المسيح يعلم عن الطهاره الداخليه

لقد رأينا كيف كان لكلمات عيسى المسيح (عليه السلام) قوة فى التعليم وله سلطان على شفاء الناس،وحتى على السيطره على الطبيعه. وكانت كلماته موجهه ايضا للكشف عن حالة قلوبنا – ليجعلنا نختبر نفوسنا من الداخل كما من الخارج .كلنا نعرف عن الطهاره الخارجيه، فلهذا يتوضأ الناس قبل الصلاة، وياكلون اللحم الحلال.ذكر النبى محمد فى حديث :

“النظافه نصف ألأيمان” (صحيح مسلم.الباب ألأول-الكتاب الثانى-رقم 432 ).

ولكن النبى عيسى المسيح (عليه السلام) يريدنا ايضا ان نفكر بالطهاره الخارجيه. هذا مهم جدا لأنه يمكننا ان نرى نظافة الناس الخارجيه من عدم نظافتهم…لكن بالنسبه لله الوضع مختلف فهو يرى النظافه والطهاره الداخليه أيضا.

عندما كان هناك احد ملوك يهوذا الذين حافظوا ظاهريا على جميع ألألتزامات الدينيه، ولكنه لم يحافظ على طهارة ونظافة قلبه، جاء نبى فى ذلك الزمان برساله قال فيها :

“لأن عيني الرب تجولان فى كل ألأرض ليتشدد مع الذين قلوبهم كامله نحوه”.(اخبار ألأيام الثانى 16: 9 – الزبور).

كما اعلنت تلك الرساله، الطهاره الداخليه تتعلق “بقلوبنا” التى تفكر،وتشعر،وتقرر،وتسلم او تعصى،وتسيطر على اللسان.

انبياء الزبور اعلنوا ان عطش قلوبنا هو اساس خطايانا وان قلوبنا من ألأهميه بحيث ان عيسى(عليه السلام) اكد وشدد على هذا فى تعاليمه بمقارنته بطهارتنا الخارجيه.هنا نرى كيف سجل ألأنجيل المرات المختلفه التى علم فيها عن الطهاره الداخليه او النقاء :

طهر الداخل وايضا الخارج:

(فى الحديث التالى تم ذكر” الفريسيين” وهم معلمين للشريعه اليهوديه فى ذلك الوقت،مثل ألأئمه اليوم).عيسى (عليه السلام) ذكر ا تقديم  “العشور” لله (هذه هى الزكاة عند اليهود).:

“وفيما هو يتكلم سأله فريسى ان يتغدى عنده،فدخل واتكأ.واما الفريسى فلما رأى ذلك تعجب انه لم يغتسل اولا قبل الغداء.

فقال له الرب :”انتم ألآن ايها الفريسيون تنقون خارج الكأس والقصعه، واما باطنكم فمملوء اختطافا وخبثا.يا اغبياء،اليس الذى صنع الخارج صنع الداخل ايضا؟ بل اعطوا ما عندكم صدقه، فهوذا كل شئ يكون نقيا لكم.

ولكن ويل لكم ايها الفريسييون! لأنكم تعشرون النعنع والسذاب وكل بقل، وتتجاوزون عن الحق ومحبة الله .كان ينبغى ان تعملوا هذه ولا تتركوا تلك.

ويل لكم ايها الفريسيون! لأنكم تحبون المجلس ألأول فى المجامع ، والتحيات فى ألأسواق . ويل لكم ايها الكتبه والفريسيون المراؤون! لأنكم مثل القبور المختفيه،والذين يمشون عليها لا يعلمون.”                         (لوقا 11: 37-44 ).

حسب الشريعة اليهودية لمس جسد ميت يجعل اليهودى غير طاهر. عندما قال عيسى (عليه السلام)ان الناس يسيرون فوق “القبور المختفيه” كان يقصد انهم اصبحوا غير طاهرين بدون ان يدروا بذلك لأنهم يتجاهلون الطهاره الداخليه.انها مصيده سهله يقع فيها المؤمن بان يهتم فقط بالطهاره والنظافه الخارجيه وينسى الداخليه… وبالتالى يصبح غير طاهر مثل غير المؤمن الذى ليس له تقدير او اعتبار لأى التزام.

القلب ينجس الشخص الطاهر المتدين :-

عيسى المسيح(عليه السلام) يقتبس من اشعياء النبى(عليه السلام)  الذى عاش فى العام (750 قبل الميلاد) هذا التعليم الذى سجل فى الزبور:-

(اضغط هنا لرؤيه الجدول الزمني.)

حينئذ جاء إلى يسوع كتبه وفريسيون الذين من اورشليم قائلين:

“لماذا يتعدى تلاميذك تقليد الشيوخ،فانهم لا يغسلون ايديهم عندما يأكلون خبزا؟”.فأجاب وقال لهم:”وانتم ايضا ،لماذا تتعدون وصية الله بسبب تقليدكم؟  فان الله اوصى قائلا: اكرم اباك وامك،ومن يشتم ابا او اما فليمت موتا. واما انتم فتقولون : من قال لأبيه او امه:قربان هو الذى تنتفع به منى.فلا يكرم اباه او امه.فقد ابطلتم وصية الله بسبب تقليدكم! يا مراؤون !حسنا تنبأ عنكم اشعياء قائلا :

يقترب الى هذا الشعب بفمه،ويكرمنى بشفتيه،واما قلبه فمبتعد عنى بعيدا . وباطلا يعبدوننى وهم يعلمون تعاليم هى وصايا الناس”.

ثم دعا الجمع وقال لهم:”اسمعوا وافهموا. ليس ما يدخل الفم ينجس ألأنسان،بل ما يخرج من الفم هذا ينجس ألأنسان”.

فأجاب بطرس وقال له:”فسر لنا هذا المثل”.

فقال يسوع :”هل انتم ايضا حتى ألآن غير فاهمين؟  ألا تفهمون بعد ان كل ما يدخل الفم يمضى الى الجوف ويندفع الى المخرج؟ وأما ما يخرج من الفم فمن القلب يصدر،وذاك ينجس ألأنسان،لأن من القلب تخرج افكار شريره : قتل، زنى، فسق، سرقه، شهادة زور، تجديف.هذه هى التى تنجس ألأنسان، واما ألأكل بأيد غير مغسوله فلا ينجس ألأنسان”.                (متى 15 :1-20 ).

فى هذا اللقاء مع معلمى الشريعه اليهوديه، اشار عيسى المسيح (عليه السلام) بأننا نسرع فى بناء التزاماتنا الدينيه من التقاليد ألأنسانيه بدلا من رسالة الله. فى زمن عيسى المسيح(عليه السلام) تجاهل القادة اليهود وصية الله فى ألأهتمام بابائهم بانهم يقدمون اموالهم لأغراض دينيه بدلا من ان يساعدوا ابائهم.

السبب الدينى هو حقيقة تقليد من صنع ألأنسان.واليوم ايضا الوضع مشابه الى حد كبير.وقد اعلن احد العلماء بانه يمكن ان يكون هنالك شئ محدد يكون حراما بينما يقول شخص آخر انه حلال، ونحن لا ننظر لرسالة ألأنبياء فى هذه المسأله.ولكن الله يهتم جدا بالنجاسه التى تخرج من القلوب.هذه النجاسه تؤدى الى ادانتنا يوم القيامه (الدينونه) اسرع بكثير من كسر التقاليد ألأنسانيه.

جميل من الخارج ولكن ملئ بالشر من الداخل:-

“ويل لكم ايها الكتبه والفريسيون المراؤون ! لأنكم تنقون خارج الكأس والصحفه،وهما من داخل مملوآن اختطافا ودعاره.ايها الفريسى ألأعمى ! نق اولا داخل الكأس والصحفه لكى يكون خارجهما ايضا نقيا.

ويل لكم ايها الكتبه والفريسيون المراؤون ! لأنكم تشبهون قبورا مبيضه تظهر من خارج جميله ،وهى من داخل مملوءة عظام اموات وكل نجاسة.هكذا انتم ايضا : من خارج تظهرون للناس ابرارا ،ولكنكم من داخل مشحونون رياءا واثما”.(متى 23: 25-28)

فى هذه المخاطبه، عيسى المسيح(عليه السلام) تكلم بما شهدناه جميعا.متابعة الطهاره والنظافه الخارجيه يمكن ان يكون شائع جدا وسط المؤمنين،ولكن العديد مننا نحن المؤمنون مازلنا مملوئين بالجشع والتساهل مع دواخلنا- حتى الناس ذوى ألأهميه الدينيه والمركز الدينى.

نوال الطهاره الداخليه مهم- ولكنه اكثر صعوبه. الله سوف يحاسبنا على طهارتنا الداخليه بحرص شديد. اذن القضيه التى تثير نفسها :-       كيف نطهر قلوبنا بحيث يمكننا دخول ملكوت الله فى يوم الدينونه(القيامه)؟

سوف نواصل فى ألأنجيل لنجد ألأجابه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *