمسيح، كلاهما، هما من سلالة داود؟ أيمكن أن يكون هناك لقبان للشخص الآتي نفسه؟ فلنتابع بحثنا في الزبور.

 النبيّ ارميا … حول الغُصْن

جدول التاريخ الزمني الخاصّ بداود وبعض أنبياء الزبور الآخرين إرميا
جدول التاريخ الزمني الخاصّ بداود وبعض أنبياء الزبور الآخرين إرميا

كتب النبي ارميا (عليه السلام) الذي جاء بعد أشعياء بمائة وخمسين سنة، عندما كانت سلالة داود تُقطَع فعليًّا أمام عينيه:

’’هَا أَيَّامٌ تَأْتِي‘‘، يَقُولُ الرَّبُّ، ’’وَأُقِيمُ لِدَاوُدَ غُصْنَ بِرّ، فَيَمْلِكُ مَلِكٌ وَيَنْجَحُ، وَيُجْرِي حَقًّا وَعَدْلاً فِي الأَرْضِ. فِي أَيَّامِهِ يُخَلَّصُ يَهُوذَا، وَيَسْكُنُ إِسْرَائِيلُ آمِنًا، وَهذَا هُوَ اسْمُهُ الَّذِي يَدْعُونَهُ بِهِ: الرَّبُّ بِرُّنَا‘‘. (ارميا 23: 5-6)

يتابع ارميا (عليه السلام) مباشرةً من نبوءة الغصن التي بدأها النبيّ أشعياء (عليه السلام) قبل 150 عامًا. الغُصنُ سيكون ملكًا. رأينا أنّ المسيح كان أيضًا سيكون ملكًا. إنّ التشابه ما بين المسيح والغُصن آخذٌ في الازدياد.

 النبيّ زكريّا … يُسمِّي الغُصْن

يتابع النبيّ زكريّا (عليه السلام) الرسائل لنا. عاش في عام 520 قبل الميلاد، تمامًا بعد عودة الشعب اليهوديّ إلى أورشليم/القدس من سبيِهم الأوّل إلى بابل، ولكن في الفترة التي كانوا فيها تحت حكم الفرس.

جدول التاريخ الزمني الخاصّ بداود وبعض أنبياء الزبور الآخرين أشعياء
النبيّ زكريّا في الجدول الزمنيّ مع غيره من أنبياء الزبور

يُرجى عدم الخَلط بين زكريّا الذي نتحدَّث عنه وزكريّا والد النبيّ يحيا. إنّهما يحملان الاسم نفسه، لكنّ النبيّ زكريّا هذا عاش قبل زكريّا ﺑــ 500 سنة، وقد سُمِّي في واقع الأمر باسم زكريّا النبيّ، تمامًا كما يوجد العديد من الأشخاص الذي يحملون اسم مُحَمَّد وقد دُعوا بهذا الاسم تيمُّنًا بالنبيّ مُحَمَّد (صلّى اللهُ عليهِ وسَلَّم). في ذلك الوقت، (520 قبل المسيح)، كان الشعب اليهوديّ يعمل لإعادة بناء هيكلهم المــُدَمَّر وإعادة إقامة ذبائح هرون أخو موسى (عليهما السلام). كان يهوشَع رئيس الكهنة في زمن النبيّ زكريَّا، وهو سليل هرون الذي كان رئيس الكهنة (ولا يمكن لأحدٍ أن يكون رئيسًا للكهنة ما لم يكن من نسل هرون). وهكذا، في ذلك الوقت (حوالي 520 قبل الميلاد)، كان زكريّا هو النبيّ وكان يهوشع رئيس الكهنة. وهذا ما أعلنه الله – من خلال زكريّا – بشأن يهوشع رئيس الكهنة.

 ’ ’’فَاسْمَعْ يَا يَهُوشَعُ الْكَاهِنُ الْعَظِيمُ أَنْتَ وَرُفَقَاؤُكَ الْجَالِسُونَ أَمَامَكَ، لأَنَّهُمْ رِجَالُ آيَةٍ، لأَنِّي هأَنَذَا آتِي بِعَبْدِي الْغُصْنِ. فَهُوَذَا الْحَجَرُ الَّذِي وَضَعْتُهُ قُدَّامَ يَهُوشَعَ‘‘…، يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ، ’’وَأُزِيلُ إِثْمَ تِلْكَ الأَرْضِ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ‘‘ ‘. (زكريّا 3: 8-9)

الغُصْن! مرَّةً أخرى! لكنَّه دُعيَ هذه المرَّة ’عَبْدي‘. وبطريقةٍ ما، يرمز يهوشَع الكاهن العظيم إلى هذا الغُصْن الآتي. بالتالي، الكاهن العظيم يَهوشَع هو آية. ولكن بأيِّة طريقة؟ وما معنى في ’يومٍ واحدٍ‘ سوف يُزالُ الإثْمُ مِن قِبَل الربّ (’’وأُزِيلُ…‘‘)؟ نتابع قراءتنا لسفر زكريّا ونكتشف شيئًا مذهلاً.

 وَكَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ قَائِلاً: ’’… يَهُوشَعَ … الْكَاهِنِ الْعَظِيمِ. وَكَلِّمْهُ قَائِلاً: هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: هُوَذَا الرَّجُلُ ’’الْغُصْنُ‘‘ اسْمُهُ ‘‘.

(زكريّا 6: 9- 12)

لاحِظْ أنّ اسم يهوشَع بالذات (يشوع) هو اسم الغُصْن. تذكَّر ما تعلَّمناه عن الترجمة الصوتيّة والترجمة بحسب المعنى من العبريّة إلى الإنكليزيّة. نقرأ هنا الاسم ’Joshua‘ لأنّنا نقرأ ترجمةً إنكليزيّة. ولكن ما الاسم الأصليّ باللّغة العبريَّة؟ يوضِّح لنا ذلك الشكل أدناه.

translation of Joshua and Jesus - arab translation
يشوع = يسوع لأنَّ كليهما مُترجمان ترجمةً صوتيّة من الاسم العبريّ نفسه

انطلاقًا من المربَّع 1->3 (كما فعلنا في فهمنا للمصدر الذي جاء منه اسم ’مسيَّا‘ أو ’مسيح‘)، نرى أنَّ اسم ’يشوع‘ هو ترجمة صوتيّة من الاسم العبريّ ‘Yhowshuwa’(يَهوشَع). تُرجِم هذا الاسم ترجمةً صوتيّة إلى ’Joshua‘ عندما تُرجِم إلى اللغة الإنكليزيّة. تذكَّر أيضًا أنّ التوراة/الزبور قد تُرجما إلى اليونانيّة حوالي عام 250 قبل الميلاد. هذا هو المربَّع 1 ->2. هؤلاء المترجمون قاموا أيضًا بترجمة الاسم العبريّ ’يهوشَع‘ ترجمةً صوتيّة عندما ترجموا العهد القديم إلى اللغة اليونانيّة. فكانت ترجمتهم الصوتيّة اليونانيّة للاسم هي Iesous. وبالتالي، ’يَهوشَع‘في العهد القديم باللغة العبريّة، دُعيَIesousفي العهد القديم باللغة اليونانيّة. عندما تُرجِم العهد الجديد إلى اللغة الإنكليزيّة، تُرجِم الاسم Iesous ترجمةً صوتيّة إلى Jesus. بعبارةٍ أُخرى، تمامًا كما أنَّ المسيح=المسيَّا=Christ=الممسوح.

 ’يَهوُشَع Yhowshuwa‘= Iesous= Joshua = يسوع (= عيسى)

 بالطريقة نفسها التي يُتَرجَم فيها الاسم Muhammad = محمَّد، هكذا يُتَرجَم Joshua = يسوع. إنَّ ما هو مُذهل والذي يستحقُّ أن يعرفه الجميع، هو أنَّه قبل 500 عام من مجيء عيسى المسيح، نبيّ الإنجيل، تنبَّأ النبيّ زكريّا بأنّ الاسم الغُصْن سوف يكون يسوع (أو عيسى – الترجمة الصوتيّة من اللغة العربيّة). يسوع (أو عيسى) هو الغُصْن! الغُصْن والمسيح هما اسمان للشخص نفسه! ولكن لما هو بحاجةٍ إلى اسمَين مُختَلفَين؟ ما الذي كان سيفعله والذي كان على هذه الدرجة من الأهميّة؟ يشرح ذلك أنبياء الزبور الآن بمزيدٍ من التفصيل – في مقالتنا القادمة حول الزبور.